بمناسبة اليوم العالمي للمعلم، تعليمية أبوظبي تكرم 113 من قدامى المعلمين والمعلمات

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 اشاد محمد بن سالم الظاهرى مدير منطقة ابوظبى التعليمية بالانجازات التعليمية التى شهدتها الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله مشيرا الى ان هذه النهضة هى معجزه لايدرك قيمتها الا الرعيل الاول من المعلمين. وقال ان النهضة الحضارية التى قادها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله انطلقت من ركيزة اساسية وهى العلم حيث اخذ على عاتقه مسئولية النهوض بهذا الوطن تعليميا ومن هنا جاءت توجيهات سموه بانشاء المدارس فى جميع ارجاء الوطن واستقدام المعلمين من الاشقاء العرب لهذه الغاية النبيلة والسامية وكذلك قام بانشاء الجامعات لتخريج الكوادر الوطنية المتخصصة فى جميع مجالات العلم والمعرفة. واكد مدير منطقة ابوظبى التعليمية فى كلمته التى القاها الليلة قبل الماضية فى الحفل الذى اقامته المنطقة لتكريم 113 معلما ومعلمة من الذين اتموا 25عاما فى العمل بسلك التدريس وذلك ضمن احتفال العالم باليوم العالمى للمعلم ان ما تحقق من نهضة تعليمية وتربوية فى امارة ابوظبى كان الانطلاقة الحقيقية لنهضة التعليم فى الدولة حيث جعل صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله التعليم كالماء والهواء ووضع موارد الدولة وامكاناتها فى خدمة هذا الهدف النبيل من اجل مواكبة العصر والتفاعل مع معطياته التقنية والعلمية. واضاف الظاهرى ان ادارة المنطقة وهى تحتفل بهذا اليوم التربوى فانها توجه رسالة لكل معلم ومعلمة تبارك فيهم الجهود العظيمة التى تبذل فى توصيل الرسالة السامية للمعلم كما انها رسالة لجميع فئات المجتمع للتوعية بالدور الرائد للمعلم فى نهضة الوطن ورفعة شأنه بين دول العالم. ثم تحدث صديق الخاجة مقدما كلمة مجلس الاباء في هذه المناسبة التربوية، وأشاد بمبادرة المنطقة بهذا التكريم وتقديرها لمعلميها القدماء، وقدم التهنئة لجميع المكرمين على ما بذلوه في خدمة العلم والتعليم وتمنى لهم مزيدا من العطاء والتوفيق. ثم قدم سعيد عزيز من مدرسة المعتصم، كلمة المكرمين والتي عبر فيها عن السعادة والفخر والاعتزاز بالانتماء لهذه المهنة السامية، وشعور المكرمين بالطمأنينة لان هناك من المسئولين من يقدر جهودهم، وأن التكريم يعطيهم دفعة قوية للامام نحو مزيد من العطاء والاخلاص لوطن يعتزون به، ولرسالة العلم العظيمة التي اخذوا على عاتقهم حملها بأمانه. وفي نهاية الكلمة قدم المكرمون شكرهم لادارة منطقة أبوظبي التعليمية وعلى رأسها مدير المنطقة، على هذه اللفتة الكريمة التي تدل على مدى تقديرهم للمعلم ولهذه المهنة الشريفة، متمنين لدولة الامارات الحبيبة بقيادة رئيس الدولة حفظه الله أن ترتقي الى مصاف الدول المتقدمة، وأن تحقق مسيرة التعليم الاهداف السامية التي خططت لها. وعقب ذلك قام مدير المنطقة يرافقه، صديق الخاجه، ونائب المدير، بتوزيع الجوائز وشهادات التقدير على المعلمين والمعلمات المكرمين. هذا وقد أكد المكرمون على سعادتهم الكبيرة بهذا التكريم، حيث تقول سهام حجو، مدرسة لغة عربية بمدرسة ام عمار، انني اشعر بالفخر لانتمائي لمنطقة أبوظبي التعليمية، وقد كانت بحق لفتة كريمة من المنطقة أن تكرم قدامى المعلمين في عيد المعلم، فقد امضيت في التعليم 27 عاما، قدمت فيها الكثير وانا سعيدة بكل ما قدمت، وما سأقدم. وتقدم فريال احمد كل الشكر والامتنان لمنطقة أبوظبي ولكل القائمين على هذا الحفل، الذي جعلهم يشعرون بالفعل بذكرى اليوم العالمي للمعلم، وأن اي انسان بحاجة لأن يشعر بالتقدير لجهوده، ليستمر في العطاء وبذل الافضل دائما وخاصة في مهنة كالتعليم، لذلك نرجو أن تحذو بقية المناطق التعليمية حذو منطقة أبوظبي في هذا المجال. ويقول احمد قنديل، مدرس مرحلة، أن هذا التكريم يدل على تقدير ادارة المنطقة لمعلميها، والفترة الطويلة التي امضوها في العطاء باخلاص ووفاء، فقد امضيت 28 عاما في خدمة رسالة العلم، واي تكريم احظى به اشعر انه يدفعني للنظر للامام والسعي لتقديم الافضل في العملية التربوية. أبوظبي ـ لبنى أنور:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات