أدى 827 مهمة العام الحالي، «الجناح الجوي» بشرطة دبي ينفذ بيانات عملية في معرض «ميبليكس»

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 ضمن مشاركة القيادة العامة لشرطة دبي في معرض ومؤتمر الشرطة وتنفيذ القانون «ميبليكس» الذي استضافته اكاديمية شرطة دبي واختتم امس، شارك مركز الجناح الجوي ببيانات عملية اثارت اعجاب الحضور واظهرت المهارات والكفاءات التي يتمتع بها رجال شرطة دبي. وقال المقدم الطيار عبدالله الشحي رئيس قسم المناوبة العامة في مركز الجناح الجوي: ان مشاركة طياري المركز في المعرض لم تكن في جناح مستقل مثل الاجنحة الاخرى التي شاركت بها شرطة دبي ولكنها مكملة لتلك الاجنحة لتوضح لزوار المعرض من مندوبي الشركات المصنعة والمسئولين والامنيين ان هناك مهارات كبيرة يتمتع بها رجالنا وانهم ينفذون مهمات على درجة عالية من الدقة والحساسية. واشار الى ان مركز الجناح الجوي نفذ خلال هذا العام حتى الآن 827 مهمة منها 305 مهمات تصوير، و254 مهمة دورية عامة، و149 مهمة نقل مصابين، و78 مهمة رسمية، و27 مهمة بحث بحري، و6 مهمات بحث بري، و4 مهمات مطاردة ومثلها مهمات نقل مرضى، مشيرا الى ان اسطول طائرات الجناح الجوي مزود بأحدث اجهزة الكشف والبحث، اضافة الى الادوات الطبية والصحية التي تجعل المريض او المصاب المنقول في مأمن وكأنه في احدث سيارات الاسعاف في العالم. من جانبه عبر النقيب الطيار محمد جمعة عن سعادته باختيار الشركات الاجنبية لمركز الجناح الجوي للاشتراك معه في البيان العملي على مدى ايام المعرض، بالرغم من وجود بدائل كثيرة كان بامكانهم الاعتماد عليها، مشيراً الى ان ممثلي الشركات الاجنبية الذين استعرضوا مهاراتهم وامكاناتهم خلال البيان العملي كانوا يشعرون بالثقة سواء وهم في الطائرة او خارجها كما عبروا عن اعجابهم بالمعدات الحديثة والادوات التي زودت بها طائرات الجناح الجوي. واضاف: ان طياري مركز الجناح الجوي لم يفاجأوا بما عبر عنه زوار المعرض عن اعجاب بالمهمات التي يؤديها الجناح وانهم لم يكونوا قد سمعوا الكثير عن عمل المركز لانه يؤدي مهماته بصمت، ولكنه اكد في الوقت نفسه ان مهماته تؤدي بناء على الحاجة اليها وليست موجهة لفئة معينة وما ان يصل الى غرفة عمليات شرطة دبي بلاغ من اية جهة ـ تقدر لاحاجة للتعامل معه الى طائرة ـ حتى تكون احدى طائرات المركز في الجو خلال دقيقتين بحد اقصى او تتجه احدى طائرات الدورية التي تكون في مهمة دورية في السماء الى الموقع الذي يتطلب سرعة الوصول خاصة اذا كانت القضية تتعلق بأرواح الناس وسلامتهم وفي مقدمتها نقل المصابين في الحوادث او المرضى وكذلك البحث عن مفقود في البر او البحر، مشيرا الى ان طائرات مركز الجناح الجوي مزودة بكاميرات حرارية تكشف المفقودين في الظلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات