مستشار الرئيس اللبناني يشيد بالمواقف القومية لزايد

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 أشاد جورج ديب، مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للشئون الدولية، في محاضرة ألقاها بمركز زايد للتنسيق والمتابعة، بصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة على مواقفه القومية ومبادرته الكريمة في تقديم المال والرجال والعتاد لإزالة الألغام التي خلفها الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان بعد هزيمته في مايو 2000، ودعمه للقضايا العربية المصيرية. كما نقل إلى سموه وإلى شعب الإمارات تحيات وتقدير فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية أميل لحود والشعب اللبناني. وأضاف أن العالم لن يشهد استقرارا في العقود القادمة لأنه من الصعب إلغاء نظام دولي تكوّن على مر العصور، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يستمر العالم تحت هيمنة دولة واحدة أو قطب واحد يعتمد على قانون القوة لا قوة القانون، ومنبها إلى أن المنطقة التي ستنال الحظ الأكبر من عدم الاستقرار ستكون المنطقة التي تمتد من المغرب و تمر بالشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وصولا إلى الفلبين. وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تمكنت من استصدار قرار رقم (1373) من مجلس الأمن الذي يمنحها الحق في توجيه ضربة وقائية لأية دولة أو جماعة في العالم ترى أنها تشكل تهديدا لأمنها الوطني، مشيرا إلى أن هذا القرار يتنافى مع مفهوم الأمن الجماعي الذي يكرسه ميثاق الأمم المتحدة، لذلك توقع زوال هذه المنظمة الدولية أو تهميشها، مما يقتضي ضرورة التكاتف عربيا و إقليميا ودوليا، لمواجهة ما وصفه بطغيان أميركا التي انتقلت من مرحلة القيادة العالمية في إطار القطب الواحد إلى دولة تسعى لحكم العالم. وأضاف أن الحرب في العراق لم تبدأ بعد، متوقعا فشل الولايات المتحدة الأميركية في إقامة استقرار سياسي في العراق، معربا عن خشيته من أن تنشأ في العراق حكومة تعترف بإسرائيل، ومستبعدا أن تنجح الولايات المتحدة في العراق على الصعيد السياسي، مضيفا ان أميركا ستبقى في العراق و ستقيم قواعد عسكرية لها في هذا الجزء الذي يقع في منطقة الشرق الأوسط التي تمثل قلب العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات