بدء تحويل حركة السير على شارع دبي الشارقة.. بعد غد, طرق بديلة بمستوى الشارع الرئيسي حفاظا على انسيابية السير وسلامة المركبات

تبدأ بلدية دبي اعتبارا من بعد غد الخميس تحويل حركة السير والمرور على شارع دبي الشارقة الرئيسي (شارع الاتحاد) الى محيط دائرة العمل ليتسنى للشركة المنفذة البدء بانشاء تقاطع جديد على طريق دبي ــ الشارقة (شارع الاتحاد) بين تقاطعي النهدة في دبي والنهدة في الشارقة تلبية لاستيعاب الاحجام المرورية المتوقعة خلال الخمسة عشر عاما المقبلة, في تلك المنطقة التي تفيد معطيات التخطيط الحالية فيها انها سوف تشهد طفرة عمرانية كبيرة في غضون السنوات القليلة المقبلة. وصرح المهندس ناصر احمد سعيد مدير ادارة الطرق في بلدية دبي ان مشروع تقاطع الممزر قد جاء بعد دراسات استشارية مستفيضة قامت بها ادارة الطرق في بلدية دبي لمعالجة مشكلة الازدحام المروري على تقاطع النهدة بدبي وتحسين الحركة على شارع الاتحاد بشكل عام, والذي يعد اهم طريق يربط مركزي امارتي دبي والشارقة, ومنها بالامارات الشمالية, كما يعد محورا رئيسيا لحركة النقل الداخلية بين المواقع المجاورة له ومناطق الامارة, حيث جرى التوصل الى اهمية انشاء تقاطع آخر بمسارات حرة على شارع الاتحاد تم تحديد موقعه تقريبا في منتصف المسافة بين تقاطع النهدة في دبي وتقاطع النهدة في الشارقة, وذلك لتوصيل شارع الممزر بمنطقة القصيص, وتوزيع الحركة المرورية المقبلة من الشارقة على اكثر من طريق رئيسي في شبكة الطرق الداخلية, فضلا عن تركزها في الوقت الحاضر على تقاطع الملا بلازا. وسيقوم التقاطع المذكور بتخفيف الازدحام على تقاطع النهدة في دبي بامتصاص جزء من المرور وبالذات حركة الانعطاف لليسار في شارع الوحيدة باتجاه الشارقة, وكذلك المرور المنتقل ما بين منطقتي الممزر والقصيص. 4 جسور وأضاف ان التقاطع الجديد سيقام على شكل ورقة برسيم غير مكتملة على مساحة تبلغ 40 هكتارا وتخدم الحركة المرورية بانسيابية تامة حتى ما بعد عام 2015 نظرا لتميزه باتاحة حركة مرورية حرة لكافة الاتجاهات دون ان يخضع تدفق السير على التقاطع الى تحكم الاشارات الضوئية. وفي معرض وصفه للمشروع اكد مدير الطرق في بلدية دبي ان التصميم الذي جرى اعتماده يمثل حلا جيدا لاستيعاب الحركة المرورية المتوقعة على التقاطع, وقد تم اختياره من بين مجموعة من المقترحات الهندسية تم تقييمها في مرحلة الدراسة لهذا المشروع, ويتألف التقاطع من شبكة طرق متداخلة يبلغ اجمالي اطوالها نحو 7.5 كيلومترات, وتشتمل على اربعة جسور منها ثلاثة جسور تتقاطع مع شارع الاتحاد ويصل جسران منها شارع الممزر بمنطقة القصيص بواقع 4 مسارات في كل اتجاه, نظرا لحجم التدفق المروي الكبير المتوقع ان يستخدم هذه الوصلة قدوما من مناطق ديرة والحمرية عبر شارع الخليج وشارع الرشيد باتجاه الشارقة. توسعة شارع الاتحاد كما تتضمن اعمال التقاطع اجراء بعض التحسينات على شارع الاتحاد بزيادة عدد المسارات في اماكن معينة لتصل الى 5و6 حارات في منطقة التقاطع وما بعدها وذلك على الاتجاهين, تحقيقا لمزيد من الانسيابية في حركة السير وتوفير اقصى حد من المرونة امام السائقين في اختيار الوجهات دون التأثير على الحركة المرورية الرئيسية على شارع الاتحاد, فضلا عن اجراء بعض التحسينات الطفيفة التي تقتضيها طبيعة الحركة المرورية في اطارها الجديد على تقاطع آخر قريب من موقع العمل من جانب منطقة القصيص ضمانا لسلاسة حركة السير, لا سيما وأن انجاز تقاطع الممزر سوف يتيح امام مستخدمي شارع الممزر الاتصال بالحركة المرورية الموازية على شارع الامارات والوصول منه الى المنطقة الصناعية بالشارقة وبقية الامارات كما يتيح الربط امام مستعملي شارع الامارات خيار الوصول الى منطقة الممزر والحمرية بدبي والمناطق الاخرى على شارع الخليج. تحويل السير وأوضح المهندس ناصر احمد سعيد ان مشروع انشاء تقاطع الممزر قد تم طرحه للمناقصة في مطلع يوليو الماضي, وبدأت اعمال تنفيذه في نوفمبر 2000, وتستغرق مدة انشائه 14 شهرا حيث من المتوقع انجازه بنهاية عام 2001م وسوف يتم اعتبارا من بعد غد تحويل المسار المؤدي من الشارقة الى دبي وسيتبعه تحويل اتجاه دبي الشارقة في 28 فبراير الجاري مع الاحتفاظ بانسيابية الحركة والتدفق المروري على كلا الاتجاهين من خلال تحويلات تنفذ بنفس عدد المسارب وبأسلوب هندسي يتعامل مع الاحجام المرورية بكل مرونة وبنفس السرعة المقدرة على الطريق الاصلي وذلك بما يحقق السلامة المرورية طوال فترة العمل حيث سيتم تحويل حركة السير على طريق الاتحاد في الاتجاهين الى محيط دائرة العمل بشوارع مؤقتة اقيمت بنفس مواصفات وجودة الطريق الحالي وبذات عدد المسارات فيه, تجنبا لعرقلة حركة المركبات على هذا الشارع الحيوي المهم, مشيرا الى ان الاعمال المدنية في الموقع سوف تتضمن تحويل الكابلات الكهربائية الارضية عن منطقة التقاطع وامداد المواقع بشبكة ري حديثة بالاضافة الى اعمال الانارة والزراعة التجميلية والبستنة. وقال ان المشروع جاء مواكبا للمعطيات المستقبلية والتي تقتضي اجراء تحسينات في شبكات الطرق الداخلية في المناطق السكنية والتجارية الجديدة الواقعة على شارع الاتحاد, فضلا عما اجمعت عليه كافة المؤشرات من ان شارع الاتحاد سوف يخضع لتأثيرات مرورية اضافية بانجاز المشاريع الاستثمارية والحيوية المزمع تنفيذها بمحاذاته في القريب العاجل, والتي يتوقع ان ترفع حجم الحركة المرورية على شارع الاتحاد نفسه في منطقة التقاطع خلال ساعات الذروة في عام 2015 الى حوالي 11 ألف مركبة في الساعة على الاتجاه المؤدي الى دبي, وحوالي 8 آلاف مركبة في الساعة على الاتجاه المؤدي الى الشارقة, في حين ان عدد المركبات المستخدمة للتقاطع نفسه في ساعة الذروة في عام 2015 سوف يبلغ حوالي 2000 مركبة في الساعة على الوصلة القادمة من الممزر والمؤدية الى شارع الاتحاد باتجاه الشارقة, و980 مركبة في الساعة قادمة من القصيص باتجاه الشارقة, ونحو 360 مركبة في الساعة قادمة من الممزر باتجاه دبي عبر تقاطع الممزر, بالاضافة الى حوالي ألفين و500 مركبة في كل اتجاه ما بين منطقتي الممزر والقصيص. استيعاب 40% اما حجم الحركة من القصيص الى شارع الاتحاد باتجاه دبي فتبلغ حوالي 800 مركبة في الساعة, وحوالي 700 مركبة في الساعة من الشارقة باتجاه منطقة القصيص, فيما سيبلغ عدد المركبات التي تستخدم المنعطف المؤدي من شارع الاتحاد المتجه الى الشارقة للانعطاف الى الممزر حوالي 700 مركبة في الساعة, اما حجم المرور القادم من اتجاه شارع الاتحاد المؤدي الى دبي باتجاه القصيص فتبلغ حوالي 830 مركبة في الساعة, وذلك خلال ساعة الذروة المرورية منوها الى انه باكتمال التقاطع سوف يتم استيعاب نحو 40% من الحركة المرورية التي تستخدم تقاطع النهدة في دبي حاليا, وهذا سيخفف عبء الحركة المرورية على هذا التقاطع بشكل ملحوظ بالاضافة الى دوره الرئيسي في ربط الحركة المرورية بين منطقتي الممزر والقصيص, وفي خدمة المناطق بالتقاطع لاسيما وانها سوف تشهد نموا عمرانيا مطردا خلال الفترة المقبلة. كتب خالد درويش:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات