بدء تطوير الكادر الطبي بدائرة صحة دبي

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 بدأت دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي اعتباراً من أمس تنفيذ مشروع تطوير الكادر الطبي بالدائرة وذلك بعد وصول فريق الهيئة الاسترالية المتخصصة والتي تم التعاقد معها لانجاز هذا المشروع الطموح للدائرة. وقال قاضي سعيد المروشد مدير عام دائرة الصحة والخدمات الطبية والذي سيعقد اجتماعاً مع وفد الهيئة ظهر اليوم في مستشفى الوصل بأن هذا المشروع الذي تقدر مدته الزمنية بحوالي عشرة أشهر يهدف لتوفير أفضل الكوادر الطبية للأطباء الجدد الراغبين في الالتحاق بالعمل بالدائرة إلى جانب الكادر الطبي العمالي الذي يعمل بالدائرة والذي يبلغ حجمه 820 طبيباً بمختلف التخصصات والدرجات الطبية مشيرا إلى أن المشروع يركز على معايير التعليم المستمر لتحسين المستويات الطبية المختلفة العاملة بالدائرة إلى جانب تحديد المسئولية الطبية لدى كل طبيب. وحول المراحل التي سيتم فيها تنفيذ المشروع قال المروشد: «ان المراحل تعتمد على مراجعة الخلفيات والشهادات العلمية للأطباء ووضع نظام عملي لتقييم شهادات الاطباء الجدد في ظل اختلاف المدارس الطبية في العالم إلى جانب وضع نظام عملي لمراقبة حدود ممارسة الاطباء على الدرجات العلمية والوظيفية المختلفة داخل كل تخصص خصوصاً الممارسات الطبية الدقيقة التي تحتاج لتدريب وتأهيل القطاع الخاص. ورداً على سؤال حول مدى تعميم هذا المشروع على القطاع الخاص بدبي أشار المروشد إلى ان النظام الموحد للتقييم في الدائرة سوف يعمم في مرحلة لاحقة على القطاع الخاص حيث سيشمله التقييم بكافة قطاعاته الطبية خاصة مع وجود كادر فني متخصص من الدائرة يستطيع انجاز ذلك النظام مشيرا إلى أن المطلوب من الهيئة الاسترالية العمل على اكساب الخبرة اللازمة لكادرنا المحلي للقيام بتلك المهام. وأوضح ان هناك مراحل تقييم شاملة في هذا النظام تعتمد على تفحص الشهادات الطبية ومراجعة ملف كل طبيب على حدة إلى جانب اجراء الاختبارات الشفهية والتحريرية للكادر الطبي سواء في القطاع العام التابع للدائرة أو في مراحل متقدمة للكادر الطبي في النظام الخاص وهذا الأمر لا يقلل من شأن كوادرنا الطبية الحالية خاصة أطباءنا القدامى وإنما العمل سوياً لتحسين المناخ العملي والعلمي للكادر الطبي في الدائرة أو في النظام الخاص. الكادر التمريضي ورداً على سؤال عن الكادر التمريضي في الدائرة ومدى وضع نظام خاص لتقييمه قال المروشد ان الدائرة لم تغفل هذا الكادر وهي تعمل حالياً على إنجاز نظام موحد آخر خاص بالكادر التمريضي حيث من المتوقع بدء تقييم ذلك الكادر خلال شهر ونصف الشهر من الآن وبعد تنفيذ مشروع الكادر الطبي للدائرة. وأكد ان نظام التقييم الخاص بالكادر التمريضي سوف يمتاز بدرجات عالية من الشفافية للنهوض بهذا الكادر والعمل على تحسين الفئات المتواجدة لدينا حالياً واستقطاب أفضل العناصر التمريضية في العالم. وقال: تطبيق مشروع تطوير الكادر الطبي بالدائرة تمنح فرصاً ممتازة لتطوير المستويات الحالية للاطباء في مختلف قطاعاتهم خاصة فيما يتعلق بالدرجات الوظيفية وسلم الرواتب فقد يكون هناك طبيب يمتاز بدرجات علمية وعملية عالية ولكنه لا يتمتع بمستوى وظيفي مناسب فهذا النظام سيتيح له فرصة تحسين سلمه الوظيفي الأمر الذي يتوافق مع مستوياته وخبراته العلمية والعملية. وأكد حرص مجلس الادارة في الدائرة على توفير أفضل الكفاءات العلمية والعملية للعمل بها إلى جانب توفير كافة التقنيات اللازمة لمساندة أنشطة الكادر الطبي بالدائرة موضحاً ان الحضور المستمر في المحافل الدولية والمحلية والاقليمية سوف يمنحنا فرصاً أفضل لاقتناء التقنية اللازمة التي نحتاج لها خاصة إلى جانب مقابلة الاطباء وتحديد الفرص والاحتياجات اللازمة لرفع مستواهم العلمي والعملي واجراء تقييم علمي لمهارات الأطباء وفرص تقديرها ومراجعة 24 ألف ملف طبي بحصول 30 ملف لكل طبيب يعمل حالياً للحصول على تقييم لأداء الكادر الطبي وتحديد مجالات التطوير وتقرير نظام التقييم الدوري لأداء الأطباء بحيث يكون على معايير دولية محددة. وقال ان المشروع يمنح الدائرة نظاماً يعتمد على الشفافية في موضوع التعيين الخاص بالكادر الطبي إلى جانب توفير البرامج اللازمة والأساسية لبرامج التعليم المستمر. ورداً على سؤال حول النتائج المتوقعة للمشروع قال ان النتائج المتوقعة تتضمن وضع نظام محدد لتقييم الكادر الطبي سواء الجديد أو الذي يعمل حالياً خاصة اننا نستهدف اكتساب نظام تقييمي دوري وهذا يأتي في اطار حرصنا على معايير الجودة والخدمات الطبية المقدمة لأننا نتعامل مع عملاء ونقدم لهم خدمات حساسة يجب أن تكون في منتهى الجودة. وأشار إلى ان الهيئة الاسترالية بالتعاون مع الفريق المحلي من الدائرة لديهما الصلاحية الكاملة في الاطلاع على الملفات الطبية ومراجعة كافة التقارير المقدمة من الأطباء في حالات قاموا بعلاجها سابقاً فقد ترى الهيئة أنها تكتفي بمراجعة الملف الطبي دون الحاجة لاختبارات تحريرية فهذه الأمور الفنية ترجع إلى الهيئة في الوصول إلى تقييم حقيقي وشامل يعتمد على الشفافية في التطبيق والتقييم. وأضاف ان الهيئة الاسترالية هي من الهيئات المتخصصة في مجالات التقييم وقد استطاعت الفوز بالمناقصة الخاصة بتنفيذ مشروع الكادر الطبي للدائرة بعد منافسة مع عينات دولية، فالفريق الخاص بالهيئة الذي سيعمل ضمن المشروع يتمتع بخبرات في مجال نظم المعلومات الصحية والادارة الطبية والمهارات الطبية والطب الاكلينيكي وتحليل المهارات الطبية والاستشارات وتحليل البيانات.

طباعة Email