ورشة عمل لمعلمات الجغرافيا برأس الخيمة في فن استخدام الأسئلة الصفية

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 نظم توجيه الجغرافيا والدراسات الاجتماعية بمنطقة رأس الخيمة التعليمية ورشة عمل في فن استخدام الاسئلة في التعلم الصفي حضرها 40 معلمة من مدارس المنطقة. واشارت آمنة المنصوري موجهة الجغرافيا برأس الخيمة الى ان فن طرح السؤال هو روح العملية التعليمية والتدريسية فالاسئلة التي يطرحها المعلم اثناء تدريسه قد تأخذ الطلاب الى عالم رحب من التفكير المتعمق فيما يطرح عليهم من معلومات، وقد تكون حاجزاً منيعا يحول بين الطلاب وبين التفكير والابداع وهو فن يمكن تعلمه بالمثابرة والصبر والتدريب الذاتي المستمر من قبل المعلم الذي يساهم في بناء عقول مفكرة تستطيع ان تتعامل مع متغيرات العصر الحديث بفاعلية وانتاجية وستكون عملية التدريس ايضا ممتعة للمعلم حينما يرى تفاعل الطلاب واستمتاعهم بالدرس وتغير انماط التفكير لديهم. واضافت: الهدف من ورشة العمل هو تدريب المعلمات على مهارة اعداد الاسئلة الصفية وحسن توظيفها لانه من الملاحظ ان كثيرا من المعلمين طرحهم للاسئلة التي تعتمد في معظمها على ذاكرة الطلاب وحفظهم للمادة العلمية وهي تركز على التذكر واسترجاع المعلومات ولكنها تؤكد ان طرح الاسئلة مهارة مهمة جدير بكل معلم ان يلم بها وينميها بالممارسة والتدريب لما لها من أهمية في تنمية التفكير الابتكاري والفاقد لدى الطالب، بحيث تكون اسئلة مفتوحة وعريضة تتطلب التفكير وكذلك اسئلة ابداء الرأي والتعليل والتحليل والتركيب والتقويم. وقد عرضت الموجهة خلال الورشة مهارة صياغة الاسئلة الجيدة وشروطها وأسلوب توجيهها والتمييز بين الاسئلة الصفية الاختبارية والتعليمية والمبادرة العامة للاسئلة المثمرة وتصنيف الاسئلة الصفية وكيفية توظيف الوسائل التعليمية بأنواعها اثناء المناقشة وكذلك اهمية تعزيز اجابات الطلاب عن طريق الثناء والشكر والاطراء معنويا أو ماديا بالدرجات، كما اشارت الى ضرورة تعديل بعض السلبيات في اسلوب توجيه الاسئلة لدى بعض المعلمات منها التركيز على السرعة في توجيه الاسئلة وعدم ترك الوقت الكافي للتفكير فيها وعدم مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب في توزيعها والسخرية احيانا من الاجابات الخاطئة للطلاب وعدم الاهتمام باسئلتهم والاجابة عنها او التركيز على فئة معينة منهم وخاصة الذين يطلبون الاجابة وكذلك رتابة صوت المعلم مع وتيرة واحدة طوال الحصة. رأس الخيمة ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات