قاسم سلطان يتسلم جائزة منظمة المدن العربية والاسلامية لبلدية دبي

تسلم امس قاسم سلطان البنا مدير عام بلدية دبي الجائزة الاولى في مجال المشاريع والخدمات والتي منحتها البلدية منظمة العواصم والمدن الاسلامية في مؤتمرها التاسع المنعقد بالقاهرة حاليا, قام بتسليم الجائزة الدكتور عبدالرحيم شحاته محافظ القاهرة ورئيس المؤتمر والمهندس عمر عبدالله قاضي امين عام منظمة العواصم والمدن الاسلامية. وجاءت الجائزة تقديرا لدور بلدية دبي في الاهتمام بالبيئة والمباني الاثرية والتاريخية ودورها الرائد وسط البلديات في المدن والعواصم الاسلامية وصيانتها والحفاظ على عمارة الخليج. وقال قاسم سلطان البنا لـ (البيان) انه سعيد بالجائرة وقال اننا لم نضع في اعتبارنا الحصول على الجائزة حيث ان عدد المتقدمين حوالي 67 مدينة وعاصمة مشاركة في المسابقة وقال ان الجائزة جاءت عن اكتشاف وترميم قرية (حتا) الجبلية واعادتها لشكلها القديم بعد اندثارها. وقال ان البلدية بدأت بالعمل في القرية من 8 سنوات فقط وتم التطوير والترميم على مرحلتين بتكلفة اجمالية 15 مليون درهم المرحلة الاولى تكلفت 7 ملايين والثانية 8 ملايين وافتتحت رسميا الثلاثاء الماضي. وقال تقدمت للجائزة منذ فترة عندما تم فتح باب الترشيح وتزامن افتتاح القرية مع اعلان فوزنا بالجائزة الاولى في مجال المشاريع والخدمات. واضاف انه يهدي الجائزة للأب الوالد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واهالي دبي وخاصة قرية حتا التراثية الجبلية. وعن حيثيات الفوز بالجائزة اشار الى ان المحكمين يأخذون في الاعتبار عدة امور مهمة منها تاريخ العمل وكيفية تطوره ودراسة كل الاشياء التنظيمية والتخطيطية بشكل جيد من قبل مجموعة مختارة من المهندسين المختصين في الاعمال المختلفة والمعينين من قبل الامانة العامة للمنظمة ومجلسها الاداري. واشار الى ان البلدية حصلت ايضا على الجائزة الثانية عن تأليف مجموعة كتب توعوية (الدليل المروري للبلدية) وهي كتب موجهة تعنى بارتفاع الوعي الثقافي المروري لسكان مدينة دبي. وضمن فعاليات المؤتمر حضر قاسم سلطان مدير عام البلدية اجتماعات المجلس الاداري لمنظمة العواصم والمدن الاسلامية المنعقد حاليا في العاصمة المصرية القاهرة والذي يأتي قبل اجتماعات المؤتمر العام للمنظمة وذلك خلال الفترة من 12 الى 15 فبراير الحالي. وقد بدأت اجتماعات المكتب الاداري للمنظمة بمشاركة مدينتي ابوظبي ودبي والتيين تمثلان دولة الامارات العربية المتحدة في هذا المجلس. وعن اجتماعات المجلس الاداري قال قاسم سلطان ان هذا الاجتماع انما هو اجتماع روتيني يتم من خلاله التصديق على تقارير الامين العام للمنظمة والمحتوي على الامور المالية والادارية والفنية, وتم خلاله تناول العديد من الموضوعات المهمة كان اهمها فوز مدينة دبي بجائزة تصميم المنشآت المعمارية النابعة من البيئة المحلية بدرع المنظمة وشهادة تقدير عن مشروع قرية حتا التراثية, والذي افتتحه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بداية شهر فبراير الجاري, اما الجائزة الثانية فهي الحصول على المركز الثاني لجائزة التنظيم والتشريعات البلدية. وبالنسبة الى الاقتراح المقدم من مدينة دبي والخاصة باستضافة جائزة المدن الاسلامية فإن مدينة دبي كانت مرشحة لاستضافتها, ولكننا رأينا انه يجب عدم تشتيت جهود المنظمة بين المدن الاعضاء واقترحنا بقاء الجائزة في مدينة جدة, حيث نرى انه لا يوجد فرق بين دبي وجدة بالنسبة لشرف احتضان الجائزة وعلى اثر ذلك قرر المجلس الابقاء على الجائزة في مدينة جدة, مع قيام الامين العام برفع تقرير للمجلس في دورته المقبلة يتضمن الامور المالية والفنية الخاصة بالجائزة وعلى اثرها سيتم تحديد المقر الدائم لهذه الجائزة او هذه الجوائز. واضاف بأن الاجتماع ناقش الاقتراح التركي المقدم من بلدية اسطنبول والخاص باضافة اللغة التركية كلغة رسمية في المنظمة اضافة للغات الاخرى العربية والانجليزية والفرنسية بسبب تحدث العديد من الدول بهذه اللغة, ورأينا ان ندعم هذا الاقتراح للاسباب السابقة وكان اقتراحنا ان يتم دراسته بشكل اوسع ووضع المعايير اللازمة له, حتى لا يفتح الباب امام الجميع للمطالبة بادخال لغاتهم الى المنظمة كلغات رسمية, ومن هذه المعايير الاخذ في الاعتبار عدد الدول الناطقة بهذه اللغات وعدد السكان الناطقين بها, وغيرها من الشروط التي سيقدمها الامين العام في تقريره بهذا الخصوص. حضور قوي للبلدية واشار قاسم سلطان الى ان اللغة التركية تم اعتمادها في اجتماعات المنظمة كلغة يتم الترجمة الفورية لها, ولكن لن تدرج كلغة رسمية يتم توثيق التقارير بها, كما سيتم مخاطبة العاصمة انقرة لتوفير المترجم القانوني الخاص للقيام بهذه المهمة. اما عن اجتماعات المجلس في دورته القادمة رقم 23 فقال ان مدينة دبي من ضمن المدن التي تقدمت باستضافة هذه الاجتماعات, ولكن كان هناك طلب مماثل من أنقرة التركية, ونظرا للعلاقات المتميزة التي تربط دبي بمدينة انقرة ايدنا الطلب التركي, إلا ان المجلس ارجأ البت في الموضوع الى وقت لاحق وحول للأمين العام لدراسة جميع الطلبات وتقييمها واتخاذ القرار المناسب تجاهها. وبعد دراسة الوضع المالي للمنظمة ونظرا للظروف المالية التي تمر بها المنظمة قرر المجلس عدم الموافقة في الوقت الحاضر على انشاء هذا الصندوق. ويذكر ان لبلدية دبي حضور قوي في المؤتمر حيث تشارك على هامشه بمعرض مدينة دبي ويمثل اهم الانجازات التي قامت بها البلدية ويعرض بعضا من ملامح التقدم والنهضة التي تشهدها مدينة دبي في جميع المجالات المختلفة.. عمرانية واقتصادية واجتماعية, وقد اقيم على مساحة تصل الى 50 متراً مربعاً, تتوسطه صورة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله, وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, بالاضافة للعديد من الصور كصورة برج العرب والطريق الدائري (شارع الامارات) والحدائق والمباني التاريخية بالاضافة الى المشروع المستقبلي الثقافي التعليمي وهو مدينة الطفل, الذي يعتبر من المشاريع الطموحة التي تسعى بلدية دبي لتنفيذها واتمامها في الفترة القريبة المقبلة. ويضم المعرض جناح خاص لجائزة دبي الدولية لافضل الممارسات التي ترعاها وتتبناها امارة دبي من خلال بلديتها. وقال خالد زايد رئيس قسم العلاقات العامة المشرف على المعرض ان هذا المعرض يتيح لنا الفرصة لتعريف المشاركين في المؤتمر على ما وصلت اليه امارة دبي من تقدم وتطور في مجالات الحياة المختلفة, والعمل على توصيل خبرات مدينة دبي الى المدن الاخرى التي تقوم في نفس الفترة بأعمال مشابهة يمكن ان تستفيد فيها قامت به دبي. وعن توقعه بشأن المعرض قال اتمنى ان نقوم بإيصال رسالتنا لجميع المشاركين واتوقع ان يكون الاقبال على المعرض كبيرا ان شاء الله. كما تشارك بلدية دبي كذلك بورقة عمل عن نظم المعلومات الجغرافية في بلدية دبي, تقدمها منال الشملان رئيسة شعبة تطوير نظم المعلومات بمركز نظم المعلومات الجغرافية, تتناول من خلالها المعلومات الجغرافية المتوفرة, بالاضافة الى تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في مجال التخطيط بالاضافة الى تجربة بلدية دبي في هذا المجال وما توصلت اليه في مجال هذا النظام الذي يساعد على فتح المجال امام تنظيم تلك المعلومات والتنسيق بين الخدمات في المدن. ويقول محمد الزفين رئيس مركز نظم المعلومات الجغرافية ان مشاركتنا في هذا المؤتمر تعتبر فرصة جيدة لتقديم ما قمنا به في بلدية دبي من خطوات في مجال نظم المعلومات الجغرافية لاخواننا في العواصم والمدن المشاركة, وفرصة لنا للتعرف على ما قاموا به في نفس المجال مما يجعل اكتساب الخبرة متبادلة وتكاملية. وفي ختام الجلسة الاولى لليوم الاول لفعاليات المؤتمر التاسع لمنظمة المدن والعواصم الاسلامية القى الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء المصري وراعي المؤتمر كلمة رحب فيها بالحضور وقال انه لسعيد ان يجتمع هذا الجمع في حوار بناء وهادف بحثا عن المعلومات ومن اجل مزيد من المعلومات ولتبادل الرأي في الدراسات المعدة والدراسات التي يمكن ان تضاف عن اسس العمارة الاسلامية, واضاف ان مثل هذه اللقاءات تعمل على تسجيل مساهمات المبدعين والدعوة لمزيد من الابداع من اصحاب فكر العمارة الاسلامية. واشار الدكتور عاطف عبيد الى ان القاهرة تتشرف بالاطلاع على محصلة مناقشات المؤتمر وتوصياته من اجل غد افضل وافاق مستقبلية رحبة لمزيد من ابداع البشر الذي يتعاظم يوما بعد يوم. واعرب عن امله من ان مناقشات وحلقات المؤتمر تثمر عن جهد علمي متميز وذلك من خلال التعرف على الاشكال المختلفة للفكر المعماري والظروف التي قدمته وجعلته واقعاً نراه اليوم والتعرف ايضا على الانجازات التي سعت الى تحقيقها كل فرقة وتقديم الحلول المؤيدة للانجاز. من جهة ثانية تشارك بلدية الشارقة في المؤتمر بوفد ترأسه المهندس احمد محمد فكري مدير عام بلدية الشارقة والمهندسة فريدة عبدالكريم نائبة مدير ادارة تكنولوجيا المعلومات والدكتور ابراهيم سعد المليجي, مستشار تكنولوجيا المعلومات في البلدية حيث تشارك المهندسة فريدة بورقة عمل عن تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية GIS في مجال الخدمات البلدية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات