مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الانسانية توسع نشاطها ليشمل المسنين بالامارات الشمالية

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 بناء على امر الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع وتنفيذاً لتوجيهات مجلس امناء مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية بدأت المؤسسة خطة عمل طموحة تستهدف تلبية احتياجات المسنين والعجزة في الامارات الشمالية. وقال خليفة محمد الشاعر مدير المؤسسة: انه انطلاقاً من الاحساس الصادق بأهمية فئة العجزة والمسنين وهم الآباء الذين بنوا ماضي المجتمع في أحلك الظروف وجاءوا بجيل الحاضر فإن مؤسسة محمد بن راشد رأت التوسع في انشطتها الانسانية لتشمل هذه الفئة من المجتمع. وقال الشاعر: اينما كانت صيحة الاستغاثة والحاجة للمساعدة تحركت المؤسسة نحو مصدرها ومثال على ذلك التحركات الحالية باتجاه المسنين والعجزة وهي بدافع الشعور بأنهم في أمس الحاجة ليد العون من غيرهم. وفي اطار الجهود الحثيثة التي تقوم بها مؤسسة محمد بن راشد لفائدة المسنين والعجزة فإن وفداً منها برئاسة مدير المؤسسة خليفة الشاعر يقوم حالياً بزيارات ميدانية الى حيث يتواجد المسنون والعجزة. وقبل يومين قام الوفد بزيارة لدار المسنين في شعم برأس الخيمة حيث التقى المسئولين عن الدار الواقعة الى جوار المستشفى وتحدث الى المسنين والعجزة وتعرف الى ظروفهم الصحية واحتياجاتهم. واوضح الشاعر انه اتفق مع القائمين على دار المسنين بشعم حول الاحتياجات الملحة لدراستها والبحث في امكانية تلبيتها وفقاً للامكانات المتاحة. وشدد الشاعر على اهمية التعاون مع الجميع مبيناً ان المؤسسة لن تغلق باب العمل الانساني امام المحتاجين له ودعا لتعاون كل الجهات القائمة على جهود الانشطة الخيرية لان من شأن تكاتف المساعي ان يزيد من مهمة الوصول الى الاهداف المرجوة عاجلاً وبفاعلية اكبر. ورداً حول انطباعاته بعد زيارة دار المسنين بشعم قال خليفة الشاعر من الواضح ان فئة من نزلاء الدار جاءوا خطأ اليها اذ كان من المفترض ان يكونوا وسط اسرهم ولكن الامر المؤسف هنا هو ان اسر هؤلاء كبار السن سئموا وجودهم بينهم فعمدوا لارسالهم الى دار المسنين رغبة في التخلص منهم ولكن بذريعة انهم في حاجة لرعاية الدار. رأس الخيمة ـ سليمان الماحي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات