تستعد لإطلاق مركز الإبداع الإلكتروني في الأسبوع المقبل، جامعة زايد تتعاون مع اليونسكو لاعتماد رخصة الكمبيوتر الدولية

الاحد 29 رجب 1423 هـ الموافق 6 أكتوبر 2002 تم الاتفاق بين جامعة زايد ومنظمة اليونسكو العالمية.. على قيام المنظمة الدولية باعتماد الشهادات التي يصدرها معهد الابتكار التكنولوجي بالجامعة في منح الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر ICDL. وقد استقبلت الجامعة وفدا من منظمة اليونسكو ضم الدكتور عمر عزوز المدير الاقليمي للمنظمة وعبد الكريم ابو شرخ مدير المشروعات والمهندس محمد خاطر من المكتب الاقليمي بالقاهرة، حيث تمت مناقشة اوجه التعاون المشترك بين معهد الابتكار التكنولوجي والمنظمة الدولية في مجال تطوير التدريب بتكنولوجيا المعلومات وذلك بتطبيق البرنامج الدولي ICDL الذي تعتبره المنظمة الاطار الأساسي لكل من يتعامل مع الكمبيوتر. وقال الدكتور حنيف حسن مدير جامعة زايد، ان اعتماد المنظمة الدولية لهذه الشهادات التي تصدر عن معهد الابتكار التكنولوجي بالجامعة تأتي في اطار التعاون العلمي المشترك الذي تسعى الجامعة الى التواصل من خلالها مع الجامعات الدولية والمراكز والمنظمات العالمية المرموقة في كافة المجالات البحثية والأكاديمية وخاصة تقنية المعلومات التي تتميز بها جامعة زايد، مشيرا الى أن المعهد يستعد حاليا لاطلاق مركز للابداع الالكتروني بالتعاون مع مؤسسة IBM العالمية وذلك في اطار اتفاقية التعاون العلمي التي تم توقيعها مؤخرا بين الجامعة والمؤسسة الدولية وذلك لتطوير الافكار المعلوماتية سواء لطالبات الجامعة او المؤسسات والهيئات العاملة بالدولة. وسوف يتم الاعلان عن تدشين المركز في افتتاح فعاليات معرض جيتكس الدولي يوم الأحد المقبل وسيعمل المركز الجديد على مساعدة المؤسسات ورجال الأعمال في تقديم العديد من المعالجات الابتكارية في المجالات التقنية والحصول على احدث الابتكارات وتنظيم المؤتمرات والحلقات النقاشية وتقديم الخدمات الاستشارية وذلك بمتابعة ودعم من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس جامعة زايد، حيث يؤكد معاليه دائما ضرورة تحقيق التميز سواء في الاداء التعليمي او في المستوى العلمي للطالبات والخريجين ويوجه بتوفيركل السبل والتيسيرات لانجاز هذا الهدف بما في ذلك التعاون مع الهيئات والمؤسسات الدولية المرموقة. وأضاف مدير جامعة زايد أن اعتماد منظمة اليونسكو العالمية لشهادة المعهد يعتبر انجازا نوعيا جديدا يضاف الى انجازات جامعة زايد. وسيقوم المعهد بالتدريس واختيار المتدربين واصدار الشهادة لهذه الدورات التدريبية ICDL التي تتضمن سبعة مواد في مجال تكنولوجيا المعلومات ينبغي على المتدرب النجاح فيها للحصول على هذه الشهادة وهي اسس تكنولوجيا المعلومات، استخدام الكمبيوتر ومعالجة المعلومات، برامج معالجة النصوص، برامج الجداول الحسابية، قواعد البيانات، اعداد المحاضرات وعرضها، ومعلومات الاتصالات من خلال شبكة الانترنت. ومن جانبه اوضح الدكتور عمر عزوز المدير الاقليمي لمنظمة اليونسكو أن برنامج ICDL المعتمد من المنظمة الدولية هو برنامج تدريبي متكامل للدراسات الخاصة باستخدام الحاسب الالي وتطبيقاته ويمنح شهادة يطلق عليها الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر حيث تشبه في شكلها رخصة قيادة السيارات اما في مضمونها فقد ساعدت على توحيد المعايير التي يتم على اساسها تدريب الافراد وتنمية مهاراتهم واختيارهم للمهام المختلفة في سوق العمل. لأنها ستصبح احدى المصوغات الخاصة في العمل بالوظائف المختلفة، وأضاف أن هذا البرنامج تم تطبيقه للمرة الأولى في فنلندا عام 1988. وفي عام 1997 تم انشاء المؤسسة الأوروبية لرخصة برنامج الكمبيوتر بعد أن أثبت البرنامج نجاحه. ومنذ عام 1999 تم تطبيق البرنامج على نطاق واسع واطلق عليها اسم الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر وهي شهادة دولية معترف بها حاليا في اكثر من 50 دولة على مستوى العالم من بينها 6 دول عربية، مشيرا الى أن الحاصل على هذه الرخصة يمكنه التقدم لشغل الوظائف في اي من هذه الدول، وقد وصل عدد المسجلين في البرنامج حتى الان اكثر من مليون وأربعمائة الف شخص ومن المنتظر أن يتضاعف هذا العدد خلال السنوات الخمس المقبلة. ويتم استخدام اكثر من 20 لغة في تطبيق البرنامج. وذكر المدير الاقليمي لمنظمة اليونسكو انه لا يشترط على المتدرب في هذا البرنامج أن يجتاز الدورات السبع مرة واحدة او بالترتيب بل يمكن الحصول على اي من هذه الدورات في الدول التي يطبق فيها البرنامج ولكن بشرط أن ينتهي من دراستها كلها في مدة اقصاها ثلاثة اعوام ليحصل بعدها على الشهادة الدولية والموضوع بها كل مستوى من المستويات التي اجتازها، موضحا أن فريقامن العاملين باليونسكو يعرف باسم «فريق ضبط الجودة» يتولى مراقبة التزام جهات التدريب بالشروط الدولية للتدريب والاختبارات والمنشآت والأجهزة والامكانيات الفنية والكوادر البشرية. كما يقوم الفريق بزيارات دورية للجهات المعتمدة للمعونة والتطوير، وأشار الى أن جامعة زايد ومراكزها العلمية تتمتع بالمستوى المتطور في تكنولوجيا المعلومات وتقنياتها وخبرائها المتخصصين في هذه المجالات. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات