إجتمع برئاسة محمد بن راشد، «تنفيذي دبي» يقرر انشاء مجالس مناطق لتعزيز مشاركة الجماهير في صنع القرار

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 ترأس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس المجلس التنفيذي في دبي امس اجتماع المجلس الذي عقد في مكتب سموه بأبراج الامارات. وتدارس المجلس خلال الجلسة التي استمرت لنحو أربع ساعات عدداً من المواضيع والمشروعات التطويرية والتنموية في دبي المتصلة في القطاعات الاجتماعية والخدمية والتعليمية والبنية التحتية. وقد اصدر المجلس التنفيذي قراراً بانشاء مجالس في مختلف مناطق امارة دبي سميت «بمجالس المناطق» تهدف الى توفير الفرصة لكافة فئات المجتمع للمشاركة في صنع القرار ذات الصلة بتوفير شتى متطلبات الحياة الديمقراطية الكريمة للمواطنين اينما تواجدوا وحيثما يرون ذلك ملائما لهم ويتناسب وحياتهم المعيشية سواء لجهة التعليم أو الصحة أو الرياضة أو الثقافة أو السكن والنواحي الاقتصادية وغيرها. وتقرر ان تكون هذه المجالس منتخبة ديمقراطياً بحيث يجري انتخاب اعضاء مجلس كل منطقة من بين مجموعة شخصيات وشرائح مجتمعية يتم اختيارها على أساس تمثيلي شامل. هذا وأمر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بمباشرة الاعداد الجيد منذ الآن لوضع هذا القرار موضع التنفيذ والتطبيق في مدة اقصاها ثلاثة شهور وعرض الموضوع امام سموه والمجلس لاقراره. واستعرض المجلس التنفيذي عدداً من الخرائط والتصاميم والرسومات الهندسية الخاصة بمشروع المدينة الجامعية وجامعة زايد وكلية التقنية للبنين والتي من المزمع تنفيذها على طريق دبي/ العين في منطقة الرويَّة بحيث يكون المشروع نواة لمدينة جامعية حضارية يمكنها ان تستوعب نحو عشرين جامعة الى جانب كليات ومعاهد ومدارس متعددة الاختصاصات، وقدرت تكاليف المشروع في مرحلته الاولى بنحو نصف مليار درهم ووجّه سمو ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس المجلس التنفيذي في دبي بضرورة ان يراعى في التصاميم الهندسية لمباني الجامعات في دبي نمط العمارة العربية والاسلامية القديمة بحيث تعكس حضارة بلادنا وشعبنا العريقة. واصدر سموه توجيهاته باعداد خطة مدروسة لاستقطاب المزيد من الجامعات والكليات الاكاديمية الاقليمية والدولية الى بلادنا بحيث تتوفر كافة الاختصاصات العلمية والتقنية والادبية لابنائنا الطلاب والطالبات في كل مستوياتهم وتوجهاتهم العلمية. كما اطلع سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم واعضاء المجلس على مخططات مشروع جداف دبي حيث عُرضت على سموه ثلاثة اقتراحات لتطوير وتوسيع وتحديث مرافق ومعدات جداف دبي وتحديد الموقع المناسب له. وقد أمر سموه بتشكيل لجنة فنية تضم في عضويتها ممثلين عن جداف دبي ومؤسسة الموانيء والجمارك وبلدية دبي لدراسة المقترحات الثلاثة واختيار الانسب منها وعرض تصوراتها على جلسة قادمة للمجلس لاتخاذ القرار النهائي. كما استمع المجلس الى خطة تطوير وتوسعة وتحديث موانيء دبي وجماركها بحيث تتواكب وزيادة حجم الناقلات والخدمات التي توفرها مؤسسة الموانيء والجمارك لزبائنها.

طباعة Email