عبدالله بن زايد يدعو لزيادة التعاون المشترك بين البلدين، توقيع مذكرة تفاهم واتفاقية تعاون إعلامي بين الإمارات وماليزيا

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 عقدت ظهر امس فى نادى ضباط القوات المسلحة جلسة المباحثات الرسمية بين دولة الامارات العربية المتحدة وماليزيا برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة وتان سرى مود خليل يعقوب وزير الاعلام الماليزى بحضور اعضاء وفدي البلدين. وقد رحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان فى بداية جلسة المباحثات بالوزير الضيف وتمنى له طيب الاقامة فى دولة الامارات العربية المتحدة مشيدا سموه بالعلاقات الوطيدة والتعاون المشترك الذى يربط بين دولة الامارات العربية المتحدة وماليزيا فى شتى المجالات مما يعود بالنفع على كلا البلدين. كما اشاد سموه بما حققته ماليزيا من تقدم تكنولوجى علمى فى كافة المجالات ومحافظتها فى الوقت ذاته على تراثها الاسلامى الذى ترسخ فيها رغم التطور الهائل الذى شهدته البلاد خلال العقود القليلة الماضية. واكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال جلسة المباحثات على اهمية زيادة التعاون المشترك بين البلدين ودفعها نحو مزيد من التقدم لتكون نموذجا يحتذى به للعلاقات بين الدول الاسلامية فى العالم الاسلامى اجمع. وعقب جلسة المباحثات وقع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير الاعلام الماليزى على مذكرة تفاهم بين وزارتى الاعلام فى البلدين بشأن التعاون الاعلامى بينهما. وتنص المذكرة على تعزيز التعاون فى مجال تبادل الاخبار والمواد الاعلامية وتبادل التقارير الاذاعية والتلفزيونية التى تغطى جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية فى البلدين والاهتمام بتبادل زيارات العاملين فى المؤسسات الاعلامية فى البلدين بما يساهم فى تعزيز التعاون وتبادل الخبرات. كما تنص المذكرة على تشجيع التعاون بين وكالتى الانباء فى البلدين وكذلك مؤسسات الاذاعة والتلفزيون والصحف والجهات الاعلامية فيهما. واكدت المذكرة على مواصلة التشاور بين الطرفين فيما بينهما ووضع التوصيات للجهات المختصة بما يكفل تنفيذ مذكرة التفاهم على الوجه الامثل. بعد ذلك تم التوقيع على اتفاقية تعاون بين وكالة انباء الامارات «وام» ووكالة الانباء الماليزية الوطنية بيرناما. ونصت الاتفاقية على تبادل «وام » و«بيرناما» نشراتهما الاخبارية والصور الفوتوغرافية ومنح كل منهما الاخرى الاذن باستخدام ونشر اعادة الاخبار باللغة الانجليزية. ونصت الاتفاقية كذلك على تقديم المساعدة والتسهيلات لمراسلى كل وكالة للاخرى اضافة الى تبادل الزيارات والخبرات والمعلومات فيما يتعلق بالمجالات الصحفية والاعلامية. من جهته اشاد وزير الاعلام الماليزى بمواقف صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» الذى استطاع ببعد نظره وحسن بصيرته ان يحول دولة الامارات خلال سنوات قلائل الى نموذج يحتذى به فى تحقيق التنمية على كافة مستوياتها وتسخيرها لثرواتها التى حباها الله سبحانه وتعالى ليس لخدمة شعبها فقط وانما لخدمة جميع المقيمين على ارضها. واشار الى التطور والتقدم الذى شمل دولة الامارات فى مختلف المجالات وخاصة مجالى الاعلام والتعليم العالى وقال ان جولته التى قام بها فى مدينة دبى للاعلام ومؤسسة الامارات للاعلام وكليات التقنية العليا اطلعته على مدى التطور العلمى والتكنولوجى الحديث الذى تتمتع بها دولة الامارت داعيا الى مزيد من التعاون بين البلدين الصديقين. ونقل وزير الاعلام الماليزى خلال جلسة المباحثات رغبة الحكومة الماليزية فى تعزيز التعاون بين ماليزيا ودولة الامارات خاصة فى ظل ما تواجهه دول العالم الاسلامى والنامى من تحديات خطيرة والتى سيتم مناقشتها خلال قمة دول عدم الانحياز التى ستعقد فى العاصمة كوالالمبور فى فبراير المقبل والقمة الاسلامية التى ستعقد كذلك فى العاصمة الماليزية فى اكتوبر من العام المقبل. وقد تناولت جلسة المباحثات بين الوفدين بحث سبل تقوية العلاقات القائمة بين البلدين وتعزيز التعاون على اساس المصلحة المشتركة والرغبة فى تطوير التعاون بينهما على قاعدة من التفاهم المشترك مما يساهم فى تدعيم العلاقات بين الشعبين الصديقين ويؤكد رغبتهما فى تشجيع وتطوير التعاون المشترك خاصة فى مجال الاعلام. وقد طرح وزير الاعلام الماليزى خلال جلسة المباحثات فكرته عن الحوار بين الجنوب والجنوب والتى يدعو من خلالها الى تكاتف دول الجنوب بحثا عن مصالح مشتركة فيما بينها. وقال انه فى ظل الانتشار السريع للعولمة لم تسلم اى دولة فى العالم من طغيان نفوذها على شرائح المجتمع كافة والتى تعتبر سلاحا ذا حدين لأن العولمة تزيل حواجز الاتصال والتنقل والتجارة بين بنى البشر وتهدم كذلك بعض القيم التى تنبنى عليها ثقافاتنا ومجتمعاتنا. وقال ان قضايا كثيرة توحد بيننا وعلينا ان نرعاها تمام الرعاية لتحقيق فوائد مشتركة لدولنا.. اننا بحاجة لتبنى مواقف مشتركة فيما يتعلق بمختلف القضايا التى تواجهها كمجموعة دول نامية. واشار الى اهمية الحوار المتواصل الذى ترسخت جذوره اثناء وقائع جلسة لجنة الجنوب ويعد بمثابة منتدى طبيعى يتيح تعزيز التعاون فى تلك المجالات كمجموعة دول هدفها تطوير نفسها بأفضل وسيلة ممكنة وبما يتناسب ومتطلبات شعوبها. وافاد وزير الاعلام الماليزى بأن زيارته للدولة تأتى فى اطار ابرام مذكرات تفاهم بشأن البث الاذاعى والتلفزيونى والتبادل الاخبارى بين دول الجنوب. واوضح تان سرى مود خليل يعقوب وزير الاعلام الماليزى ان حكومة بلاده قد دعت خلال حوار لانكاوى الذى عقد فى يوليو 1999 الى ارساء علاقات افضل بين دول الجنوب بعضا لبعض. واضاف بأنه تم كذلك بحث مشروع الحكومة الماليزية بشأن تبادل الاخبار والبرامج التلفزيونية فى اطار الاخوة القائمة بين دول الجنوب مشيرا الى مشاركة رؤساء حكومات من دول الجنوب فى ذلك الحوار وتحديدا من نامبيبا وبوتسوانا وموزمبيق وزيمبابوى والسودان وجنوب افريقيا وغانا. واشار الوزير الماليزى الى ان الفكرة الاساسية لحوار الجنوب الجنوب تتمثل فى تحقيق مصالح دول الجنوب ومساعدة بعضها البعض لتحديد مواطن القوة والضعف فيما يتصل بالتبادل الاذاعى والتلفزيونى والاخبارى لتعزيز الفوائد المشتركة. واضاف ان الهدف كذلك من هذا الحوار هو ان تجد البرامج التلفزيونية المرسلة من الدول المضيفة طريقها الى البث فى محطات التلفزة الماليزية مشيرا الى ان ماليزيا شرعت بالفعل فى عرض برامج تلفزيونية لبعض دول الجنوب التى ترتبط معها بعلاقات ثنائية وسبق ان ابرمت معها مذكرات تفاهم تتعلق بالبث الاذاعى والتلفزيونى. واكد وزير الاعلام الماليزى ان تبادل المواد الاخبارية سيتم من خلاله ابراز وجهة نظر الجنوب فى مختلف القضايا وبالنسبة لماليزيا فان وكالة الانباء الوطنية «بيرناما» هى التى تتولى قيادة هذا الدور. وحضر جلسة المباحثات وتوقيع مذكرة التفاهم والاتفاقية من جانب دولة الامارات حبيب الرضا وكيل وزارة الاعلام المساعد لشئون الامارات الشمالية وعيسى خلف المزروعي الوكيل المساعد لشئون المطبوعات والنشر وسالم العامري مدير مكتب سمو وزير الاعلام. كما حضر من الجانب الماليزى اعضاء الوفد المرافق للوزير داتو اسماء بنتي عبدالحميد نائب السكرتير العام للشئون السياسية وداتو على موسى سليمان المدير العام لقسم الاذاعة وسيد جميل سيد جعفر مدير ادارى وكالة انباء ماليزيا «بيرناما» وسلمات سوكيمى نائب المدير العام لقسم الاعلام وعبدالله مراد مدير الاعلام الاستراتيجى واحمد جميل هاشم السكرتير الخاص للوزير وحاجي ابراهيم عزمي حسان مستشار قسم الشئون الخاصة. يذكر ان ماليزيا اقترحت اقامة مركز اعلامى لدول الجنوب يكون بمثابة مستودع لكل الاخبار والبرامج التلفزيونية يسمى بوابة الجنوب الاعلامية ويدار من قبل مجموعة من المسئولين والعاملين من دول الجنوب استنادا الى التعاون المشترك والتفاهم والشراكة الذكية القائمة بين الدول الاعضاء في منظمة الجنوب ويكون مقر بوابة الجنوب الاعلامية في كوالالمبور في مبنى مركز الاذاعة والتلفزيون الدولى الحالي. كما تتحمل ماليزيا التكاليف الاساسية لتشغيل المركز على ان تتكفل الدول الاعضاء بالتكاليف المباشرة وتبدى ماليزيا استعدادها للتكفل بمتطلبات البث الاذاعى والتلفزيونى للحيلولة دون اعاقة تنفيذ هذا المشروع وتتضمن اشكال المساعدة الاخرى الدعم الفني والتدريب على البث الاذاعي والتلفزيوني لمن هم في حاجة لمثل ذلك. من جه أخرى أقام تان سرى مود خليل يعقوب وزير الاعلام الماليزى مأدبة عشاء مساء امس على شرف سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة. حضر المأدبة صقر غباش وكيل وزارة الاعلام والثقافة وعدد من المسئولين بالوزارة والمؤسسات الثقافية والاعلامية بالدولة والوفد المرافق للوزير الماليزى والذى ضم داتوا أسماء بنت عبد الحميد نائب السكرتير العام للشئون السياسية وداتو على موسى سليمان المدير العام لقسم الاذاعة وسيد جميل سيد جعفر مدير ادارى وكالة انباء ماليزيا «بيرناما» وسلمان سوكيمى نائب المدير العام لقسم الاعلام وعبد الله مراد مدير الاعلام الاستراتيجى واحمد جميل هاشم السكرتير الخاص للوزير وحاجى ابراهيم عزمى حسان مستشار قسم الشئون الخاصة وسيد حسين بن عبدالقادر السفير الماليزى لدى الدولة. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات