مدير عام مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الانسانية: 45 مليون درهم قيمة المساعدات الداخلية والخارجية

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 أكد خليفة الشاعر مدير عام مؤسسة الشيخ محمد بن راشد للأعمال الخيرية والانسانية ان اجمالي انفاق المؤسسة على المشاريع الخيرية والمساعدات الانسانية منذ عام 1997م وحتى العام الماضي 2001م وصل الى 45 مليوناً و138 الفاً و263 درهما شملت المساعدات الداخلية والخارجية كما بلغ حجم الانفاق منذ بداية يناير وحتى سبتمبر من هذا العام مليونين و500 الف درهم حيث قامت المؤسسة خلال النصف الأول من هذا العام بتقديم مساعدات متنوعة لـ 292 حالة بلغت قيمتها الاجمالية حوالي مليوني درهم. وقال ان المساعدات الداخلية شملت الرسوم الدراسية ومساعدات خاصة بالكهرباء والمياه وسداد الايجار والعلاج والاجهزة والمعدات الطبية والمواد الغذائية والسفر وبناء المنازل اضافة الى المساعدات الدورية للافراد المحتاجين الذين تمت الموافقة على طلباتهم وبناء على الدراسات المكتبية والميدانية من قبل الباحثين والباحثات بالمؤسسة، اما المساعدات الخارجية فشملت اغاثة السودان وبناء مساجد كوسوفو ومساعدات متنوعة وخلال هذه الفترة فإن قسم المساعدات بلجنة المساعدات والاغاثة الداخلية بالمؤسسة قام بانجاز 574 ملفاً، كما ان برنامج المساعدات يقدم لحوالي 30 حالة معونات شهرية تصل اجماليها الى اكثر من 170 الف درهم شهريا. وتتضمن القائمة صرف المساعدات المقطوعة تجاه بعض الحالات الطارئة والضرورية التزاماً من المؤسسة بمساعدة الفقراء والايتام والارامل والمحتاجين من مواطني الدولة ومن ثم المقيمين وقضاء حاجاتهم ورعاية مصالحهم وتوفير الدعم المادي والمعنوي لهم. واضاف مدير عام مؤسسة الشيخ محمد بن راشد للأعمال الانسانية ان اهم المجالات التي تقوم بها المؤسسة هي المساعدات المقطوعة والمساعدات الدراسية وتسديد فواتير الكهرباء وشراء الاثاث والمفروشات وصيانة وبناء المساجد وشراء تذاكر السفر وطباعة كتب واشرطة ومساعدات للزواج وصيانة المباني وديات شرعية وشراء مواد غذائية ورحلات للحج والعمرة وكسوة العيد وسداد القروض اضافة الى دعم المراكز الاسلامية والاغاثات الخارجية ودعم مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة والمساعدات العلاجية. وقال انه خلال شهري مارس وابريل من عام 2002م تسارعت وتيرة الاضطرابات في فلسطين مما اوجد حالة من الغليان لدى الشعوب الاسلامية ترجمتها المؤسسات والهيئات الخيرية الى برامج اغاثة تربط الاشقاء الفلسطينيين باخوانهم في العالمين العربي والإسلامي ومن ابرز هذه الممارسات دعوة مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والانسانية الى عقد اجتماع تنسيقي لمعظم الفعاليات الخيرية بالدولة في شهر ابريل كان من نتائجه تأسيس لجنة الامارات الدائمة لاغاثة الشعب الفلسطيني واطلاق حملة كلنا فلسطين التي كانت الاسبق على مستوى الاقليم مما حدا بكثير من الهيئات المحلية والاقليمية الى تنفيذ حملات مماثلة لدعم الاشقاء الفلسطينيين لتثبيتهم امام العدو الصهيوني ومن ابرز اعمال اللجنة عقد اجتماع تنسيقي كان من نتائجه تأسيس اللجنة ثم برنامج تلفزيوني مفتوح لجمع التبرعات في تلفزيون دبي والذي نتج عنه جمع ما يزيد على 100 مليون درهم وبعد ذلك تم انشاء غرفة عمليات لقبول التبرعات ولتوزيع المساعدات الميدانية بفلسطين، وفي 20 ابريل تم الشروع في تمويل مبالغ المساعدات والبالغة 3 ملايين درهم كطرود غذائية لتخفيف وطأة الحصار على الفلسطينيين واعتماد لجان الزكاة والجهات الخيرية المعتمدة للتوزيع والانضمام لائتلاف الخير الدولي، وفي 27 منه استمرت فعاليات حملة كلنا فلسطين ومشاركة الكثير من الجهات الخيرية بعضوية اللجنة ليصل عدد الاعضاء الى 16 عضوا يمثلون العمل الخيري على مستوى الدولة ثم عقد في 25 مايو الاجتماع التنسيقي الأول بين لجنة الامارات الدائمة لدعم الشعب الفلسطيني وجمعية الهلال الاحمر ايذانا بتوحيد الجهود الخيرية على مستوى دولة الامارات وتم الاتفاق على نقل المواد العينية لفلسطين وتشكيل الوفد المشترك لزيارة فلسطين وفي 8 يونيو تم اعتماد مبلغ مليون دولار لكفالة الطلاب الجامعيين بالجامعات الفلسطينية المختلفة والشروع في حصر جميع الأيتام الفلسطينيين على مستوى الدولة بقاعدة بيانات موحدة وحصر جميع المشاريع المتعلقة بفلسطين بقاعدة بيانات موحدة مما يعتبر حدثا متميزا يقع للمرة الأولى في تاريخ العمل الخيري بالدولة على مستوى اغاثة فلسطين، ومن الامور المهمة المبادرة الى زيارة الدول الخليجية والتي لها انشطة مماثلة لدعم فلسطين لتنسيق الجهود المشتركة والقضاء على الازدواجية مما اوجد نوعاً من التفاعل الخليجي الايجابي الداعم للاشقاء الفلسطينيين. كتب السيد الطنطاوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات