اعربت عن ثقتها الكاملة في الطالبات المتفوقات، قرينة رئيس الدولة تشيد بانجازات اكاديمية زايد الخاصة للبنات

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 أعربت قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام الرئيسة الفخرية لاكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات عن سعادتها بما تابعته فى مقر الاكاديمية من احتفال راق بيوم الشيخ زايد. كما أعربت سمو الشيخة فاطمة فى تصريح لها عقب الاحتفال عن فخرها واعتزازها بما تم أنجازه فى الاكاديمية بعد مرور عامين دراسيين ناجحين. وعبرت سموها عن ثقتها الكاملة فى الطالبات المتفوقات اللاتى تم تكريمهن مؤكدة أنهن سيكن دائما المثال والقدوة فهن أمل هذه الامة وجيل المستقبل الواعد. وحيت سموها جهود كافة أعضاء الاكاديمية وتمنت للطالبات والاساتذة والعاملين استمرار النجاح والتفوق ووجهت خالص الشكر الى معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمى على متابعته الدقيقة لاعمال الاكاديمية. وفى هذا الاطار أكدت سموها أن التعليم هوالنافذة التى تطل منها المرأة على حضارة الامم وهو وسيلتنا لمواكبة مسيرة التطور والتقدم واستمرار النهوض بمجتمعنا. وأكدت سموها أيمانها الكامل بما يقوله صاحب السمو رئيس الدولة «أن أكبر استثمار للمال هو استثماره فى خلق الاجيال من المتعلمين والمثقفين فالمال لا يدوم لكن العلم يبقى أساسا للتقدم».. كما أكدت سموها أن ما حققته المرأة الاماراتية فى مجال التعليم يجعلها محل فخر واعتزاز يرفع هامتها عاليا فى كافة المحافل الدولية والاقليمية. وقالت انها لا تتردد مطلقا فى الاعلان أمام أى منتدى دولى أن نسبة الطالبات فى الجامعة لدى الدولة أكبر من نسبة الطلبة حيث بلغت 57فى المئة.. وأضافت سموها أن التعلم وحده هو الذى يجعل الفتاة عضوا عاملا فى المجتمع وزوجة فاضلة تعرف أصول دينها وتعاليمه من أجل رعاية أسرتها وصيانة نفسها والحفاظ على تقاليدها.. مؤكدة سموها أن التعليم هو الحل للعديد من المشكلات التى أصبحت توثر سلبيا على حركة النمو والتطور فى مجتمعاتنا العربية. وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أهمية وسائل الاعلام بامكاناتها الكبيرة وتأثيرها القوى فى معالجة قضية التعليم بأسلوب جديد غير مباشر ورسم صورة ايجابية للفتاة المتعلمة المثقفة بحيث تنفذ الفكرة الى عقل ووجدان الجميع وتصبح جزءا أساسيا من ثقافة وتقاليد المجتمع ويصبح التعليم فى عقل ووجدان الاجيال المعاصرة وجزءا أساسيا من ثقافة وتقاليد المجتمع. جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية التى قامت بها سمو الشيخة فاطمة صباح اليوم لمقر الاكاديمية الخاصة للبنات بمناسبة الاحتفال بيوم زايد التى تعرفت خلالها على أنشطة الاكاديمية وابداعات الطالبات فى المجالات المختلفة من فنون وأعمال تراثية. وقد حرصت سموها على زيارة نادى التراث الذى يربط الطالبات بجذورهن ويحافظ على التقاليد. كان فى أستقبال سموها لدى حضورها صاحبات السمو الشيخات وزوجات كبار رجال الدولة والمسئولات عن العمل النسائى. وبدأ الحفل بالسلام الوطنى ثم كلمة ترحيب من قبل مديرة المدرسة باميلا مكينروى رحبت خلالها بسمو الشيخة فاطمة وسمو الشيخات والامهات والطالبات وأكدت تقدير المدرسة من معلمات ومدرسات وطالبات وأولياء أمور لحكمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة فى انشاء هذا الصرح العلمى الذى بني على أسس علمية متقدمة لرفع شأن المرأة الاماراتية. وحيت مجهودات سمو الشيخة فاطمة فى النهوض بالعملية التعليمية لدى الفتيات بالدولة كما قدمت شرحا تفصيلياً للبرامج التى تميز الاكاديمية كصرح علمى كبير وعرضت مجموعة من الانجازات التى حققتها الاكاديمية بالتعاون مع الجمعيات المختلفة لتنشئة الفتاة على حب العمل الاجتماعى والانجاز فيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات