تكريم الفائزين بمسابقة الهلال الأحمر والمدارس المشاركة في مسابقات حملات التوعية الخيرية

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وزير الدولة للشئون الخارجية، رئيس جمعية الهلال الاحمر بالدولة. اقيم صباح امس في منطقة أبوظبي التعليمية وبحضور الشيخ زايد بن حمدان، حفل تكريم المدارس الفائزة في مسابقة الهلالي الطلابي الصغير، تحت شعار «الاغاثة والمسعف الصغير» والمدارس المشاركة في الحملات الخيرية على مستوى الدولة والبالغ عددها «31» مدرسة. وحضر حفل التكريم كل من الدكتور احمد سعد الشريف وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للشئون الطلابية، والدكتور حمدان مسلم المزروعي، نائب الامين العام للشئون المحلية بالجمعية ومحمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية وعبد الله عقيدة المهيري. دور رائد للشباب وفي بداية الحفل، القى الدكتور حمدان مسلم المزروعي، كلمة جمعية الهلال الاحمر، هنأ فيها المدارس الفائزة بالمسابقات مشيدا بجهودها المتميزة التي ساهمت في تحقيق معاني شعار المسابقة هذا العام والتي عملت شعار نحو حياة صحية افضل. واشار انه لا تخفي على احد الدور الذي يضطلع به الشباب والنشيء في نهضة الدول وتقدمها، لذلك دأبت قيادتنا الرشيدة على توفير كافة مقومات الحياة لهم وتهيئة السبل لابراز مواهبهم وتنميتها وتوظيفها بصورة مثلى. واضاف أن وحدة الهلال الاحمر الطلابية التي اسست عام 1995 تعمل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لمصلحة العملية التربوية وغرس مفاهيم العمل التطوعي والانساني والخيري ويمد يد العون والمساعدة للمحتاجين وتأهيل المجتمع المدرسي للمساهمة الفاعلة في البرامج والانشطة الخيرية واذكاء روح التضامن والعطاء تجاه القضايا الانسانية حرصت الجمعية على تنفيذ مسابقات لتشجيع الطلاب وحفزهم على ارتياد مجالات العمل الخيري. مسابقات نوعية ورعاية خيرية واضاف نائب الامين العام، أن مسابقات هذا العام تميزت المدارس بجهودها وبرامجها التي جسدت اهداف المسابقة المتمثلة في نوعية المجتمع بالاسلوب الغذائي السليم ونشر الوعي الاستهلاكي وترسيخ المفاهيم الصحية السليمة في المجتمع المدرسي، بالاضافة الى توعية المجتمع بالمعوقات المؤثرة على الاتجاهات والعادات الغذائية والتحذير من الممارسات الهدامة للصحة والمجتمع والتأكيد على اهمية الصحة والغذاء بالنسبة للطلاب ونموهم الجسدي واستقرارهم النفسي لتحقيق مستوى تعليمي افضل. واشار الى ان الجمعية تكفل حاليا (123) طالبا وطالبة للدراسات بالجامعات و (370) طالبا بالمراحل الدراسية المختلفة و (158) تم تأهيلهم من خلال دورات متقدمة في الكمبيوتر والسكرتارية واللغات كما قدمت الجمعية (230) جهاز كمبيوتر وتصوير لعدد من المدارس في مختلف مناطق الدولة في اطار دعم العملية التربوية. تعاون تربوي كما القى الدكتور احمد سعد الشريف الوكيل المساعد لوزارة التربية والتعليم لشئون الطلبة كلمة اشاد فيها بجهود سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وزير الدولة للشئون الخارجية رئيس جمعية الهلال الاحمر، من خلال الرعاية الممتدة والمتواصلة الامر الذي يعكس قناعة سموه بالرسالة الانسانية للجمعية وسعيها الدؤوب لترسيخ المفهوم المؤسسي والاجتماعي وتكامله مع القضايا التربوية وتفعيل المشاركة الاهلية في عملية التنمية والبناء لخدمة المجتمع. واشار الى أن لقاء اليوم هو تواصل تمتد جذوره لعام 1995 حيث بدأت عملية توظيف فعاليات جمعية الهلال الاحمر في انشطة المسابقات التربوية للطلاب والطالبات عن طريق وسيط تربوي في مدارسنا يتمثل في جماعات الهلال الاحمر المدرسية وغرس القيم الاسلامية ومفاهيم التطوع والخدمات المجتمعية. واشار لقد ترسخ في اذهان القاعدة العريضة من الطلاب كنتيجة حتمية للمشاركة في الفعاليات أن العمل الاجتماعي التطوعي انما هو رافد ومساعد ومكمل للعمل الاجتماعي والمهني والرسمي، واكد انه ليس احسانا او تفضلا وانما هو دور فعلي يقوم به الشعب ويسهم به في تنمية مجتمعه، فهو عمل وطني في الدرجة الاولى، لأن التنمية تقوم على الانسان باعتباره العنصر الاساسي في عملية التطور والتقدم. وتوجه بالشكر والتقدير للقائمين في جمعية الهلال الاحمر على عملهم غير المحدد للمشروعات التربوية وكذلك توجه بالشكرللمدارس الفائزة والمساهمة في الانشطة داعيا الى مزيد من المشاركات والابداعات والتعاون للمساهمة في توظيف الثروة الوطنية البشرية من الطلبة واستثمارها الاستثمار الامثل. كما القى احمد الخياط كلمة رئيس جماعة الهلال الطلابي عاهد فيها أن يكونوا على قدر عال من المسئولية وعن حسن ظن المسئولين للقيام بالواجب على صورة مثلى من خلال العمل الجاد والسعي الدؤوب لتحقيق اهداف الجمعية ومبادئها الخيرية والانسانية. المكرمون وبعد ذلك تم تكريم المدارس الفائزة في المسابقات على مستوى المدارس الثانوية مدرسة خالد بن الوليد بالعين، الوحيدة دبي، والمرحلة الاعدادية الضياء ام القيوين، الامام مالك المنطقة الغربية بدر الاعدادية دبي، الامام مالك بن انس بالعين، وعلى مستوى المدارس الابتدائية، هييلي التطبيقية بالعين، بلال بن رباح دبي، الزيد، الشارقة، عقبة بن نافع الفجيرة، المرفأ المنطقة الغربية المدارس الخاصة، دبي كرمن. كما قدمت دروع تكريم تقديرية لكل من احمد سعيد الشريف، محمد سالم الظاهري، خلف الكيتوب، خميس عبد الله، طلال السلومي، عبد الله عامر حميد، محمط الهاشمي، ربيع محمد خير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات