محمد بن راشد يتلقي العضوية الفخرية ، احمد بن سعيد يشهد اللقاء الاول لجمعية الصحفيين

نيابة عن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع شهد سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم بحضور سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة حفل التعارف الذي نظمته جمعية الصحفيين بالدولة مساء امس في فندق البستان روتانا. وحضر الحفل محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ حشر مكتوم آل مكتوم مدير دائرة اعلام دبي والشيخ عصام القاسمي مدير دائرة الثقافة في الشارقة وعدد من كبار الشخصيات واعيان البلاد. وقد تلقى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العضوية الفخرية الاولى ودرع الجمعية حيث تسلمها نيابة عن سموه الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم. كما تلقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان العضوية الفخرية الاولى ودرع الجمعية من عائشة إبراهيم سلطان رئيسة مجلس ادارة الجمعية. وقد القت رئيسة الجمعية كلمة خلال الحفل قالت فيها: نحن اليوم بين يدي مناسبة صحافية طيبة, ولقاء اخوي كريم تحتفي خلاله جمعية الصحافيين بضيوفها الكرام.. وتعلن بكل الود والتفاؤل والتعاون بدء نشاطها على ارض الواقع وصولا الى صالح المجتمع ورفعة شأن الصحافة والعاملين فيها, واستطردت قائلة (بداية لابد من الاعتراف بالفضل لاهل الفضل, وفي عمر دولتنا انجازات وتراكم من التاريخ والاحداث, كان الفضل فيها لاناس علينا ألا ننسى ما قدموه ونخص منهم اولئك الرجال الذين اسسوا وعملوا وكابدوا مشقة تحرير واصدار الاعداد الاولى من صحفنا اليومية التي نعمل فيها جميعا, اولئك الرجال الذين وجهوا دفة الحدث الصحافي وصنعوا تاريخ الصحافة اليومية في دولة الامارات في ظرف استثنائي شديد الصعوبة والتعقيد, هذا التاريخ الذي هو جزء منا كمواطنين وفخر لنا كصحافيين. واشارت قائلة (اليوم ونحن ننطلق معا, معلنين بدء تفاعل جمعية الصحافيين مع الاسرة الصحفية في الدولة نعي تماما بأن المعادلة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي انبثقت منها صحافتنا اليومية في بداية السبعينيات من القرن الماضي, كانت معادلة صعبة, لكنها المعادلة التي كانت تكتب لتاريخ الامارات واحدة من اجمل واخطر صفحاته). وأوضحت (واليوم ايضا, يضعنا التاريخ وثورات التكنولوجيا والمعلومات وعلوم الانترنت والاتصالات امام الحقيقة القديمة المتجددة التي نعيها جميعا - قيادة وصحافة ومجتمعا - حقيقة ان الكلمة الحرة هي المعبر الوحيد نحو الحق والخير وصالح الجميع.. كما انها وعاء الفكرة واداة التعبير والتغيير). واضافت (ومن وهج هذه الكلمة الفاضلة والمسئولة تناسلت دول وتكونت حضارات وانبثقت دعوات, واهل على الدنيا انبياء وحملة مشاعل واصحاب فكر ورسالات غيروا وجه التاريخ). وقالت (نحن اليوم نرث هذا التاريخ وهذه التركة الزاخرة لا لنتباهى بها فقط, وانما لنضيف عليها ولنستحق بجدارة لقب (الباحثين عن الحقيقة) ولنستحق اكثر منجزات العلم التي تتوالى علينا, والدعم الذي يصلنا من رموزنا السياسية المؤمنة بأهمية الصحافة وقيمة الرأي الحر والخبر النزيه, واضافت وفي ظل هذا الدعم, وهذه المنجزات العلمية المتوالية وفي ظل ظروف سياسية واقتصادية غاية في التعقيد تكرس الصحافة نفسها يوما بعد يوم كحقيقة راسخة بأنها بالفعل السلطة الرابعة, الاشد بريقا والمهنة الاكثر متعة وخطورة ومسئولية). واضافت قائلة: (وفي مجتمعنا الصغير, برغم حداثة تجربته الصحافية فإن هناك قيادة ورموزا ورجالا يبشرون بغد مضيء ومستقبل اكثر ارتكازا على الثوابت التي نسعى اليها جميعا كصحافيين وكجمعية تحتوي الجسد الصحافي في الامارات, وتأتي في مقدمة هذه الثوابت, قانون الصحافة والمطبوعات والنشر وآليات التعامل القانوني المتحضر مع الصحافة والصحفي والمادة المنشورة. وتقدمت الجمعية الى مقام صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بخالص الدعوات القلبية بأن يرعاه الله ويبقيه ذخرا لهذا الوطن والمواطنين. واشارت عائشة إبراهيم قائلة (وباسم كل صحافيي الامارات نتقدم بالتحية والتقدير لكل من مد ويمد يده للصحافة داعما ومؤيدا, مقدرين هذا الدور البارز والمشهود لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في خدمة الاعلام ودعم الصحافة والصحافيين شاكرين له حسن رعايته واحتضانه الكريم للجمعية, مثمنين لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وقوفه النبيل الى جانب الصحافة لاجل مزيد من الحرية والانفتاح ايذانا بعصر اكثر احتراما لحرية التعبير وحق ابداء الرأي وبصحافة اكثر التصاقا بهموم الوطن وتطلعات المواطن). ووجهت الشكر لكل مؤمن بالعمل الصحفي ولكل متابع ومهتم بانجازات الصحافة في الامارات. وقد شهد الحفل تنظيم فعاليات ترفيهية للمشاركين وتخلله فقرات وانشطة عديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات