خلال ورشة عمل نظمتها جامعة الامارات، مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب وفرت 700 فرصة عمل بميزانية 700 مليون درهم

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 نظمت مؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لدعم مشاريع الشباب ورشة عمل لطلبة الجامعة حول دعم المؤسسة للمشاريع الشبابية في مختلف القطاعات والمجالات الإقتصادية وأهمية الاستفادة من هذه التجربة الوطنية الرائدة في إطار توجيهات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لفتح آفاق المستقبل امام ابناء الدولة الطامحين لبدء الحياة العملية من خلال إدارة مشاريع استثمارية. واكد عبدالله القرق منسق المشتريات الحكومية بمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب خلال الندوة ان المؤسسة تلعب دورا مهما في تجسيد رؤية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لاستقطاب الخريجين الجدد من مختلف المؤسسات التعليمية بالدولة مشيرا الى ان المجال اصبح واسعا امام الشباب المواطنين للبدء بمشاريع اقتصادية تعود بفوائد كثيرة على مستوى الوطن والشخص وفتح آفاق المستقبل والبحث عن الفرص واستثمارها بشكل أمثل. واشار الى ان المؤسسة تعمل بميزانية 700 مليون درهم لتشغيل اكثر من 700 شاب مواطن خلال المرحلة الاولى وبهدف توطيد المشاريع الحكومية بحيث تقوم المؤسسة بدفع تمويل مالي يتراوح بحده الأدنى 50 الف درهم لكل مشروع. الاشراف شرط أساسي واشار الى ان الشرط الاساسي لهذه المشاريع ورعايتها والموافقة على تمويلها ان يقوم الشاب المواطن بالاشراف بنفسه على المشروع وليس شراء الرخصة وتأجيرها للغير بحيث تخرج المشاريع عن الهدف المحدد لها وهي رعاية ابناء الدولة من الخريجين الجدد بإيجاد فرصة عمل استثمارية ولا يشترط لذلك التفرغ الكامل بل الاشراف الإداري لساعات محدودة كحد ادنى. واضاف الى ان المؤسس توجد لديها شركات وفرق عمل استشارية تقدم الخدمات للراغبين من حيث المساعدة على الإجراءات الإدارية والقانونية وتوجيه الشباب المستثمر نحو التوظيف الافضل للمشروع المقترح ومساعدته في التمويل وفتح الحسابات اضافة لذلك هناك شركات امتياز على استعداد لمساعدة الشباب لتبني المشاريع لافتتاح مشاريعهم او فرع لها في مناطق محددة سواء داخل او خارج الدولة بحيث يستطيع كل شاب مباشرة نشاطه في نطاق محدد يتم الاتفاق عليه وتقوم المؤسسة بتمويله. خدمات متوفرة وبالنسبة للخدمات الاستثمارية المتوفرة حاليا اشار الى وجود 60 وحدة استثمارية في ابراج الامارات تصلح لاستقطاب إدارة المشاريع من خلالها وذلك بتكلفة 20 الف درهم سنويا لكل وحدة ويمكن للشباب المستثمر ان يسدد المبلغ على دفعات محددة واستثمار المكتب بالشكل الذي يراه مناسبا لإدارة مشروعه لاسيما وان هذه الوحدات مزودة بكافة متطلبات العمل الإداري والإقتصادي من تقنيات حديثة مرتبطة بشبكة الانترنت. ملف المشروع وعن كيفية تقديم الطلب للمشروع المقترح والاستفادة من التمويل اللازم قدم محمد القرق شرحا تفصيليا حول هذا الجانب حيث اكد على اهمية وضع تصور واضح لفكرة المشروع واهدافه كمرحلة اولى وبعد ذلك يتم وضع الجدوى الاقتصادية والميزانية المقترحة وجوانب العمل الإداري المقترحة بحيث يصبح الملف متكاملا ويقدم لإدارة المشروع حيث تدرس الطلبات من مختلف جوانبها وبعد الموافقة عليه تعطى التوجيهات خلال 48 ساعة للتنفيذ وتغطية تمويل المشروع. واكد ان اعداد الجدوى الاقتصادية للمشروع والاهداف يجب ان تكون قابلة للتنفيذ على ارض الواقع وليس مجرد افكار على الورق، وبالتالي لابد من توافر عدة امور في الاهداف التي يجب ان تكون واضحة وغير قابلة للتأويل والاحتمالات وتكون مدروسة بشكل جيد ومزودة بالارقام والوثائق اللازمة لدعم فكرة المشروع. وأن يتجاوز المليون وذلك حسب خصوصية واهمية المشروع المطروح بحيث تعطي فترة سماح للتسديد 3 سنوات على ان تكون الفترة الإجمالية التي يجب تسديد المبلغ فيها 8 سنوات مقابل مرابحة محددة. دعم الدوائر المحلية واشار الى ان هناك 5% من المشاريع الحكومية في دبي مخصصة لاستثمار الشباب ويمكن التوسع فيها مستقبلا على ضوء ما تحققه التجربة من نجاحات. واضاف ان بلدية دبي على استعداد لتزويد الخريجين الراغبين في إدارة مشاريع بكل المتطلبات والدعم والرعاية بالنسبة للدوائر المحلية لاسيما وان هناك اتفاقا مع جميع الدوائر المحلية على تخصيص 5% من احتياجاتها يتم توفيرها من المشاريع التنموية التي يرعاها ويشرف على إدارتها الشباب في إطار المشروع المطروح ووفق المعايير المحددة لذلك والمواصفات الخاصة. وفي ختام الندوة اهاب القرق بطلبة الجامعة المقبلين على التخرج للاستفادة من هذا المشروع الوطني الرائد وبدء حياتهم العملية بمشاريع استثمارية تفتح لهم آفاق المستقبل بدلا من الانتظار الطويل والبحث عن الوظائف الإدارية. العين ـ داوود محمد:

تعليقات

تعليقات