استضافته مدرسة جميرا النموذجية، الشريف يفتتح المعرض التشكيلي للموجه الفنان عبيد سرور

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 افتتح الدكتور أحمد سعد الشريف وكيل وزارة التربية والتعليم والشباب المساعد للأنشطة والرعاية الطلابية المعرض التشكيلي للفنان عبيد سرور موجه التربية الفنية بتعليمية رأس الخيمة الذي تستضيفه مدرسة جميرا النموذجية بدبي اعتباراً من أمس ويتواصل حتى الخامس والعشرين من اكتوبر الجاري بحضور عبدالله عبيد مدير منطقة عجمان التعليمية وابراهيم مبارك مدير ادارة الانشطة الثقافية والفنية بوزارة التربية وعدد من المسئولين والفعاليات المجتمعية. وأكد الدكتور الشريف في اعقاب افتتاحه المعرض الذي يضم 126 عملاً وتشكيلاً فنياً وابداعياً ان الموجه الفنان عبيد سرور بذل جهداً كبيراً وأسرة توجيه التربية الفنية لانجاح المعرض لافتاً الى ان ادارة الانشطة تسعى جاهدة للاهتمام بالعاملين في الحقل التربوي مضيفاً ان تواجد عناصر مواطنة مبدعة من شأنه الارتقاء بالحس والتذوق الفني لأبنائنا الطلبة كاشفاً النقاب عن ان ادارة الانشطة بصدد تنظيم معرض فني باحدى مدارس منطقتي دبي وأبوظبي التعليميتين للفنانة الدكتورة نجاة مكي والفنان عبدالرحيم سالم رئيس قسم الانشطة الفنية بوزارة التربية. وأوضح الدكتور الشريف ان المعرض المتنوع الزمنا بطرق جانب مهم يتعلق بتوثيق التراث الفني بالدولة لافتاً إلى انه وجه مدير ادارة الأنشطة بضرورة الاهتمام بجميع مجالات الاعمال الفنية بالدولة للحفاظ عليها وتصنيفها وتبويبها من خلال اصدار كتب يستفيد منها معلمو ومعلمات وموجهو وموجهات التربية الفنية بالدولة موجهاً شكره لموجهة المادة الأولى وادارة مدرسة جميرا النموذجية لاحتضانهما المعرض وتوفير سبل نجاحه. فيما أشار الموجه الفنان عبيد سرور إلى ان معرضه يضم لوحات تتحدث عن الامارات ومستوى أبنائها في الحركة التشكيلية لافتاً إلى انه يضم 126 عملاً فنياً تعرض للبيئتين المحلية والخارجية من خلال مناظر طبيعية وتراث معماري ولقطات حرفية متنوعة إلى جانب تشكيلات وابداعات بورق وأكياس النايلون وبعض الموضوعات المتعلقة بالمرأة اضافة إلى الزهور والورود. وأكد سرور ان كثرة المعارض وحسن جودتها تعطي اثراء فنياً وتشكيلياً للطلبة للوقوف على مستوى وامكانات الفنان الاماراتي في مجال الحركة التشكيلية مشيرا إلى ان المعرض يعد نشاطاً متواصلاً يعطي فيه تصوراته في مجال الفنون التشكيلية داعياً كل من لديه ملكة أو موهبة الاستمرار في عرض أفكاره وطروحاته لاظهارها على الساحة الفنية مؤكداً تلبيته دعوة كل من يطلب منه تنظيم معرض بهذا المستوى اللافت. وأوضحت سلمى المري موجهة التربية الفنية الأولى ان ادارة الانشطة الثقافية والفنية ارتأت تنظيم معرض فني للرواد لا سيما الفنانين منهم لأنهم يضعون اللبنات الأولى للجيل المعاصر والمقبل بمشيئة الله، داعية إلى تعميم مثل هذه المعارض الفنية التربوية على مستوى مدارس ومناطق الدولة آملة ان يكون المعرض فاتحة خير لايجاد تنافس فعال بين معلمي وموجهي التربية الفنية وان يكون المعلم فناناً مبدعاً في الآن نفسه. وأشادت الفنانة الدكتورة نجاة مكي بالمعرض مشيرة إلى ان تنظيمه بمدارس الدولة يعد ركيزة مهمة لتعليم النشء والتعريف بالفن التشكيلي ومدارسه اضافة إلى تعريفه بالفنان المحلي وطريقة أسلوبه ومدى تناوله للخامات المعبرة عن البيئة المحلية، وكذلك طرح المواضيع التي تساهم في اثراء التذوق لدى الطلبة ومساعدتهم على الخلق والابتكار لافتة إلى ان خطوة توجيه التربية الفنية في هذا الصدد رائدة بفضل توجهات الموجهة الأولى وتعاون الجهات الرسمية بوزارة التربية وتشجيعها لمثل هذه الأنشطة التربوية الهادفة. وأشارت فوزية مرداس مديرة جميرا النموذجية إلى انه يكفي المدرسة شرفاً استضافة الفنان المتميز عبيد سرور، مضيفة ان لوحاته وتشكيلاته رصدتا مواقف جميلة لتراث هذا الوطن مؤكدة ان أبواب المدرسة مفتوحة دائماً لمن يملك الموهبة والتميز داعية في الوقت نفسه إلى الاكثار من مثل هذه المعارض التي تساهم في تشجيع الموهوبين وابراز طاقاتهم الابداعية. كتب يحيى عطية:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات