تأكيد اهمية تدريب العاملين في مجال الانشطة, بحث واقع النشاط التربوي في دول مجلس التعاون

تابع المؤتمر الاول للانشطة التربوية فعالياته امس بعقد الندوة الثانية تحت عنوان واقع النشاط التربوي بدول مجلس التعاون, وقد ترأست الجلسة الدكتورة شيخة سيف الشامسي وكيل وزارة التربية المساعد للبرامج والمناهج التعليمية, وتحدث فيها خالد بن محمد زاهر من سلطنة عمان حول واقع الانشطة التربوية بمدارس سلطنة عمان وعقب عليها الدكتور حبيب غلوم. وقد تطرق المحاضر الى اهمية الانشطة التربوية واستعرض التعريفات للانشطة الممارسة داخل وخارج المدرسة بصورة مباشرة او غير مباشرة, كما تحدث عن الانشطة وعلاقتها واتصالاتها بالتقنيات الحديثة. كما تحدث عن الصعوبات التي تواجه الانشطة واكد انها لا تختلف عن الصعوبات التي تتواجد في الامارات, وتتلخص في النواحي المادية, المرافق, والنشاط وقلة تبادل الخبرات والكوادر المدربة. واكد على اهمية التدريب والتأهيل ورفع كفاءة العاملين في مجال الانشطة, وتوفير الكادر الوظيفي اللازم واتاحة الفرصة للزيارات وتبادلها مع الدول في مجال الانشطة وتشجيع الفائزين في مجال الانشطة وتوفير الخامات والاجهزة المناسبة وتشجيع المؤتمرات والحلقات الخاصة بذلك وادراج درجات في التقويم عن الانشطة للطالب والمعلم والمساهمة في المعارض المحلية والاقليمية. واشار الى ان الانشطة التربوية بمدارس السلطنة هي ثمانية: اجتماعية, ثقافية, رياضية, مسرحية, موسيقية, فنية, علمية, واخرى مرتبطة بالتقنيات الحديثة. واضاف ان السلطنة الآن عملت على الغاء استخدام المبنى المدرسي لفترتين وزادت عدد ايام العام الدراسي, ووفرت المزيد من اللامركزية, وانشاء دائرة المهارات الحياتية والتنمية الفردية وادخال الانشطة المرتبطة بالتقنيات الحديثة. كما تحدث عن كيفية تنفيذ الانشطة على مستوى المناطق التعليمية والانشطة التنافسية التي تشرف عليها الدائرة المتخصصة بالوزارة. واقع الانشطة في قطر قدم تركي محمد تركي مدير ادارة التربية الاجتماعية بوزارة التربية في قطر ورقة بعنوان واقع الانشطة التربوية - الايجابيات والمصاعب تحدث فيها حول الاهداف العامة للانشطة التربوية بصفة عامة ولخصها في الاكتشاف والرعاية.. واكد على اهمية الانشطة في صقل شخصية الطالب وممارسة الحياة الديمقراطية. كما تحدث عن الصعوبات ولخصها في: ضعف الوعي لدى بعض الاسر بأهمية هذه الانشطة وموازاتها بالمواد الاخرى, ويعتقدون انها ضياع للوقت مما يسبب في منع اولادهم من ممارستها الى جانب ضعف الوعي لدى بعض الادارات والمعلمين بأهمية هذه الانشطة, والاعتقاد الخاطىء لدى بعض الطلاب بأن الانشطة تشغلهم عن الاستذكار والتحصيل. وضيق المساحة المخصصة لممارسة الانشطة التربوية وضعف الاشراف على الانشطة, وعدم اعطائها الاهمية الواجبة. مع غياب الحافز المادي للمشرف والطالب والتأثيرات السلبية لها, اضافة الى ان معظم المدارس تفتقر الى المرافق اللازمة لممارسة النشاط, وضعف البرامج المخصصة لهذه الانشطة. كما تحدث عن الاستراتيجية الشاملة للانشطة التربوية مؤكدا على ان المدرسة اصبحت المؤسسة التي تلتزم بالتربية والاسرة دورها مكمل لدور المدرسة ويقتضي تنفيذ استراتيجية في مجال الانشطة التربوية خلال الاعوام المقبلة وهي: العمل على اساس ان الانشطة جزء لا يتجزأ من المنهاج وتوفير الامكانات المادية والبشرية والمرافق. ورقة الكويت كما تحدث وحيد عبدالصمد قاسم رئيس قسم المسرح المدرسي بوزارة التربية بالكويت حول تقنين الانشطة التربوية وربطها بأهداف التعليم. واكد على ان التربية الحديثة يجب ان تبتعد عن حشو عقول الطلاب بالمعلومات بصرف النظر عن حاجاتهم لها او منفعتهم بها, وتحدث عن الاهداف العامة للنشاط المدرسي مؤكدا ان لكل بلد طبيعته ووفق هذه الطبيعة تستقى الاهداف وفي مقدمتها بناء شخصية الطالب كما تطرق الى متطلبات النشاط المدرسي والمبادىء التربوية للنشاط واهميتها وكيفيتها. تحدث الدكتور حبيب غلوم حول الاوراق التي طرحت مؤكدا على ان الدراسات الثلاث اضافة الى دراسة الانشطة تعتبر اضافة كبيرة ويغلب عليها المسح الميداني في مجال التطوير وهذا موضوع يجب التركيز عليه وهو الجانب المأمول وطرحت اشباه حلول في بعض الاوراق, واكد على ان هذه الاوراق يجب ان تكون ميثاق عمل في هذاا لمجال وتهدف الى الاستفادة منها في مجال العمل في الانشطة, ويجب الفصل بين انشطة المراحل الدراسية تأسيسية, عليا, اعدادي, ثانوي, لان كل مرحلة تختلف فيها طاقة الطالب عن مرحلة اخرى. واهمية اشراك الطالب في الانشطة بدلا من ان يستهلك في العاب الفيديو وغيرها, اذ ان عدد ممارسي الانشطة لا يتعدى 30% من الطلبة, وتساءل اين الباقي 70%؟ وقال يجب ان تنتهي مرحلة التطوع والهواية وننتقل الى مرحلة الواجب المطلوب, وتأهيل كادر المتخصصين في النشاط وتبني كفاءات للتدريب على هذه الانشطة واشار الى ان المدارس النموذجية فيها مادة النشاط مفتوحة, وليست مفروضة, ويترك للطالب حرية الاختيار واكد على ان المشكلة لا تكمن في ادخال مادة النشاط في منهاج الدراسة,انما اعطاء هذه المواد الوقت الكافي لممارسة الانشطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات