العمل تعتزم استخدام التصوير الميداني لرصد المخالفات العمالية

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 أكد عبدالله بن سلوم مدير ادارة التفتيش العمالي بوزارة العمل والشئون الاجتماعية ان الوزارة تعتزم استخدام كاميرات التصوير لمراقبة مواقع العمل وتحديد اعداد العمالة الحقيقية التي تعمل بكل موقع، مشيرا إلى ان عملية التصوير الميداني سوف تساعد المفتشين على اثبات المخالفات مهما حاول العمال وأصحاب العمل مخالفة القوانين. وأضاف بن سلوم ان الوزارة تسعى لدعم قطاع التفتيش العمالي حرصاً منها على مواكبة التطور الاقتصادي الذي تشهده الدولة وزيادة عدد المنشآت بشكل مستمر، وكذلك امداد القطاع بالكوادر البشرية المواطنة بعدما ظل القطاع يعاني طوال السنوات الماضية من قلة عدد المفتشين حيث كان نصيب المفتش يصل إلى أربعة آلاف منشأة مما يصعب عليه القيام بعملية التفتيش على كافة المنشآت لذلك ظل قطاع التفتيش في منأى عن القيام بتحقيق اهدافه كاملة. وأكد ان الادارة سوف تنظم عدة دورات تدريبية للمفتشين الجدد لمعرفة آلية العمل الجيدة واكتسابهم المعرفة التي يحتاجها المفتشون، كما سيتم متابعة المنشآت التي لا تلتزم بدفع رواتب موظفيها بشكل منتظم وخاصة منشآت الصيانة والمقاولات باعتبارها اكثر المنشآت التي ترد منها المخالفات وتضم أكبر عدد من العمالة بالاضافة إلى المتابعة الدورية لمنشآت الحرف البسيطة التي تستقدم العديد من العمال وتدعهم يعملون لدى الغير بصورة غير شرعية. وأفاد ان الوزارة قررت توزيع المفتشين الجدد بحيث يكون نصيب دبي والامارات الشمالية 25 مفتشاً وأبوظبي والعين 23 مفتشاً. وفيما يتعلق بالامن الصناعي داخل المنشآت أوضح بن سلوم ان الادارة تعتزم انشاء قاعدة بيانات خاصة بواقع الامن والسلامة بكل منشأة كما تسعى للتعاون مع الهيئات والمؤسسات الاخرى ذات الصلة للاطلاع على واقع الأمن داخل المنشآت وتوفير سبل الحماية اللازمة للعمال. كتب رمضان العباسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات