حملة للهلال الأحمر بغزة لمساعدة الأسر الفلسطينية الفقيرة

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 أنهت هيئة الهلال الاحمر خلال الايام الماضية حملة أغاثة لمساعدة الاسر الفقيرة بمحافظات غزة. وقد قامت الهيئة خلال هذه الحملة بتوزيع الفى سلة غذائية على الفى أسرة فقيرة من أسر العمال العاطلين عن العمل ممن كانوا يعملون داخل الخط الاخضر قبل بدء الانتفاضة. وشملت الحملة المواطنين فى محافظات القطاع ونفذت بالتنسيق مع عدد من الجمعيات الخيرية العاملة فى القطاع. وشملت السلة الغذائية اصنافا غذائة أساسية « دقيق وزيت قلى وسكر». وتأتى هذه المعونات ضمن سلسلة متواصلة من حملات المعونات التى قدمها شعب دولة الامارات العربية المتحدة للشعب الفلسطينى فى الضفة الغربية وقطاع غزة قبل وبعد اطلاق الانتفاضة الفلسطينية قبل عامين تقريبا. وأعرب مواطنون فلسطينيون فى تصريحات لمراسل وكالة انباء الامارات فى غزة عن شكرهم لدولة الامارات العربية المتحدة برئاسة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» معتبرين ان دولة الامارات كانت واحدة من ابرز الدول العربية الشقيقة بل السباقة التى اخذت على عاتقها دعم الشعب الفلسطينى وتعزيز صموده فى خطوة جسدت عمق التضامن العربى وصدق الانتماء لفلسطين والقدس. وقال احد المواطنين ان دولة الامارات مثلت النموذج الفذ في الوقوف الى جانب الشعب الفلسطينى فى ظل تفاقم الممارسات والمجازر الاسرائيلية وازدياد حجم المعاناة التى يواجهها الفلسطينيون وسقوط الالاف من الشهداء والجرحى وازدياد عدد المشردين ممن دمرت منازلهم وجرفت اراضيهم. واشار تقرير صدر عن جمعية اصدقاء الامارات فى غزة الى ان العديد من المشاريع التى نفذتها هيئة الهلال الاحمر الاماراتية فى قطاع غزة منها مشروع توزيع مساعدات غذائية فى شهر مايو من العام الماضى بقيمة اربعمئة الف دولارعلى المواطنين فى القطاع مقدمة من قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام، ومشروع توزيع طرود غذائية فى يناير الماضى بقيمة اثنين وثلاثين الفا وستمئة وتسعة عشر دولارا على المواطنين فى قطاع غزة، بالاضافة الى مشروع توزيع طرود غذائية فى شهر نوفمبر من العام الماضى بقيمة اربعة وخمسين الفا وثلاثمئة وثمانية وثمانين دولارا على المواطنين فى قطاع غزة ومشروع توزيع طرود غذائية فى شهر مارس الماضى بقيمة اربعين الفا وسبعمئة وواحد وثمانين دولارا على المواطنين فى قطاع غزة ومشروع توزيع سلة غذائية فى شهر ابريل بقيمة تسعة واربعين الفا وثمانمئة وخمسة وستين دولارا على المواطنين فى قطاع غزة. كما تضمنت مشروع توزيع طرود غذائية فى شهر يوليو الماضى بقيمة تسعة واربعين الف دولار على المواطنين فى قطاع غزة، بالاضافة الى مشاريع أغاثية نوعية اخرى تميزت بسرعة التلبية مثل مسارعة هيئة الهلال الاحمر الاماراتى لاغاثة الاسر المنكوبة فى مجزرة حى الدرج بغزة حيث قدمت مساعدات تموينية وأثاثا منزليا وأدوات مطبخ وكل ما يلزم الاسر التى شردت وبلغت قيمة المساعدة اثنان وثلاثين الفا واربعمئة دولار. وقال يوسف الحداد مدير جمعية اصدقاء الامارات فى غزة ان الجسور الجوية المحملة بالادوية والمهمات الطبية والاغذية التى بلغت 19 رحلة جوية وزعت على مخيمات ومدن وقرى قطاع غزة والضفة الغربية أضافة الى رصد مئات الاف الدولارات التى خصصت لشراء المواد الغذائية لاغاثة عشرات الالاف من الاسر الفقيرة أضافة للمساعدات الغذائية الموسمية مثل لحوم الاضاحى بقيمة ستة وثمانين الفا ومئتين وثلاثة وعشرين دولارا ومشاريع أفطار صائم وزكاة الفطر وكساء العيد بقيمة اربعة وخمسين الفا وثلاثمئة وثمانين دولارا أضافة الى المساعدات النقدية للفقراء. وأضاف أنه يدخل فى هذا الاطار المساعدات الاغاثية الطارئة حيث يكفل الهلال الاحمر الاماراتى ثلاثة الاف ومئتين وخمسة وعشرين من الاطفال الايتام منهم الف وخمسمئة وواحد وثلاثون فى محافظات الضفة الغربية والف وخمسمئة وتسعة وأربعون فى القطاع بمقدار 50 دولاراً شهريا حيث وصل اجمالى المساعدات الشهرية للايتام الى سبعة وسبعين الفا واربعمئة وخمسين دولارا. وأشار الى أن هيئة الهلال الاحمر تكفل ستمئة وست اسرة فقيرة نتيجة لفقدان معيلها لمصدر دخله حيث يتم دفع ما بين مئة واثنين وعشرين دولارا الى مئة وواحد واربعين دولارا دولار للاسرة الواحدة موضحا ان هناك 290 أسرة فى قطاع غزة و316 أسرة فى الضفة الغربية. وذكر ان اجمالى المساعدات التى تتلقاها الاسر سنويا يصل الى اكثر من مليون دولار كما تكفل المئات من طلبة مدرسة الصلاح ومدرسة خديجة المختصتين لرعاية الايتام وتعليمهم وهى كفالة تشمل مصاريف تعليمهم وكسائهم وغذائهم على نحو شامل.وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات