وزير الداخلية يصل سلطنة عمان

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 قال معالى الفريق الركن الدكتور محمد سعيد البادى وزير الداخلية ان التطورات والاحداث الراهنة تؤكد اهمية تعزيز وترسيخ مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فى مختلف المجالات وخاصة المجال الامنى الذى يشكل ركيزة اساسية للتنمية والاستقرار وتحقيق الطمأنينة للجميع حتى ينعمون بالعيش الكريم فى اوطان مستقرة وآمنة. واكد معالى وزير الداخلية لدى وصوله أمس الى سلطنة عمان للمشاركة فى اعمال المؤتمر الحادى والعشرين لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على اهمية هذا الاجتماع فى اعطاء دفعة للعمل الامنى المشترك وتعزيز وتدعيم الانجازات الهامة التى حققتها دول المجلس على صعيد التعاون الامنى فى مختلف المجالات انطلاقا من اقتناعها الكامل بان امنها وحدة واحدة لا تتجزأ وان أى تهديد لامن اية دولة انما يشكل تهديدا لامن بقية الدول. وأعرب معاليه فى ختام تصريحه عن تقديره الكبير للامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على دورها الكبير وجهودها المتواصلة فى تعزيز مسيرة العمل الخليجى المشترك بما يحقق اهداف وطموحات قادتنا وشعوبنا فى انجاز المزيد من التقدم والازدهار والرفعة ومواكبة متطلبات القرن الحادى والعشرين. وكان فى استقبال معالى الفريق الركن الدكتور محمد سعيد البادى لدى وصوله معالى السيد سعود بن ابراهيم البوسعيدى وزير الداخلية العمانى و السيد محمد ابن سلطان البوسعيدى وكيل وزارة الداخلية واللواء محمد بن عبدالله الريامى مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات و عيسى خلفان الحريمل سفيرالدولة لدى سلطنة عمان وعدد من الولاة وعدد من كبار ضباط شرطة عمان السلطانية. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات