بالتعاون مع مؤسسة الموانيء والجمارك، بلدية دبي تطرح خدمة تخليص معاملات الأغذية الكترونيا

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 اعلنت بلدية دبي ومؤسسة الموانيء والجمارك بدبي امس عن اطلاق خدمة الكترونية ضمن مشروع الحكومة الالكترونية الذي تتخذه مدينة دبي منهاج عمل واقعي. وأكد قاسم سلطان البنا مدير عام بلدية بحضور سلطان بن سليم، مدير عام مؤسسة الموانيء والجمارك بدبي في مؤتمر صحفي عقد في البلدية انه تم منذ ان اطلق الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع مشروع الحكومة الالكترونية تدشين اكثر من 25 خدمة تتعلق بمختلف ادارات وتخصصات البلدية، منوها بأنه وفق الاحصائيات المتعلقة بعدد التعاملات الفعلية التي تمت الكترونيا من خلال موقع البلدية على الانترنت (مف.ُه.ٍل.) فقد بلغ عدد المعاملات التي اجريت 50 ألف معاملة. وأضاف ان البلديات رغم صعوبتها الا انها لم تكن مستحيلة، الا انها مع الوقت اصبحت سهلة جدا، مشيرا الى ان الخدمات الالكترونية في طريقها لبلوغ الهدف وهي 42 خدمة الكترونية تشمل غالبية ادارات وأقسام الدائرة. وذكر مدير عام البلدية ان هذه الخدمة التي يتم تقديمها بالتعاون مع مؤسسة الموانيء والجمارك والمنطقة الحرة ستمكن تجار ومستوردي الاغذية المحليين الذين يستوردون امتعتهم عبر منافذ الدخول المختلفة ان يكملوا اجراءاتهم بأسرع وقت ممكن وحتى في الاوقات خارج الرسمية. وستوفر الخدمة لتجار الاغذية عدة مزايا من خلال امكانية قيام تجار الاغذية بتقديم طلب لاستيراد الاغذية والتأكد من وضع الطلب على مدار الساعة وخلال 7 أيام في الاسبوع دون الالتزام بالدوام الرسمي. ويتم الافراج عن الشحنات المستوردة من قبل مفتشي بلدية دبي في وقت اسرع من خلال الموانيء حيث يحصل المفتشون على المعلومات المتعلقة بالشحنات الكترونيا قبل وصولها الى المنافذ. ويمكن لتجار الاغذية ان يتابعوا وضع الشحنات من خلال شبكة الانترنت بدون الاتصال بأشخاص متعددين. ويمكن لتجار الاغذية ان يحصلوا على شهادة الافراج وتنزيلها من الانترنت بعد اصدارها. وأوضح مدير عام بلدية دبي ان الخدمة الجديدة تم تطويرها بالتعاون مع مؤسسة الموانيء والجمارك والمنطقة الحرة وذلك بهدف تبسيط عملية ادخال البيانات حيث لا يقوم التاجر بادخال بيانات كل شحنة بل سيتم توفير هذه البيانات آليا من نظام مؤسسة الموانيء مما يؤدي الى تبسيط الاجراءات للعملاء مشيرا الى ان مؤسسة الموانيء ستستفيد ايضا من الخدمة حيث لا يوجد هناك عدد كبير من الشحنات المستوردة التي تتطلب الى الفحوص من قبل مفتشي البلدية بفضل سرعة عملية الفحص والافراج عن الشحنة. من جهته اعرب سلطان بن سليم مدير عام مؤسسة الموانيء والجمارك بدبي عن فخره بالانجاز المشترك الذي تم تدشينه بالتعاون المثمر بين المؤسسة والبلدية، متمنيا ان تحذو بقية الدوائر الحكومية التي تتعامل مع مؤسسة الموانيء والجمارك بدبي حذوه. وقال ان الخدمة الالكترونية الى جانب انها تجسيد لمفهوم الحكومة الالكترونية الذي تسعى مدينة دبي لمواكبته فإنها سهلت على التجار انجاز معاملاتهم بأسرع وقت ممكن، وبكل دقة، كما وفرت جهد عدد كبير من الموظفين الذي يعملون في مناولة البضائع ووثائق رسمية تتطلب الكثير من العمل والتدقيق. وحضر المؤتمر الصحفي امس المهندس حسين ناصر لوتاه مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون البيئة والصحة العامة رئيس لجنة الحكومة الالكترونية بالدائرة والمهندس عبدالحكيم مالك مدير ادارة تقنية المعلومات ومسئولي بلدية دبي وعدد من المعنيين بتجارة المواد الغذائية بدبي. ومن جهته، اوضح المهندس حسين لوتاه ان هذه الخدمة تظهر التعاون بين بلدية دبي ومؤسسة الموانيء والجمارك والمنطقة الحرة حيث ان هذا النظام تم تصميمه لمعالجة المعلومات المتوفرة في الحاسوب الآلي لكل من البلدية ومؤسسة الموانيء وعن طريق هذا النظام يمكن لاصحاب العلاقة الدخول في كافة الاجراءات المتعلقة بهم والخاصة بتوريد المواد الغذائية وذلك بعد معالجتها من خلال قسم رقابة الاغذية بالبلدية وتحويلها الى مؤسسة الموانيء والجمارك لاضافة المعلومات اللازمة لها وتوصيل الملاحظات والموافقات اللازمة للتاجر. وقال ان البلدية قد سبق لها وأنجزت عددا كبيرا من الخدمات التي اعطت نتائج ايجابية ويجري الاعداد في الوقت الحاصر لربط مجموعة من الانظمة التابعة للبلدية بأنظمة اخرى تابعة للدوائر المحلية في دبي، وسيتم الاعلان عن ذلك اولا بأول. وأوضح المهندس لوتاه ان عدد المعاملات عبر الحكومة الالكترونية في بلدية دبي بلغ حتى الآن 29 ألفاً و665 معاملة منذ تدشين المشروع في اكتوبر من العام الماضي مما يعني 2000 معاملة يوميا بينما بلغت نسبة التعاملات خارج اطار الدوام الرسمي لخدمات الدائرة اكثر من 22% من اجمالي عدد المعاملات الامر الذي يبين نجاح المشروع في توفير الوقت والجهد على العملاء وتوفير التعامل في اي وقت ومن اي مكان. وبلغ عدد الشركات المسجلة للخدمات الالكترونية التابعة لبلدية دبي 635 شركة وبلغ عدد المستخدمين التجاريين لخدماتها 659 مستخدما والمستخدمين من الجمهور 318 مستخدما. ثم قدم خالد محمد شريف العوضي مساعد مدير ادارة الصحة رئيس قسم رقابة الاغذية في بلدية دبي شرحا عمليا لطريقة تعبئة النماذج الخاصة بكل طلب على حدة، ومتابعة وضع الشحنات، والحصول على شهادات الافراج، اشاد خلاله بالاستعداد الكبير الذي ابداه المعنيون في مؤسسة الموانيء والجمارك بدبي لتدشين الخدمة على ارض الواقع. كما قام رمزي الزرعوني ممثلا عن احدى شركات استيراد وتصدير المواد الغذائية بسرد عدد من الميزات التي حققتها الشركة في المجال التجاري ابان تعاملا المباشر مع خدمة البلدية على الانترنت، حيث كان عملها يتحتم لاستيراد شحنة غذائية معينة التقدم في كل مرة بطلب شهادة صحية للتصدير وفق اجراءات روتينية، حتى ألغت الخدمات الالكترونية التي طرحت مؤخرا العديد من المنافع من ابرزها تبسيط وتسريع اجراءات الافراج عن الشحنات. كتب خالد درويش:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات