طبية الشارقة تصدر تعميماً ينظم عمل العطارين

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 اكد الشيخ محمد بن صقر القاسمى وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية أنه لا يجوز للعطارين مزاولة مهنة التداوى بالاعشاب أوعمل خلطات منها ما لم يكن مرخصا أو حاصلا على ترخيص بمزاولة هذه المهنة من وزارة الصحة أو المنطقة وفقا للاحكام والقوانين المتبعة بالوزارة. جاء ذلك فى التعميم رقم 6 فى شأن شروط الترخيص لمحلات ومؤسسات ومراكز البيع والتجارة والتداوى بالاعشاب واستنادا للقانون الاتحادى رقم 2 لسنة 1996 فى شأن المنشات الخاصة والقانون الاتحادى رقم 7 لسنة 1984 فى شأن مزاولة غير الاطباء والصيادلة لبعض المهن الطبية وحرصا من منطقة الشارقة الطبية على تنظيم عمل العطارين والتداوى بالاعشاب. ونص التعميم على أنه يشترط فى طالب الترخيص لمزاولة التداوى بالاعشاب من العطارين ان يكون حاصلا على شهادة دراسية من احدى كليات الطب البديل المعترف بها من احدى الدول العربية أو الاجنبية على أن يتم تقييمه من قبل وزارة الصحة وعلى ضوء نتيجة التقييم يتم اصدار ترخيص مزاولة له طبقا للاصول القانونية المتبعة بوزارة الصحة. وأكد التعميم على انه لا يجوز للعطارين العاملين بمحلات ومؤسسات بيع وتجارة الاعشاب عمل دعاية مباشرة لانفسهم عن طريق النشر بوسائل الاعلام وكذلك لا يجوز عمل دعاية بواسطة وسائل الاعلام عن خلطات او معالجة لمرض ما الا بعد الحصول على موافقة من منطقة الشارقة الطبية. وطالب التعميم جميع المنشات العاملة فى مجال بيع وتجارة الاعشاب الطبية والحاصلة على ترخيص من منطقة الشارقة الطبية بتعديل اوضاعها خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة شهور من تاريخ صدور هذا التعميم والالتزام بالضوابط والشروط الواجب توفرها فى المؤسسات التى تمارس الانشطة المذكورة مؤكداً ان كل من يخالف شروط الترخيص وما ورد فى التعميم فى شأن التداوى بالاعشاب سوف يعرض نفسه للمساءلة القانونية والغرامات المالية وفى حال تكرار ذلك سيتم اغلاق المنشأة وسحب ترخيصها نهائيا. من جانبه قال محمود على عبد الرحيم رئيس قسم مزاولة المهن الطبية ان هذا التعميم يعتبر ضروريا للتعامل مع المخالقات المتكررة من العديد من العطارين والشكاوى العديدة التى تلقتها منطقة الشارقة الطبية حول ممارسة بعضهم لمهنة العلاج بالطب البديل وعمل خلطات الاعشاب وبيعها بأسعار خيالية. وأكد أن المنطقة ستبدأ فى التعامل مع الشكاوى التى تتلقاها عن العطارين بشكل فورى من خلال شعبة المعاينة والرقابة فى قسم مزاولة المهن الطبية والتى ستتعاون فى ذلك مع اقسام التفتيش والترخيص فى بلدية الشارقة ودائرة التنمية الاقتصادية. مشيرا الى أن تعاون الجمهور فى الابلاغ عن مخالفات العطارين يشكل أساس النجاح فى تنفيذ مثل هذا التعميم الذى يهدف بصورة مباشرة الى تحقيق المصلحة العامة وحماية المواطنين والمقيمين من التحايل والاستغلال الذى يتبعه من يدعون انهم يمارسون مهنة الطب البديل. وحول تقييمه للدورالذى يضطلع به القطاع الخاص الصحى أكد عبد الرحيم أن هذا القطاع يعتبر مكملا للقطاع الحكومى وأن منطقة الشارقة الطبية ترحب بكل من يرغب فى انشاء مستشفى عام او تخصصى حسب الشروط والمواصفات المحددة من قبل وزارة الصحة وذلك لانه كلما زاد تطور الخدمات الصحية صار التنافس بينها كبيرا وهذا يصب فى صالح المستفيدين من هذه الخدمات. وأوضح أن عدد المستشفيات الخاصة العاملة بالشارقة بلغ ثلاثة مستشفيات وجار الان انشاء اثنين اخرين فى حين وصل عدد المراكز والمجمعات والعيادات متعددة التخصصات بالشارقة الى 85 منشأة. وقال انه تم بمنطقة الشارقة الطبية على مدى السنوات الماضية ترخيص 166 عيادة عامة تخصصية و43 عيادة اسنان و89 عيادة مدرسية و19 معملا ومختبرا للاسنان و82 محلا ومؤسسة للنظارات الطبية. مشيرا الى ان المنطقة تقدم كافة الخدمات والتسهيلات للمنشآت الصحية الخاصة فى سبيل تقديم افضل الخدمات للمترددين عليها. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات