مساعد وزير الخارجية السوري يشيد بالمواقف القومية لزايد

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 أشاد سليمان حداد معاون وزير الخارجية السوري في محاضرة ألقاها في مركز زايد للتنسيق والمتابعة بالمواقف القومية والجهود المستمرة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، في هذا الظرف العصيب الذي تمر به الأمة العربية واعتبر أن سموه رمز كبير للأمة العربية من المحيط إلى الخليج. وحث على ضرورة الاستجابة لدعوة صاحب السمو رئيس الدولة في تجسيد التضامن العربي والوقوف صفاً واحداً في وجه المخططات والتحديات التي تفرضها طبيعة التحولات السياسية التي تمر بها المنطقة. وأكد المسئول السوري أن العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات وسوريا تاريخية ولها جذور قومية ما فتئت تتعزز يوماً بعد يوم بفضل حرص ورعاية قيادتي البلدين، صاحب السمو الشيخ زايد والرئيس بشار الأسد. وبشأن التطورات في موضوع العراق، أوضح المحاضر أن الولايات المتحدة ستضرب العراق سواء سمح بعودة مفتشي الأمم المتحدة أو لم يسمح، معرباً عن موقف سوريا الرافض لضرب العراق باعتباره بلداً شقيقاً ولأنه لا توجد أسباب تبرر توجيه هذه الضربة ضده.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات