قسم الجراحة بمستشفى راشد ينقذ حياة مريض في عملية نادرة - البيان

قسم الجراحة بمستشفى راشد ينقذ حياة مريض في عملية نادرة

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 ضمن سلسلة الانجازات العملاقة التي تقدمها اقسام الجراحة التابعة لمستشفى راشد بدائرة الصحة والخدمات الطبية قام فريق الجراحين بدائرة الصحة برئاسة الدكتور احمد الجزيري رئيس اقسام الجراحة بالمستشفى بإنقاذ حياة مريض يبلغ من العمر 33 عاماً ليعود بعد اقل من شهر ليمارس حياته الطبيعية ويعتمد على نفسه بنسبة 95%، وذلك بفضل العناية الفائقة التي تلقاها من اطباء المستشفى سواء كان ذلك في اقسام الجراحة أم في اقسام العناية المركزة التي اودع فيها، بعد ان وصل الى حالة ميئوس منها وتعذر تقديم العلاج المناسب له بسبب تأخر الحالة التي وصل بها. وتعود تفاصيل الحالة كما يشرح د. أحمد الجزيري رئيس اقسام الجراحة بمستشفى راشد الى ان اهل المريض المواطن قاموا بنقل ابنهم الى مستشفى راشد حيث استقبل في قسم الحوادث بعد ان قام احد المستشفيات الخاصة بالدولة بتحويله الى مستشفى راشد بسبب تأخر الحالة التي وصل اليها المريض وتعذر علاجه هناك، وعلى الفور قام الاطباء بتشخيص الحالة حيث تبين ان المريض مصاب بمرض السمنة حيث كان وزنه وقت دخوله لمستشفى راشد 200 كيلوغرام كما كان يعاني من مرض السكري بالاضافة الى اصابته بالالتهابات اصابة معظم جدار البطن ووصلت الى العظم والعضلات والبطن، الامر الذي تسبب في اصابة المريض بتسمم في الدم صاحبه صعوبة في التنفس وارتفاع درجة الحرارة وآلام شديدة بالبطن. وبإجراء فحص أولي للمريض تبين وجود خراج ضخم داخل البطن ادى لحدوث الالتهاب الحاد، وعلى هذا الاساس تم اخضاع المريض لعملية جراحية في مستشفى راشد بعد اخبار الاهل وتوضيح الحالة لهم. ويوضح د. أحمد الجزيري ان نسبة النجاح لهذه العملية تبعاً للنسب العالمية هي نسبة ضئيلة جداً حيث عادة ما يفشل الاطباء في انقاذ حياة المرضى الذين وصلت حالتهم الى تلك المرحلة التي وصل اليها المريض وقت وصوله الى مستشفى راشد، الا ان الجراحين في المستشفى قرروا اجراء التدخل الجراحي لإنقاذ حياة المريض في اسرع وقت ممكن. ويضيف د. الجزيري: عندما اخضع المريض للعملية قام فريق الجراحين بإزالة كافة التقرحات والالتهابات الموجودة في جدار البطن والتي بلغ وزنها حوالي 10 كيلوغرامات من وزن المريض، ثم ترك الجرح بعد العملية مفتوحاً وذلك لاستكمال عمليات التنظيف للجدار الداخلي للبطن والتي استلزم اجراؤها مدة طويلة لحين التأكد من انه تم ازالة كافة الالتهابات والتقرحات التي اصابت جدار البطن، وخلال هذه الفترة تم ابقاء المريض تحت البنج الكامل والتنفس الاصطناعي لمدة اسبوعين. ويتابع رئيس قسم الجراحة ان المريض نقل الى قسم العناية المركزة بالدائرة حيث يؤكد ان 60% من نجاح العملية التي اجريت للمريض كانت ناتجة عن العناية الفائقة والمتابعة القوية للاطباء في قسم العناية المركزة حيث تم وضع المريض في غرفة خاصة معقمة ومنعت عنه الزيارات خلال اول اسبوعين وخلال هذه الفترة كان الطاقم الطبي يقوم بإجراء تنظيفات يومية للمريض لإزالة التقرحات من بطنه. وبعد ذلك اخضع المريض لعملية مرة اخرى تم فيها خياطة الجرح الذي احدث في بطن المريض بعد شهر ونصف الشهر من العملية الاولى كما اجريت له عملية تجميل في البطن فقد على اثرها خمسة كيلوغرامات، وبذلك اخرج المريض من قسم العناية المركزة وادخل قسم الجراحة العامة حيث بدأت حالته تتماثل للشفاء تدريجياً، حيث اخضع المريض للعلاج الطبيعي بسبب ضخامة حجمه التي كانت تسبب عائقا لحركته. ويؤكد د. الجزيري ان المريض استعاد ما يقارب الـ 95% من صحته في الحال الطبيعي وما زال يخضع للعلاج في المستشفى لحين الوصول بوزنه الى مستوى معين يسمح له بالاعتماد الكامل على نفسه حيث استطاع الاطباء في المستشفى ان يخلصوه من 70 كيلوغراماً من وزنه الاساسي خلال شهرين من وجوده داخل المستشفى. ويوضح د. الجزيري ان تدهور حالة المريض من الاساس كانت بسبب اهمال بعض التقرحات التي ظهرت على السطح الخارجي للبطن وعدم معالجتها من الداخل مما ادى لاستفحال المرض حتى وصل المريض الى الحالة الخطرة التي وصل بها الى المستشفى. ويوضح د. الجزيري ان المريض اليوم يتمتع بحالة صحية جيدة جداً وهو سعيد بما انجزه الاطباء في مستشفى راشد الذين بذلوا جهودا كبيرة لإنقاذ حياته بعد ان فقد الامل في ان تعود كما كانت قبل دخول المرض لجسده.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات