.. ولجنة خاصة للجودة الشاملة بالهيئة

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 أدخلت هيئة كهرباء ومياه دبي نظام ادارة الجودة الشاملة في عملياتها المختلفة منذ عدة سنوات والذي وضعها في اتصال مباشر مع حيثيات الجودة ومتطلباتها الحديثة ومستجداتها على مسئولي العالم. صرح بذلك سعيد الطاير مدير عام الهيئة مشيرا الى ان وعي الادارة العليا للهيئة بأهمية الجودة فقد باشرت الهيئة من جهة بتعزيز وسائل الجودة المتوفرة لها كما تم وضع وتطبيق سياسة متكاملة للنهوض بمستوى الاداء في كافة المجالات بالهيئة بشكل عام والجودة الشاملة بشكل خاص والتي تعتبر فلسفة الادارة وأسلوب عملها للدخول الى الألفية الثالثة بكل ثقة واقتدار. وأكد مدير عام الهيئة على ان التدريب في مجال الجودة الشاملة على مختلف المستويات الوظيفية حجر الزاوية في هذا الاتجاه والذي يضمن الالتزام بعدة مباديء في عمليات الهيئة والتي تشمل تحسين مستوى الخدمات وتبسيط اجراءاتها، اضافة الى رفع مستوى رضا العملاء وموظفيها، ورفع مستوى الاداء والانتاجية والكفاءة مع المحافظة على البيئة من التلوث وتدريب العاملين لتحسين ادائهم. واشار سعيد محمد الطاير الى ان الهيئة قامت بتعزيز وتفعيل دور ادارة التدقيق الداخلي للتأكد من نجاح وحسن الاداء وسلامة التصرفات، حيث تم من خلال ذلك إعدادها بعدد من المهندسين المتخصصين ذوي الخبرات الطويلة مؤكدا على انه ادى الى تحسين نوعية المعدات والخدمات التي يتلقاها عملاء الهيئة في شكل خدمات مستمرة ومستقرة. كما اشار الطاير الى ان الهيئة انشأت لجنة خاصة للجودة الشاملة برئاسة المدير العام وعضوية رؤساء القطاعات لوضع وتنفيذ السياسات والاجراءات المتعلقة بهذا المجال المهم مشيرا الى ان سياسة الهيئة ترتكز على عدة عناصر اهمها ثلاثة عناصر اساسية هي ارضاء العملاء واشراك كافة الموظفين في عمليات التطوير، والايمان بإمكانية وضرورة التحسين المستمر في مختلف مجالات عمل الهيئة. اما العنصر الأول وهو ارضاء العملاء على كافة المستويات، فتعتبر الهيئة ان الحصول على رضى العملاء هو قمة الانجاز مشيراً الى انه يكفي الهيئة فخراً بأن آخر مسح ميداني قامت به قد اوضح ان نسبة رضى العملاء بالنسبة لبعض خدماتها قد تجاوز نسبة 90%، اضافة الى انها اتخذت اجراءات كثيرة للرد على ملاحظات العملاء وتطوير خدماتها للتناسب مع رغباتهم واحتياجاتهم. وفيما يتعلق بالعنصر الثاني وهو اشراك كافة الموظفين في عمليات التطوير والتحسين قال مدير عام الهيئة ان الهيئة تعتبر العنصر البشري هو الاهم على الاطلاق في عملية التطوير حتى ولو كان الامر يتعلق باستخدام الانظمة الحاسوبية المتطورة والتشغيل الآلي عن بعد، مؤكدا على انه بدون هذا العنصر البشري الفاعل فإن الانظمة الآلية لن تعمل لأن التحسين وتخفيض الانفاق وادخال التقنيات الجديدة وتحديث التقنيات القديمة وزيادة فعاليتها يحتاج الى يد عاملة مدربة ومؤهلة وواعية لواجباتها ومهتمة بعملية التطوير. وقال لقد حرصت الادارة العامة للهيئة على رفع مستوى رضى الموظفين وعلى اشراكهم كافة على مختلف مستوياتهم الوظيفية في مسيرة الجدوة الشاملة التي تبنتها الهيئة منذ عدة سنوات، مشيرا الى ان الهيئة اشركت الموظفين في عمليات تدريبهم وتحسين ظروف عملهم ومكافآتهم ومنحهم المزيد من الصلاحيات لتحسين ظروف العمل وتسهيل الاجراءات وزيادة فعالية المشاريع. كما تقوم الهيئة بتكريم موظفيها في مناسبات مختلفة وتشجعهم على المزيد من التميز والتطوير، حيث قامت بوضع نظام متكامل للمكافآت التي يتأهل لها الموظف عند قيامه بعمل متميز يسهم في تطوير الخدمات وتبسيط الاجراءات وزيادة كفاءة المشاريع وعمليات الانتاج المختلفة بالهيئة. أما بالنسبة للعنصر الثالث وهو الايمان بإمكانية وضرورة التحسين المستمر في مختلف مجالات العمل بالهيئة قال الطاير: إن الهيئة تقوم بصورة منتظمة بتدقيق كافة عملياتها من مشاريع مختلفة وعمليات تشغيل وتطوير وادارة وذلك للتأكد من عدم وجود هدر لا مبرر له ومحاولة تحسين كفاءة العمليات والخدمات المختلفة، مشيرا الى ان هذه العمليات اسفرت حتى الآن عن وفورات كبيرة في الهيئة خلال السنوات القليلة الماضية قد تتجاوز مئات الملايين من الدراهم. وأكد سعيد محمد الطاير على ان مسيرة الهيئة في مجال ادارة الجودة الشاملة لاتزال مستمرة بوتيرة عالية وذلك لتفعيل انشطة اقسام الجودة المختلفة التي انشئت منذ عدة سنوات وبفرض ترسيخ مفهوم الجودة بالهيئة في مختلف المجالات كلي تظل مباديء الجودة الشاملة مبدأ واسلوب حياة نحقق به تطلعات وتوجيهات حكومتنا الرشيدة في تطوير دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات