.. ويبحث مع وزير العلوم السوداني سبل التعاون العلمي

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 اكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد حرص الوزارة وجامعات الدولة ومؤسساتها التعليمية على مد جسور التعاون مع الدول العربية الشقيقة في المجالات الاكاديمية والعلمية انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ الذي يسعى دائما لتوثيق اواصر العلاقات والروابط مع الاشقاء العرب في كافة المجالات، مشيرا الى اتفاقية التعاون العلمي المشترك التي تم توقيعها مؤخرا مع جمهورية السودان لتبادل الخبرات بين مؤسسات التعليم العالي في البلدين. وقال معاليه اثناء استقباله للبروفيسور الزبير البشير طه وزير العلوم والتقانة السوداني في مقر جامعة زايد بدبي ان فلسفة عمل مؤسسات التعليم العالي بالدولة تقوم على استثمار التقدم التكنولوجي والاستعانة بالأساليب المتطورة في التعليم سواء في المساقات الدراسية والبرامج الاكاديمية التي تطرحها الجامعات او الانشطة الطلابية على اختلاف انواعها، الى جانب تطبيق المعايير العلمية التي تنتهجها الجامعات العالمية العريقة مما ينعكس ايجابيا على المستوى المتقدم للخريجين وذلك لمواكبة مستجدات القرن الواحد والعشرين. وأضاف معالي الشيخ نهيان انه في اطار ذلك تنتهج جامعات التقنية العليا طرقا تدريسية غير تقليدية تعتمد على تنمية قدرات الطلاب الفكرية والذهنية. ومن جانبه اشاد وزير العلوم والثقافة السوداني بالمبادرات الريادية لدولة الامارات وحرصها على تطوير التعليم الجامعي والاكاديمي والتي تعبر عن الفكر الحديث المتوافق مع معطيات العصر، في ظل النهضة الشاملة التي يقودها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، مشيرا الى ان تجربة جامعة زايد خير دليل على ذلك حيث تعتبر جامعة عالمية بكل المقاييس. وأوضح الدكتور حنيف حسن مدير جامعة زايد ان البروفيسور الزبير بشير طه والوفد المرافق له قام بجولة في مختبرات وأقسام ومكتبات الجامعة تعرف خلالها على الخطة الدراسية لكلياتها الست في فرعيها بأبوظبي ودبي والتقى عددا من عمداء وأساتذة الجامعة حيث استمع الى شرح عن المساقات الدراسية والبرامج التكنولوجية الحديثة التي تطرحها الجامعة وشاهد عرضا عن نظام التوثيق والاستعارة الالكترونية التي تستعين بها المكتبة في عملها وأساليب الربط التقني الموحد بمكتبات جامعات الدولة ومراكز البحث والجامعات الدولية التي تتيح الفرصة للطالبات وأعضاء هيئات التدريس والباحثين للاطلاع على المعلومات والتجارب العلمية للمساهمة في الانجاز الجيد للأبحاث. وأضاف مدير جامعة زايد ان الوفد السوداني تعرف ايضا على نظام التدريب العلمي للطالبات في المؤسسات والهيئات العامة والخاصة بالدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات