جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم تختار خمسة محكمين - البيان

جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم تختار خمسة محكمين

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 أكد المستشار ابراهيم بوملحة النائب العام في دبي رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم انه تم ترشيح خمسة محكمين للمسابقة القرآنية الدولية لهذا العام من المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وليبيا والجمهورية اللبنانية وسلطنة بروناي مشيراً الى ان هناك استعدادات مبكرة من كافة اللجان العاملة بالجائزة للدورة السادسة. وقال الدكتور عارف الشيخ ان اللجنة قامت بوضع الاسئلة الخاصة بالمسابقة الدولية للقرآن الكريم وفق المعايير الدولية المعروفة شاملة القرآن بكامله حيث يخضع المتسابق لخمسة اسئلة ويقيم من خلال لجنة التحكيم. من حيث الحفظ المخصص له 70 درجة ومن حيث التجويد والصوت والمخصص لهما 30 درجة كما تم الاعلان عن شروط متسابق الامارات بالتنسيق مع اللجنة المالية والادارية ومع اللجنة الاعلامية وقررت اللجنة المنظمة للجائزة قبول اثنين من الاسماء المعروضة عليها واخضاعهما للتدريب وهما الطالب حسن الحوسني من الشارقة والطالب عثمان الدبدوب من رأس الخيمة وسيتم ترشيح الاقوى لدخول المسابقة القرآنية. واضاف رئيس اللجنة الفنية ان جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في تقدم مستمر حيث تقوم بتطوير نفسها من خلال اللجان الخمسة التي تتكون منها وتم من خلال اللجنة الفنية استحداث فرع للتحفيظ في الادارة العامة للمؤسسات العقابية بناء على توجيهات كريمة من الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع راعي الجائزة حيث رأى سموه ان تتاح الفرصة لنزلاء السجن ان يشاركوا في حفظ القرآن الكريم بهدف غرس الوازع الديني كعلاج في نفوس اولئك الذين سولت لهم انفسهم ارتكاب الجرائم وتخفيف العقوبة عنهم تكريماً لكتاب الله عز وجل. وبناء على هذه التوجيهات الكريمة اصدر المستشار ابراهيم بوملحة رئيس اللجنة المنظمة للجائزة قراراً ادارياً اسند بموجبه متابعة مركز تحفيظ القرآن في سجن دبي الى اللجنة الفنية وحدد اجزاء القرآن والمدد المخفضة عن النزلاء حيث تنخفض العقوبة 15 سنة لمن يحفظ القرآن كاملاً و 10 سنوات لمن يحفظ 20 جزءاً و 5 سنوات لمن يحفظ 10 اجزاء وسنة واحدة لمن يحفظ 5 اجزاء. واضاف انه بناء على هذا القرار كلف عدداً من المحفظين والمحفظات بتحفيظ النزلاء القرآن الكريم وتكليف اللجنة الفنية بمتابعة الاشراف الفني للمركز واجراء الاختبارات اللازمة لهم كل ثلاثة اشهر وعرض النتائج على اللجنة المنظمة وأما المتابعة الادارية فلإدارة السجن. وقال ان فرع تحفيظ القرآن في سجن دبي هو الفرع الرابع للجائزة حيث يعتبر لها اربعة افرع وهي المسابقة الدولية والشخصية الاسلامية اضافة الى فرع التحفيظ بسجن دبي. وحول الجوانب التطويرية قال الدكتور عارف الشيخ ان اللجنة المنظمة كلفت اللجنة الفنية بزيارة مراكز التحفيظ على مستوى الدولة على مدار العام وتقييم ادائها وبناء على النتيجة سوف يتم تكريم افضل مركز على مستوى الدولة كما تسعى الجائزة للاستفادة من التقنيات الحديثة واستحداث افرع اخرى تخدم اهداف الجائزة وتقوم اللجنة المنظمة في بعض الاحيان بتشكيل لجنة او اكثر لمتابعة بعض الانشطة مثل دراسة الاقتراحات والافكار التي وردت اليها من الجمهور. كتب السيد الطنطاوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات