المواصلات تؤكد سلامة طبقة الاوزون في الدولة

اكدت وزارة المواصلات سلامة طبقة الاوزون فى دولة الامارات العربية المتحدة الامر الذى يدعو كافة الجهات المعنية للمحافظة على سلامة البيئة. وقالت الشيخة موزة المعلا مديرة الارصاد الجوية بوزارة المواصلات ان دولة الامارات بذلت جهودا كبيرة فى المحافظة على سلامة طبقة الاوزون بتطبيق مجموعة من الاجراءات الوقائية منها تنظيم استيراد المواد المستنزفة لطبقة الاوزون وحظر اعادة تصدير هذه المواد من الدولة والترويج لبدائل المواد المستنزفة لطبقة الاوزون. واضافت اننا نحتفل بيوم البيئة الوطنى الرابع وقد قطعت دولة الامارات شوطا كبيرا فى المحافظة على سلامة البيئة وقامت وزارة المواصلات بجهود حثيثة للحفاظ على عنصر هام من حماية البيئة وهى طبقة الاوزون فى دولة الامارات. وذكرت الشيخة موزة المعلا ان محطة ارصاد الاوزون والغلاف الجوى فى وزارة المواصلات فى ابوظبى والتى انشأت فى عام 1998 وبدأ تشغيلها خلال يوليو من العام ذاته يأتى انشاؤها فى اطار جهود دولة الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة للحفاظ على البيئة بكافة اشكالها وحمايتها من التلوث مشيرة الى أنه وبعد مرور حوالى عامين ونصف العام على انشاء المحطة اظهرت النتائج الاولية سلامة طبقة الاوزون حيث تبين ان سمك طبقة الاوزون فوق الامارات فى حدود 16 كيلومترا وتبدأ هذه الطبقة من ارتفاع 18 كيلومترا تقريبا من سطح البحر وتمتد حتى ارتفاع 34 كيلومترا وهذه الارقام تماثل الارقام الطبيعية لطبقة الاوزون. وأوضحت الشيخة موزة ان المحطة تعتبر الاولى من نوعها فى المنطقة وتضم اجهزة ومعدات حديثة ومتطورة تعمل بالكامل بأجهزة الكمبيوتر. وتتكون المحطة من عدة اجهزة بعضها مركب فى غرفة مجهزة على سطح مبنى مركز التنبؤات الجوية وروعى سهولة تحرك الاجهزة الى خارج الغرفة اثناء عملها خلال ساعات النهار حيث تقوم هذه الاجهزة بأخذ المقاسات على مدار الساعة وارسالها الى اجهزة مرتبطة بها تقوم بدورها بتحليل المعلومات وصولا الى النتائج ورسومات بيانية توضح طبيعة طبقة الاوزون والارتفاع الموجود عليه ويعمل فى المحطة مهندس الكترونى من الكوادر الوطنية. وتقوم المحطة باعداد نشرات دورية عن النتائج الاولية تقوم وزارة المواصلات بتوزيعها على الهيئات المهتمة بشئون البيئة والتغيرات المناخية والسياحية ووزارة الصحة للاستفادة من المعلومات الواردة فيها. فى الوقت ذاته تقوم المحطة بارسال تقارير دورية كل اربعة شهور الى المركز الدولى لمعلومات وقياسات الاوزون الذى انشأته المنظمة العالمية للارصاد الجوية فى كندا باعتبار ان الدولة عضوا فى المنظمة العالمية للارصاد الجوية. تغيرات بطبقة الاوزون ومن جانب اخر قال المهندس علي عبد الله الجفري رئيس قسم الارصاد الجوية بوزارة المواصلات لابد من الاستمرار فى اخذ البيانات والقياسات لعدة سنوات لملاحظة اى تغيير قد يطرأ على طبقة الاوزون. واضاف ان المحطة تقوم بقياس التوزيع الراسى لغاز الاوزون فى طبقات الجو العليا وما يعتريه من تغيرات كما تقوم بقياس كميات الاشعة فوق البنفسجية الساقطة على الارض وكميات غاز ثانى اكسيد الكبريت الموجودة فى منطقة المحطة. وتعمل المحطة بأخذ القياسات فى حدود 12 ساعة يوميا بدءا من طلوع الشمس وحتى غروبها. واشار الى ما اظهرته النتائج الاولية بان اعلى مستوى للاشعة فوق البنفسجية تكون ما بين الساعة الثانية عشرة ظهرا والساعة الواحدة بعد الظهر وبالتالى ينصح هواة السباحة بعدم التردد على الشواطىء خلال هذه الفترة والحرص على ارتداء النظارات الشمسية والواقية خلال فترة الظهيرة من اشهر الصيف. واوضح ان تقارير المحطة ترسل ايضا الى الجهات المعنية بالبيئة فى دول مجلس التعاون الخليجى. ومن ناحية اخرى قال الدكتور سالم مسري الظاهري مدير عام الهيئة الاتحادية للبيئة انه استمرارا للحفاظ على طبقة الاوزون فى دولة الامارات وتنفيذا للاتفاقيات الدولية فى هذا الشأن بدأت الدولة اعتبارا من مطلع الشهر الجارى فى تنظيم استيراد المواد المستنزفة لطبقة الاوزون والتى صدر بشأنها قرار من معالى حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة رئيس مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للبيئة فى العام 1999. واضاف الدكتور مسري الظاهري ان الهيئة بالتعاون مع الجهات المعنية الاخرى بدأت فى تطبيق نظام تخصيص حصص معينة من كميات المواد المستنزفة لطبقة الاوزون لكل شركة من الشركات المسموح بها للدولة خلال فترة السماح المنصوص عليها فى بروتوكول مونتريال مشيرا الى ان نظام الحصص يأتى حرصا من الهيئة على استمرار تدفق المواد المستنزفة لطبقة الاوزون والتى يحتاجها السوق المحلى فعلا دون تجاوز الكمية المحدودة لدولة الامارات والمحسوبة على اساس ان لا تتجاز حصة الفرد 3ر0 كيلو غرام سنويا يتم تخفيضها سنويا تمهيدا لموعد الحظر الكلى لهذه المواد وتم تحديد الحصص لكل شركة بناء على الاحتياجات الفعلية للسوق المحلى وحجم الشركة ومعدل الكميات التى درجت على استيرادها فى الفترة من 95 الى 97 والمدة الزمنية لعمل الشركة فى السوق المحلى اضافة الى التزام الشركة المعنية بتوفير كافة المعلومات التى طلبتها الهيئة او الجهات الاخرى ذات العلاقة. واوضح ان الية تنفيذ تنظيم الاستيراد تتمثل فى ملء نموذج طلب استيراد خاص بالمواد المستنزفة لطبقة الاوزون والذى اعدته الهيئة الاتحادية للبيئة ومتوفر لدى الهيئة ويتضمن النموذج معلومات عن الشركة المستوردة ونوعية المواد المطلوب استيرادها والكمية مع وجود تعهد من الشركة بعدم تصدير اى من المواد التى يتم استيرادها الى خارج الدولة وموافاة الهيئة بكشف ربع سنوى عن حركة هذه المواد كما يتضمن النموذج بيانات تملى من السلطات الجمركية حول تاريخ عملية الاستيراد واسم المنفذ الجمركى واعادة صورة من النموذج الى الهيئة للتأكد من الالتزام باستيراد الكمية المحددة. ويذكر ان هناك عددا من الشركات المستوردة للمواد المستنزفة لطبقة الاوزون وبعض الشركات المصنعة التى تستخدم هذه المواد لتغطية احتياجات السوق المحلى بالاضافة الى الشركات التى تقوم بالشراء من السوق المحلى لسد احتياجاتها. اما بالنسبة للتصدير فقد تم حظره بناء على القرار رقم 13 لعام 1999 وتم انشاء سجل خاص فى الهيئة يتم من خلاله رصد الكميات التى تم استيرادها وضبط حركتها. قيمة استهلاك المواد المستنزفة وعن الدوافع التى تقف وراء اتخاذ هذه الاجراءات قال الدكتور سالم مسري الظاهري ان انضمام دولة الامارات الى الاتفاقية يترتب عليها التزامات يتعين الوفاء بها منها تجميد الاستهلاك المحلى من المواد المستنزفة. واضاف أن البروتوكول أعطى الدول النامية ميزة وهى فترة سماح مدتها عشر سنوات تستطيع خلالها استيراد احتياجاتها الفعلية من هذه المواد شريطة ان لا تتجاوز كمية استهلاك الفرد الواحد سنويا 3ر0 كيلو غرام والامارات صنفت من الدول النامية ومن هنا حرصت الهيئة بالتعاون مع الجهات المعنية على الاستفادة من الميزة الى الحد الاقصى وابقاء تدفق المواد اللازمة فعلا للسوق المحلى قائما لحين نفاذ قرار الحظر الكلى مع اجراء الخفض التدريجى للكميات المستهلكة حتى ذلك التاريخ فى الوقت ذاته تسعى الهيئة الى تشجيع الشركات على استخدام البدائل المتوفرة للمواد المستنزفة. واشار الى ان الهيئة بالتعاون مع الامانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجى وبرنامج الامم المتحدة للبيئة ستعقد خلال مارس المقبل فى ابوظبى ندوة خليجية حول استخدام البدائل المتوفرة للمواد المستنزفة لطبقة الاوزون تشارك فيها كافة الشركات والجهات المعنية. ويأتى انعقاد الندوة فى اطار حرص الهيئة على استمرار عملية التنمية المستدامة مع الاخذ فى الاعتبار الحفاظ على البيئة منوها بأن التوقف عن التعامل مع مواد معينة يتطلب البحث عن بدائل اخرى لاستمرار عجلة التنمية فى البلاد. وذكر مدير عام الهيئة الاتحادية للبيئة ان الاوزون يتكون على ارتفاع حوالى 15 الى 55 كيلومترا (10 الى 30 ميلا) من سطح الارض وتشكل هذه الطبقة درعا واقيا يحمى الكرة الارضية من الاثار الضارة للاشعة فوق البنفسجية بالذات الاشعة من نوع /ب/ وهذه الاشعة ضارة لكل انواع الحياة على الارض اذ ان التعرض لها يشكل خطورة على صحة الانسان وقد ينتج عن ذلك التهاب وسرطان الجلد والشيخوخة المبكرة للجلد والضرر البالغ للعين وكذلك نقص جهاز المناعة اضافة الى تأثيراتها الضارة على الحيوان والنبات كما ان للاوزون الموجود فى طبقة الستراتوسفير الموجودة فى الغلاف الجوى دورا مهما فى تنظيم مناخ الارض لما له من تأثير فى توزيع درجات حرارة الغلاف الجوى. وتتمير معظم المركبات الكيميائية التى تعمل على استنزاف طبقة الاوزون بأنها ثابتة وبأمكانها الاتحاد مع العناصر التى تكون الاوزون الموجود فى طبقة الستراتوسفير بدرجات متفاوته ومن اهمها المركبات الكلوروفلوروكوبونية او ما يعرف بغازات الفريون والهالونات وتعتمد الكثير من الصناعات المحلية والعالمية على استخدام هذه المواد اذ تدخل الكلوروفلوروكربونات فى صناعات التبريد والعوازل الاسفنجية اما الهالونات فتستخدم معظمها فى طفايات الحريق. وظهر أول تقرير عن تآكل طبقة الاوزون فى العام 1975 ويعتقد العلماء بأنه يمكن اعادة طبقة الاوزون تدريجيا الى ما كانت عليه اذا تمت السيطرة على انبعاث المركبات المستنزفة لها. وصادقت دولة الامارات على اتفاقية فيينا لحماية طبقة الاوزون وبروتوكول مونتريال الخاص بالمواد المستنزفة لطبقة الاوزون فى العام 1989. وفى اطار جهود الدولة للحفاظ على طبقة الاوزون طلبت الهيئة الاتحادية للبيئة من مجلس الجمارك العمل على اصدار قرار يحظر استيراد الاجهزة والمعدات والمنتجات التى يتم تشغيلها بالمواد والمركبات المستنزفة لطبقة الاوزون. وللفرد دور هام فى الحفاظ على طبقة الاوزون وذلك بالحد من استخدام البخاخات التى تتسبب فى تآكل طبقة الاوزون. - وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات