اطلاق اسم «شلالات دبي» على قمة جبال غانا، طالب بتقنية دبي يشارك في بعثة رالي الدولية

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 عاد المغامر ياسر أسد أحد طلاب تقنية دبي للطلاب من غانا التي زارها ضمن برنامج بعثة رالي الدولة وقد وضع اسم مدينة دبي على خريطة العالم بجعله اسم «شلالات دبي» على قمة جبال غانا النائية. ياسر الطالب بالسنة الثالثة لبرنامج شبكة المعلومات عاد لتوه من رحلة دامت تسعة اسابيع الى غانا للمشاركة في بعثة رالي الدولة وأعرب عن سروره بها قائلاً: لن انسى هذه الرحلة ابدا لأنني تعلمت منها الكثير والمفيد متذكراً مغامرته التي بدأت قبل عامين، عندما كان بالسنة التمهيدية بالكلية وقرأ في احد الكتب بمكتبة الكلية عن مؤسسة رالي وشاهد شريط فيديو لذلك وتمنى وقتها المشاركة ولكنه ظنها صعبة، وفي العام الماضي قرأ اعلاناً وضع على باب احد المحلات التجارية، مشيرا الى انه بعد حديثه مع سام شانك منسق مشاركات رالي الدولة بتقنية دبي قام بتقديم طلب للمؤسسة العالمية عبر شبكة الانترنت وانتظر طويلاً باحثاً خلالها عن راع لهذه الرحلة المكلفة لتغطية مصاريف الاجهزة والملابس والسفر والتأشيرات ومصاريف المعرض لافتاً الى انه اتصل بشركات ومؤسسات كثيرة ابدت بعدها ادارة الهجرة والجوازات رغبتها في رعاية هذه المشاركة وتحمل مصاريف الحملة. ورحلة ياسر اشتملت على كثير من الانشطة كأعمال التشييد في الغابات الممطرة والتدريس لأطفال غانا في المدارس الخاصة وزيارة المناطق النائية المجهولة وتم العمل في مراحل ومع مجموعة من المغامرين والموظفين ضمت حوالي ثلاثة عشر شخصاً من بينهم اثنان من المغامرين. وعن الحملة يضيف ياسر مشيراً الى انه في الاسبوع الأول تعلم وزملاؤه كيفية المحافظة على حياتهم من مهاجمة الحيوانات وتدربوا على الاسعافات الأولية وأفضل الطرق لعبور الأنهار وكيفية التعامل مع المواقف الحرجة كإقامة مهبط لطائرة هليكوبتر أو الاتصال بالقاعدة عن طريق ارسال اشارة لاسلكية للنجدة لافتا الى ان بناء نقطة اسعافات في منطقة كواكو بانغو وتدريس مادتي الاحياء والفيزياء من بين المشاريع التي تم انجازها. وأوضح ياسر ان العمل في ظروف صعبة جعل اعضاء المجموعة يتكيفون مع الوضع القائم مشيراً الى ان المشكلة التي واجهت المجموعة عند قيامهم بتشييد مجموعة من الأكواخ في منطقة شاطئ بيا الوطني هي وجود كثير من الحشرات والعناكب والعقارب السامة فقد كانوا يقومون بعملية الطبخ وغسل الملابس بأنفسهم مؤكداً ان أكبر التحديات التي قابلها هي مشروع المغامرات الذي يهدف الى مساعدة الجزء الفقير في أقصى المنطقة الشرقية قرب حدود توكو ببناء حديقة عامة حيث منعت المجموعة من دخول المنطقة وهاجمهم القرويون بالسكاكين ظانين انهم آتون لسلب مزارعهم ولكن بعد مقابلة كبار القبيلة وتقديم الهدايا سمح لهم بالدخول لافتاً الى انها كانت مغامرة صعبة حيث كان عليهم المشي حوالي 100 كيلومتر على الاقدام بين الجبال وعلى أكتافهم المعدات والمؤن وقاموا بتحديد المواقع على خريطة المكان التي بحوزتهم وعمرها ثلاثون عاماً كما قاموا بتسمية تلك الأماكن نظراً لأنهم أول من زاروها، كذلك اكتشفوا ثلاثة شلالات لم تكن موجودة على الخريطة وقام ياسر بتسمية واحد منها باسم «شلالات دبي» ورفع علم الامارات على قمتها مؤكداً ان هذا الاسم سيكون الرسمي لهذا المكان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات