د. المهيري : اللجنة العليا تناقش وضع آلية التوسع في المدارس النموذجية

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 أشاد الدكتور جمال المهيري وكيل وزارة التربية والتعليم والشباب بالدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للعملية التعليمية بصفة عامة والتعليم النموذجي على وجه الخصوص، مؤكداً أن الشارقة ومنطقتها التعليمية نتيجة هذا الدعم تعتبر من المناطق المتميزة. وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم في تصريح صحفي له أمس عقب حضور (عرض ثان) لبعض فعاليات مؤتمر المدارس النموذجية أن اللجنة العليا للمدارس النموذجية على مستوى الدولة المشكلة برئاسة معالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب سوف تأخذ بعين الاعتبار توصيات المؤتمر السنوي الأول للمدارس النموذجية الذي نظمته مدرسة الشارقة النموذجية للبنين بالتعاون مع عدد من المدارس النموذجية على مستوى أربع مناطق تعليمية خلال الاسبوع الماضي، مشيراً الى ان تجربة النمذجة وفكرة المؤتمر من الأفكار الجيدة والمتميزة في آن واحد. واضاف الدكتور جمال المهيري تعليقا على العرض الجيد الذي قدمه الطلاب لبعض أوراق العمل (للمرة الثانية) التي عرضت أثناء المؤتمر، أن الطلاب أظهروا براعة في تقديم افكارهم للحضور والتعبير عن أحلامهم بشأن المجتمع التربوي الذي يأخذ بتقنيات العصر ويتخلص من العديد من سلبياته التي تعوق ابداعات الطلاب والطالبات، مشيداً بطريقة مناقشة أوراق العمل وردود صغار السن الذين لا يتجاوز عمرهم الصف الدراسي السادس على استفسارات الحضور واسئلتهم. كما أكد وكيل وزارة التربية والتعليم ان اللجنة العليا للمدارس النموذجية سوف تتطرق في اجتماعها المقبل الى فكرة هذا المؤتمر الذي يعقد بتنظيم واعداد الطلاب ويستعرض افكارهم، كما ستناقش عدة أمور منها وضع آلية للتوسع في مجال التعليم النموذجي الذي وصل عدد مدارسه على مستوى الدولة لأكثر من 16 مدرسة بدعم من الحكومات المحلية، المصروفات المدرسية ومدى امكانية توحيدها، كيفية اختيار العناصر التربوية. وأشار الدكتور المهيري إلى أن سعي الوزارة إلى التطوير باستمرار ومشروع تطوير التعليم الاساسي والثانوي يصب في اطار البحث عن أسلوب نموذجي لتقديم خدمة تربوية متميزة لابناء الامارات عن طريق طرح مناهج وطرق تدريس للمعلمين والإدارة المدرسية مؤكداً أن تجارب المدارس النموذجية تساعد الوزارة في هذا التوجه وخاصة في مجالات النشاط الاثرائي الذي يبدأ بعد الساعة 12.30 بحيث من الممكن أن يحصل الطلاب على جوانب التطبيق العملي لما حصلوه في كثير من المواد بعد هذا الوقت. وكان وكيل وزارة التربية قد شاهد بعد السلام الوطني والقرآن الكريم وكلمة للطلاب عرضا لثماني أوراق عمل قدمها الطلاب من المدارس المشاركة في اعمال المؤتمر وشهد هذا العرض أيضا محمد دياب الموسى المستشار التربوي لصاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي مدير عام شئون التربية والتعليم بالشارقة، سالم زايد الطنيجي مدير تعليمية الشارقة، عبدالله عبيد مدير تعليمية عجمان، أحمد الخرجي مدير تعليمية ام القيوين وعدد كبير من اعضاء اسرة التوجيه التربوية والمعلمين والمعلمات من المناطق التعليمية المختلفة. كما قام الدكتور المهيري ومرافقوه بجولة في المعرض المصاحب لفعاليات المؤتمر حيث تعرض المدارس المشاركة مشروعاتها التربوية.

طباعة Email