بدء فعاليات ورشة العمل الاقليمية لملوثات الاغذية بأبوظبي اليوم

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 يفتتح معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ممثل حاكم أبوظبي فى المنطقة الغربية رئيس دائرة بلدية ابوظبى وتخطيط المدن اليوم ورشة العمل الاقليمية عن ملوثات الاغذية والتشريعات التى تحكمها والتى ينظمها مركز رقابة الاغذية والبيئة التابع لبلدية ابوظبى. ويوجه معالى الشيخ محمد بن بطى ال حامد كلمة فى الجلسة الافتتاحية تتناول اهمية عقد مثل هذه الورش للمساهمة فى الحد من الملوثات الغذائية والطرق الحديثة لمكافحة هذه الملوثات. كما يلقى جاسم محمد درويش الامين العام للبلديات كلمة حول جهود الامانة فى التنسيق والمتابعة بين بلديات الدولة فى الطرق الحديثة للكشف عن الملوثات وطرق مكافحتها. ويلقى الدكتور امين محمد يوسف مدير مركز رقابة الاغذية والبيئة كلمة حول جهود المركز فى تطوير اجهزة المركز فى الكشف عن الملوثات الغذائية وحصوله على العديد من الشهادات العلمية التى اعتمدته كمؤسسة اقليمية فى المنطقة يمكن الاستفادة منها فى الكشف عن الملوثات الغذائية. ويشارك فى الورشة العديد من الخبراء المتخصصين فى مكافحة تلوث الاغذية باوراق عمل عديدة من دولة الامارات والسعودية والبحرين والاردن ومصر ومنظمات دولية. وستتناول الورشة التى تستمر لمدة يومين العديد من الموضوعات و اوراق العمل حول استخدام طرق التشخيص الجزيئى للكشف عن الممرضات البكتيرية المسببة لحالات التسمم الغذائى والطرق الحديثة لتحليلها والمواصفات الخاصة بها والملوثات العضوية وبقايا العقاقير والهرمونات ومحتوى الالمنيوم والرصاص فى بعض الاغذية الخليجية والمحاذير الصحية لها، كما تناقش الوضع الصحى للغذاء فى المدارس الحكومية ودراسة لتلوث لبن الام بالافلاتوكسين ودور الطين فى امتصاص السم الفطرى والتلوث بعنصر الرصاص فى المنتجات الذاتية وحدوث السالمونيلا فى الدواجن المحلية والمستوردة وانتقال البكتيريا من الاغذية النباتية الى الحيوانات والانسان ومشروبات الطاقة المتداولة فى اسواق المدينة وتحليل مخلفات المبيدات فى الخضروات والفواكه المحلية ومياه الآبار وملوثات زيوت الطهى والتحمير فى مطاعم وكافتيريات مدينة ابوظبى والتشريعات التى تحكمها ومحتوى المعادن الثقيلة لبعض انواع الاسماك المصادة من سواحل الدولة والمعاملات الوراثية وسلامة الغذاء والملوثات الميكروبيوجية فى الاطعمة الجاهزة. ويأتى انعقاد ورشة العمل فى اطار سياسة التطور المستمرة التى يتبعها مركز رقابة الاغذية والبيئة بابوظبى بالارتقاء الفنى والتقنى من اجل القيام بدوره الحيوى والفعال فى مجال خدمات الفحص والاختبار لشتى المواد الغذائية والبيئية ومدى جودتها ومطابقتها للمواصفات القياسية المحلية والعالمية. يذكر ان مركز رقابة الاغذية والبيئة حصل على شهادتى الايزو وليوكاس وهى شهادات اعتماد للخدمات المخبرية من بريطانيا. ويعتبر المركز اول مؤسسة علمية فى منطقة الخليج تتحول الى نظام مواصفات الجودة القياسية الجديدة «اسو ايسو 17025» للاعتماد الدولى. وقد حافظ المركز على موقعه المتقدم وذلك بالمحافظة على شهادة اعتماد الخدمات المخبرية والتى سبق ان حصل عليها عام 1999 من الهيئة البريطانية لاعتماد الخدمات المخبرية اليوكاس وذلك بعد عملية التدقيق الثالثة التى قام بها مدققون رئيسيون من اليوكاس خلال شهر مارس الماضى. وتضمن عمل الفريق نظام الجودة والادارة والكفاءة الفنية للعاملين وكذلك نوعية وكفاءة الاجهزة والمعدات ومشاهدة ومعاينة طرق التحاليل المختلفة والتى تتم عبر المعايير العالمية وكذلك الاطلاع على نتائج برامج تقييم كفاءة تحليل الاغذية الفاباس الذى يشترك فيه المركز بحوالى 50 تحليلا مختلفا يشمل كل انواع التحاليل عن المواد الغذائية وكذلك ملوثات الاغذية مثل بقايا المبيدات والافلاتوكسين والمعادن السامة والتحاليل الميكروبيولوجية. وقد تم اعتماد تحويل نظام الاعتماد بالمركز حسب متطلبات المواصفة القياسية وهى اسو ايسو 17025 والتى تضم متطلبات نظم الجودة العالمية حسب المواصفة اسو ا ان 9001/2000 بالاضافة الى متطلبات الاعتماد الدولى. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات