إنجاز علمي لطلبة جامعة الامارات، خمسة طلاب يعدون مشروع نظام إنتاج للأسماك صديق للبيئة

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 نجح فريق من طلاب كلية الهندسة بجامعة الامارات بتصميم نظام علمي لإنتاج اسماك البلطي عن طريق معالجة المياه، بحيث يكون هذا النظام الجديد صديقاً للبيئة وسوف تقوم إحدى الشركات الكبرى المتخصصة في مجال تربية وإنتاج الأسماك بتبني المشروع الجديد وتمويل ابحاثه العلمية. واكد الدكتور عبدالهادي الأميري، عميد كلية الهندسة خلال مؤتمر صحفي عقد في الكلية بحضور برنارد دورين المدير العام للشركة العالمية لزراعة الأسماك بدبي والدكتور فريد بن يحيى المشرف العام على المشروع وعدد من الطلبة الباحثين، ان فكرة المشروع التي قام بها 5 طلبة لمشروع التخرج في كلية الهندسة الكيميائية تعتمد على تصميم نظام علمي لإنتاج اسماك البلطي بحيث يكون هذا النظام صديقاً للبيئة عن طريق معالجة المياه العذبة المستخدمة حيث يتقسم المشروع الى مرحلتين، تعتمد المرحلة الاولى على القسم النظري الذي يحتوي دراسة مكثفة في استزراع الأسماك كما تتضمن ايضا دراسة نوعية ووجود المياه المستخدمة ودراسة الجدوى الاقتصادية. اما المرحلة الثانية فتشمل التصميم للأجهزة المستخدمة في المشروع، وأشار الطلبة الباحثون في المشروع الى ان الفكرة الرائدة لهذا المشروع تتركز على استخدام اللدائن المرنة والتي تحوي البكتيريا المحبوسة واللازمة لإزالة الأمونيا في تفاعل خاص في وحدة معالجة المياه، بينما تستخدم الطرق التقليدية فلتراً ثابتاً يحوي طبقة من البكتيريا وما يعاب على الطريقة التقليدية انها قد تكون غير قادرة على الآداء بصورة مرضية اذا ازدادت كمية الأمونيا بصورة فجائية والناتجة عن طريق الأسماك او تحلل اكل السمك في الماء. واشاروا الى ان الناحية الإيجابية في استخدام اللدائن المرنة والتي تحوي البكتيريا المحبوسة المزيلة للأمونيا انها تحوي تركيزاً اكبر من البكتيريا وتسمح لكمية اكبر بالانتقال للأوكسجين الذائب في الماء الى البكتيريا الموجودة على سطح اللدائن وهذه الفكرة تخلق بيئة صحية اكثر للاسماك وتقلل من صب المياه الملوثة للبيئة الخارجية. واعرب فريق العمل المكون من الطلبة محمد المشرفي يوسف احمد العلي، مروان احمد كاظم، علي جابر ومحمد عبدالله فلاسي وجميعهم من كلية الهندسة الكيميائية عن أملهم في ان يساهم مشروعهم هذا باحداث نقلة نوعية في مجال زراعة وإكثار اسماك البلطي كونها تحتاج الى مياه عذبة وإثراء البحث العلمي الخاص بالحفاظ على الثروة السمكية في الدولة والتشجيع على استثمارها بالشكل الأمثل مع المحافظة على البيئة وعدم تلوثها. من جانبه اكد الدكتور فريد بن يحيى المشرف العام على المشروع ان هذا المشروع يعد خطوة علمية جديدة لابناء جامعة الامارات ويستحق الرعاية والاهتمام لما له من نتائج إيجابية اقتصادية من جهة وبيئية من جهة اخرى وقد اثنى على جهود الطلبة لإعداد هذا المشروع والتي ساهمت جامعة الامارات بدفع قسم كبير من تكاليفه بالتعاون مع الشركة العالمية لزراعة الاسماك بدبي التي قامت مشكورة بدعم المشروع ماديا وتبني نتائجه العلمية بعد دراسة الجدوى الاقتصادية لاسيما وان دول الخليج بشكل عام تعاني من نقص حاد في المياه العذبة والمشروع يعد واحدا من الحلول العلمية لإكثار هذه النوعية من الأسماك بدل استيرادها من البلاد ذات المياه العذبة مما يكلف اموالا كبيرا يمكن توفيرها في مجال نجاح تطبيق المشروع محليا. كما تحدث خلال المؤتمر برنارد دورين المدير العام لشركة «اسماك» حيث اعرب عن استعداد الشركة لتبني المشروع ودعمه ماديا ومعنويا للاستفادة من النتائج العلمية للبحوث التي اجراها الطلبة، كما ان الشركة على استعداد ايضا لتسويق الفكرة في حال نجاح الجدوى الاقتصادية ومن حيث المبدأ فان الشركة قامت حاليا بتمويل تكاليف مشروع التخرج الذي اعده الطلبة وسوف يتابع معهم الخطوات التطويرية والتنفيذية للمشروع. وفي ختام المؤتمر اكد الدكتور الأميري على اهمية رعاية ودعم مشاريع التخرج التي يعدها طلبة كلية الهندسة لاسيما تلك المرتبطة في تلبية حاجات سوق العمل والمجتمع وناشد المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة للاستفادة من البحوث والمشاريع العلمية وبما يحقق الفائدة التبادلية بين الطرفين مشيرا الى ان الطلبة يعملون في مشاريع علمية كثيرة وهم بحاجة لتوفير الغطاء المادي لبحوثهم وإيجاد صلة وصل مع المؤسسات الصناعية. واكد على ان الكلية على استعداد تام لتوفير كافة المعلومات التي تطلبها الشركات والمؤسسات فيما يتعلق برعاية الخريجين وتوفير فرص العمل لهم بعد التخرج وبهذه المناسبة اشاد بتعاون شركة «اسماك» العالمية لرعاية المشروع الجديد. العين ـ داوود محمد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات