50 الف زائر لفعاليات معرض الفوانيس الصينية بحديقة الصفا بدبي

تختتم في حديقة الصفا اليوم فعاليات معرض الفوانيس الصينية المضاءة الذي اقيم خلال الفترة من 18 يناير ولغاية 15 فبراير 2001, وقد مددت يوما اضافيا حتى الجمعة ويعد المعرض الاول من نوعه يقام بهذا الحجم في المنطقة, حيث اشتمل الى جانب معروضاته على مجسمات بارزة تصل ارتفاعاتها الى ما يزيد على 10 امتار. وبلغ اجمالي اعدادها 120 مجسما شكلت ابرز معالم دول العالم, واخرى لابرز معالم دبي, حيث اضفت على اجواء حديقة الصفا اجواء احتفالية خاصة ومميزة. وصاحب معرض الفوانيس فرقا استعراضية للاكروبات الصينية الشهيرة وسوقا تجارية عرضت البضائع الصينية غير المتوفرة في اسواق الدولة على وجه الخصوص, كما قدمت الفرق الموسيقية اعذب المقطوعات الصينية واغاني الشباب. واكد محمد حسن الفردان رئيس مكتب الترويج والبرامج في بلدية دبي ان مشروع قرية الفوانيس الصينية جاء ضمن اتفاقية التوأمة التي وقعتها بلدية دبي العام الماضي مع مدينة شنغهاي الصينية واستعرض جانبا كبيرا من التراث الصيني وصناعة الفوانيس. وقال انه قد جرى اختيار حديقة الصفا موقعا لاقامة فعاليات المعرض نظرا للموقع المتميز التي تحتله وسعة المساحة المتوفرة لاقامة المعرض والذي يقام على مساحة كبيرة من الحديقة فضلا عن الاقبال الكبير الذي تحظى به حديقة الصفا من الزوار والتي يتراوح عدد روادها خلال الايام العادية ما بين الف الى الف و500 زائر. وقد بلغ العدد في فترة اقامة المعرض الى اكثر من 50 الف زائر خصوصا وانه روعي في اختيار التوقيت ألا يكون متزامنا مع فعاليات اخرى كما تصادف اقامته مع عطلة الربيع للمدارس. وأوضح رئيس مكتب الترويج والبرامج الترويجية في بلدية دبي ان حديقة الصفا تفتتح ابوابها امام الزوار يوميا من الساعة الثامنة صباحا, ولغاية العاشرة والنصف مساء فيما يحدد موعد الاغلاق ايام الخميس والجمع الساعة الحادية عشرة مساء مشيرا الى ان انسب وقت لزيارة معرض الفوانيس الصينية كان ما بين الساعة 6 مساء الى 12 منتصف الليل وهي فترة الذروة بالنسبة للمعرض والحديقة معا. وقال انه تم اضافة رسم مشاهدة عروض الفوانيس على تذاكر دخول الحديقة خلال فترة اقامة المعرض حيث وصل سعر التذكرة للفرد الى 10 دراهم خلال الايام العادية و15 درهما في ايام العطل الرسمية بنهاية الاسبوع. واكد انه يجري حاليا اعداد مناطق الفعاليات في حديقة الصفا بالتجهيزات اللازمة من العاب ترفيهية صغرى ومطاعم ومناطق للجلوس والاضاءة فضلا عن الخدمات الحيوية الاخرى تمهيدا لاستقبال العائلات واستضافة الفعاليات المتنوعة الاخرى خلال اقامة مهرجان دبي للتسوق 2001م. واكدت جين وي دونك المديرة التجارية لشركة الصين والخليج للتجارة ان الهدف الرئيسي من اقامة الفوانيس الصينية في حديقة الخور بدبي هو اطلاع شعب دولة الامارات الصديق على تقاليد الشعب الصيني واشاعة المودة والحب والمزيد من التقارب والالفة بين الشعبين الصديقين. وقالت انه تم جلب 17 حاوية سعة 40 قدما مربعا من الفوانيس لتزيد من جمال وبهاء مدينة دبي حيث وقع الاختيار على حديقة الصفا لاقامة الاحتفال وتم نصب المجاميع الضخمة من الفوانيس والتي تشكل الكثير من المعالم المشهورة في العالم اضافة الى بعض الحكايات الصينية الشهيرة مثل حائط التنين واهرامات مصر واوبرا سيدني وقصة علي بابا والاربعين حرامي والمعلم الصيني الذي يقوم بحركات الخفة بتغيير اقنعة الوجه بسرعة عالية تم تسجيلها في كتاب جينس للارقام القياسية. كما اقيمت حفلات غنائية يومية على المسرح الصيني ولمدة 3 ساعات فضلا عن حشد من الفوانيس المتحركة والتي تطلق بعض الاصوات اضفت جوا من البهجة والمرح على زوار الحديقة. وافادت ان مهرجان الفوانيس في الصين يعد احد انواع الثقافات التقليدية المهمة وهو بمثابة عيد للشعب الصيني ويرمز الى لم الشمل بين الاسر والعائلات والاصدقاء والاقارب مما يدعو الى قضاء اوقات من اللهو والمرح, مشيرة الى ان المشاركة تعد الاولى من نوعها في الدول العربية حيث سبق وان اقيمت احتفالات مشابهة في اكثر من 15 دولة حول العالم ابرزها كندا وامريكا والدنمارك وسنغافورة واندونيسيا وقد لاقت نجاحا منقطع النظير. وقالت ان ابرز حدث قد صادف اقامة معرض الفوانيس الصينية في الاحتفال برأس السنة الصينية والتي تحولت فيها ساحات حديقة الصفا الى مهرجان عائلي حاشد بالجاليات الصينية والاسر المواطنة والمقيمة الاخرى التي شاركت الشعب الصيني المناسبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات