افتتاح دورة «الجرافيك» بمركز التدريب الاعلامي في «البيان»

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 افتتح علي عبيد مدير مركز التدريب الاعلامي بمؤسسة «البيان» للصحافة والنشر مساء امس الاول دورة «فن الجرافيك» والتي تعقد في الفترة من 6 الى 10 اكتوبر الجاري في مقر المركز بمؤسسة «البيان» حيث يحاضر فيها رافي شانكار فني الجرافيك في تلفزيون دبي. ورحب مدير مركز دبي للتدريب الاعلامي بمؤسسة «البيان» في بداية انطلاق الدورة بالمشاركين، حيث اشار الى اهمية الوقت في مثل هذه الدورات، لأن الجانب العملي منها يحتل الجزء الكبير منها، ولان مدة الدورة اقصر مما تتطلبه دورة من هذا النوع. وقال علي عبيد ان مركز التدريب الاعلامي قام منذ ثلاث سنوات حاول خلالها ان يلبي جزءا كبيرا من حاجة الاعلاميين المتواجدين بالدولة، ليست فقط في مجال الصحافة وانما في مجال الاذاعة والتلفزيون والعلاقات العامة وعلوم الاتصال بشكل عام. وأضاف مدير المركز ان الجرافيك من اول الدورات التي فكرنا في اقامتها، ولكن تأخر موعد اقامة هذه الدورة لعدة اسباب حيث كان من المقرر ان تقام في العام الماضي، ولكن حالت اسباب دون اقامة هذه الدورة. وقال علي عبيد ان ذكرياتي مع الجرافيك اقدم من ذكرياتكم، وذلك لانني عاصرت بداية العمل التلفزيوني في دولة الامارات، وقد اكون من الجيل الاول الذين عملوا في مجال التلفزيون، وأذكر جيدا كيف كانت الصورة التلفزيونية قبل حوالي 30 عاما. وأضاف عبيد ان اول تلفزيون ادخل فن الجرافيك وهذه التقنية اليه هو تلفزيون (أبوظبي) وكنت وقتها اعمل في هذا التلفزيون وذلك في العام 1990، وأذكر كيف كان العاملون في التلفزيون يتخوفون من طرق هذا المجال او خوض هذه التجربة وكان اقناع البعض منهم بالعمل في قسم الجرافيك مهمة تتطلب الكثير من الجهد، وفي خلال الاثنتي عشرة سنة الماضية استطعنا ان نتجاوز هذا الحاجز النفسي موضحا ان الجرافيك قد غير كثيرا من الصورة التلفزيونية، وأكد ان فن الجرافيك هو فتح جديد في مجال التلفزيون وهو شبيه بادخال تقنية مجال الاستريو في الاذاعة وأصبحت الصورة هي الاساس في مخاطبة المشاهد من خلال التلفزيون. وقد استطاعت بعض التلفزيونات ان تتقدم وأن يكون لها موقع مثمر لدى المشاهدين، من خلال عاملين، الاول الموضوع والآخر عامل الصورة، اما عامل الصورة فإن للجرافيك دورا كبيرا في تطويره وتغيير شكل الشاشة التلفزيونية من خلال هذه التقنية، وما زالت التلفزيونات العربية في حاجة ماسة لتطوير هذا الجانب منها، والاهتمام بهذا الجانب من الاولويات التي بدأ المسئولون في التلفزيونات اهتمامهم بها لان الصورة اصبحت في الوقت الحاضر تكتسب اهمية لا تقل عن الموضوع. وأعرب علي عبيد على سعادته بوجود كل تلفزيونات الدولة ممثلة في هذه الدورة وأن يكون الاقبال عليها بالصورة التي رأيناها مضيفا انه اذا كنا قد حددنا ضرورة ان لا يزيد عدد المشاركين على عشرة مشاركين وقد اضطررنا لتجاوز هذا القرار واستقبال عدد اكبر من هذا العدد حتى نتيح الفرصة للاستفادة للجميع. وأضاف ان الجانب العملي في هذه الدورة هو كل ما يهمنا فيها، وكما يحدث في كل دورة ننظمها يرى ان المشاركين هم العنصر الاول والاساسي في نجاح الدورة من خلال التفاعل مع المحاضر، ومن خلال السؤال، ومن خلال توجيه مسار الدورة، اذا رأوا ان هناك جوانب تهمهم لم يتطرق لها المحاضر، واذا ما رأيتم ان هناك حاجة الى دورة متقدمة في هذا المجال بعد انتهاء هذه الدورة فإن مركز التدريب الاعلامي بمؤسسة «البيان» على اتم الاستعداد لتنظيم دورات مقبلة استرشادا بما سوف يكشف عنه الاستبيان الذي سيتم توزيعه عليكم في نهاية هذه الدورة. يشارك في هذه الدورة خمسة عشر مشاركا يمثلون تلفزيونات الدولة وبعض الدوائر الحكومية والمحلية بالدولة وهم عبدالرحمن زينل، عبير علي عرب، شيخة محمد بورفيعة، ابراهيم محمد اميري، شهاب احمد الحمادي، محمد اسماعيل عبدالله، سيف فرح، خالد الشحي، عائشة عاضد المهيري، محمد سعيد المهيري، نورة ابراهيم الدويس، نادية ابراهيم، شيرين علي درويش، اروى علي الكاف، وصابر عبده شرف. كتب فهمي عبدالعزيز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات