الإمارات تحتفل اليوم باسبوع البلديات الثالث والعشرين

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 تحتفل دولة الامارات العربية المتحدة اليوم السبت بأسبوع البلديات الثالث والعشرين تحت شعار «المدنية وصحة الانسان». وقد اكملت بلديات الدولة استعداداتها للاحتفال بهذا الاسبوع لما له من اهمية فى توعية السكان والجمهور بالمحافظة على سلامة البيئة والصحة العامة حيث يرمز الاسبوع الى حملات التوعية وزيادة حملات التفتيش على الاماكن العامة. ووجه جاسم محمد درويش الامين العام لبلديات الدولة كلمة بهذه المناسبة اكد فيها انه مع قيام دولة الامارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات اخذت الخدمات البلدية تواكب مسيرة الخير الاتحادية ودخلت البلديات فى حلبة السباق لمواجهة تضاعف مساحات المدن وزيادة عدد السكان وضخامة حجم التجهيزات الاساسية والمرافق العامة وانطلاق مشروعات التعمير والبناء فى كل مكان. وقال ان احتفال مدن الدولة باسبوع البلديات 23 يأتى تتويجا لفترة طويلة من الجهد المتواصل والعمل الدؤوب لكفاة الاطراف المشاركة فى اللجنة العليا للاحتفال واللجان المحلية بالبلديات للاعداد والتحضير المدروس لهذا الاسبوع. واضاف لقد ركزت خطة الاحتفال هذا العالم على محورين من خلال فعاليتين رئيسيتين هما نظافة الشواطئ والحدائق والامراض المشتركة وصحة الانسان. والهدف الرئيسى للاحتفالات هذا العام زيادة معرفة افراد المجتمع والعاملين فى مجالات الخدمة العامة بما يتماشى مع شعار الاسبوع «المدن وصحة الانسان» بصورة عامة وزيادة معرفة افراد المجتمع بكافة فئاته بالخدمات التى تقدمها البلديات ودعوتهم للمشاركة والمساهمة فى الحفاظ على المنجزات الحضارية التى تحققت فى كافة ارجاء الدولة من مرافق ومنشآت «حدائق وشوارع ومنتزهات ومرافق عامة ومنشآت الخدمات الاخرى» وكذلك اهمية صحة وسلامة الحيوانات والتى تؤدي بدورها الى الحصول على منتجات سليمة وصحية وتمنع الاصابة بالامراض مما يودى بدوره الى الحفاظ على سلامة المجتمع. وقال فى ختام كلمته ان احتفالات هذا العام تعتبر خطوة مكملة لكافة الجهود للحد من التلوث والمحافظة على الانجازات الخدمية والحضارية التى قامت بها البلديات. وتتضمن فعاليات الاسبوع زيادة معرفة وتوعية افراد المجتمع وتعريفهم بأهمية الحدائق والشواطى للانسان كمناطق ومتنفسات تعمل على اضفاء جو من البهجة والسرور على الجميع وخاصة الاطفال بما تحويه من ملاعب ودعوة افراد المجتمع للتعاون مع السلطات البلدية للمحافظة على نظافة وسلامة الحدائق والشواطى وما تحويه من مرافق وضعت اساسا لخدمة الجمهور والتركيز على اهمية عنصر المشاركة الايجابية فى الحفاظ على منجزات البلديات من الحدائق والشواطى والعمل على ابقائها بصورة ابهى واجمل. كما تتضمن زيادة معرفة افراد المجتمع بأهمية الدور الذى تلعبه الامراض المشتركة وعلاقتها بصحة وسلامة الافراد واهمية العمل على الوقاية منها باتباع الاساليب السليمة فى التعامل مع الحيوانات الاليفة او غيرها. من جهة ثانية تحتفل بلدية دبي اليوم مع بلديات الدولة بمناسبة اسبوع البلديات والذي يحمل شعار «المدنية وصحة الانسان» وقد تناولت الدائرة موضوع «الأمراض المشتركة وصحة اللحوم» وتنظم من خلاله العديد من الفعاليات والأنشطة الخاصة بهذه المناسبة. صرح بذلك المهندس حسين ناصر بن لوتاه مساعد المدير العام لشئون البيئة والصحة العامة ببلدية دبي الذي أد ان الدائرة تهدف من خلال الاحتفال بهذه المناسبة الى توعية أفراد المجتمع بأهمية الدور الذي تلعبه الامراض المشتركة وعلاقتها بصحة وسلامة الانسان، وزيادة معرفة افراد المجتمع بأهمية العلاقة بين الحيوانات وسلامتها وطبيعة هذه الامراض واثارها الاقتصادية والصحية على الفرد والمجتمع. واضاف ان من ضمن الفعاليات والانشطة التي اعدت لهذا اليوم سيكون هناك معرض صحي توعوي بمركز برجمان يحتوي على لوحات ونشرات توعية تبين جهود بلدية دبي في القضاء على الامراض المشتركة ودورها الرقابي على صحة اللحوم واضافة الى بعض المعلومات عن الامراض المشتركة والتطعيمات والتفتيشات وأهمية فحص اللحوم قبل وبعد الذبح، وسيكون في المعرض عرض لحيوانات اليفة وسيتم تقديم ارشادات ونصائح لمربي الحيوانات، وسيتم عرض مهام قسم الخدمات البيطرية من خلال برنامج البوربوينت. وستكون هناك مسابقات ومعلومات تقدم للجمهور خلال المعرض وسيتم توزيع بعض النشرات التثقيفية ومعرض مماثل سيقام في المكتبات العامة اضافة الى القاء بعض المحاضرات لرواد المكتبة والتي تتناول نصائح وارشادات لمربي الحيوانات الاليفة، كما سيتم توزيع نشرات توعوية عن الامراض المشتركة وصحة الانسان على بلديات الدولة. وستعلن بلدية دبي يوم «السبت» عن المناسبة وذلك من خلال تقديم بعض المعلومات الخاصة عن الامراض المشتركة وذلك لجميع موظفيها، ويتم تنظيم مسابقة عن طريق البريد الالكتروني وبرمجة هواتف الدائرة لاظهار المناسبة على شاشة الهاتف، وسيتم تذييل الرسائل الصادرة والواردة من ادارة الصحة بشعار المناسبة. وأكد المهندس حسين لوتاه مساعد المدير العام لشئون البيئة والصحة العامة ببلدية دبي على سعي الدائرة الدائم للقضاء على الامراض المشتركة والحصول على لحوم صحية وذلك من خلال العديد من الادوار التي تقوم بها بعض الادارات بالدائرة. واشار الى ان بلدية دبي تقوم من خلال قسم الخدمات البيطرية التابع لادارة الصحة العامة بجهد كبير ومتميز لمكافحة هذه الامراض المشتركة والتي تعد من الامراض الخطيرة التي تنتقل من الحيوان وتصيب الانسان اي ذات اصل حيواني وتصيب الانسان بشكل مباشر او غير مباشر حيث يكون الانسان وسيطا او عائلا لاستكمال الدورة المرضية او يتعرض للاصابة عن طريق المنتجات الحيوانية. كما يقوم القسم بمهام مختلفة في سبيل الحفاظ على صحة اللحوم وللحد من انتشار هذه الامراض حيث تقوم شعبة الرقابة البيطرية بمكافحة الحيوانات السائبة والتي تعد مصدرا من مصادرالنقل لمثل هذه الامراض، كما تتم الرقابة على الجمال كونها تنقل الامراض المشتركة، كما يقوم القسم بتحصين الحيوان وذلك يمنع بعض الامراض المشتركة كداء الكلب. وهناك برنامج خاص يقوم به القسم لفحص الحيوانات عند المربين خلال مسوحات ميدانية علما بأن هذه الامراض قد تنتقل عن طريق الحليب واضافة الى هذه الحملات يقوم القسم بعمل المسوحات على المصانع التجارية للحليب للتأكد من خلوها من هذه الامراض، كما يقوم القسم بتوزيع المطويات والمنشورات. كما يقوم القسم بتفتيش لحوم الحيوانات من خلال فحص الحيوان قبل الذبح وفحص ما بعد الذبح، وفحص اللحوم يتم من خلال نظام شامل لفحص الحيوانات قبل الذبح وبعده يقوم بتنفيذه اطباء بيطريون ومفتشون مختصون في صحة وسلامة اللحوم وصحة المقاصب والمسالخ واماكن الذبح ومنع التلوث والمحافظة على صحة الذبائح للاستهلاك.

طباعة Email