الامارات تشارك بـ 105 أجنحة في معرض البيئة

تحظى دولة الامارات العربية المتحدة بمشاركة فعالة فى معرض ومؤتمر البيئة 2001 والمنعقد حاليا فى العاصمة ابوظبى والذى يعد الاول من نوعه فى منطقة الشرق الاوسط. حيث تشارك فى المعرض، بحوالى 105 اجنحة تمثل عددا من الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة بالدولة احتلت مساحة وقدرها الفان متر مربع اى ما يعادل 30 بالمئة من المساحة الكلية للمعرض والبالغة خمسة الاف و400 متر مربع. ومن المشاركات المتميزه فى هذا المعرض تتواجد شركة توتال ضمن الاجنحة الوطنية حيث يعرض فى جناحها مشروعا رائدا وبرنامجا متميزا للابحاث والحفاظ على بقر البحر الاطوم فى منطقة الخليج العربى. حيث بدأ هذا البرنامج ومدته اربع سنوات فى يناير 1999 ويهدف الى تحقيق ثلاث اهداف رئيسية تتمثل فى تحديد اعداد وحالة وانماط توزيع حيوان الاطوم فى مياه الامارات باستخدام طريقتى المسح الجوى والميدانى. وتحديد المخاطر المحتملة على البيئة الطبيعيه للاطوم بهدف الحفاظ على هذا النوع وتقييم المخاطر الرئيسية على حياة وبيئة الاطوم. والاطوم حيوان من الثديات البحريه مسالم وغير عدوانى واسلوب حياته مثير للاهتمام وان كان الكثير من جوانب هذه الحياه غير معروفة تماما. وهو يتغذى على الاعشاب البحرية واى اختلاف على بيئة الاعشاب البحرية يؤثر بالتالى على اعداد حيوانات الاطوم.ويعد الخليج العربى ثانى اكبر تجمع لحيوانات الاطوم فى العالم ويقدر عددها بحوالى ثلاثة الاف اطوم. وتعرف القيعان البحرية الغنية بالأعشاب البحرية فى مياه امارة ابوظبى بانها من المواطن الطبيعية الرئيسية للاطوم وهى توفر الغذاء لمعظم اطم الخليج وتوجد فى مياه الخليج ثلاثة انواع من الاعشاب البحرية ذات اهمية حيوية لبقاء الاطم. ومن المشاكل التى تعترض حياة هذا الحيوان هى المعدل البطىء لنمو اعداده والبالغة خمسة بالمئة سنويا. اما المشكلة الثانية فتتمثل فى ان هذا الحيوان يعيش فى القيعان ذات الاعشاب البحرية فى البيئات ذات المياه الهادئة المحمية وهناك طلب متزايد على استخدام هذه المناطق الساحلية لاغراض سكنية وترفيهية وزراعية. وهذه النشاطات تجعل المناطق البحريه اكثر عرضة لتلوث مما يسبب اتلاف وتراجع القيعان المعشبة. ويوثر التلوث ايضا على الاطوم من الناحية البدنية من خلال التراكم الحيوى للمركبات السامة. حيث افادت التقارير بتراكم الزئبق ومركبات الكلورين العضوى فى عضلات الاطوم. كما ان الصيد المتعمد والموت فى شباك الصيادين هو اكبر تهديد تتعرض له الاطوم فى المجال الذى تعيشه. ورغم ان دولة الامارات قد حظرت فى ابريل 2000 استخدام شباك الغل الا ان الامر يستلزم نشر الوعى والتثقيف بهذا الشأن وفرض الرقابة على مناطق الصيد. وتقوم توتال وهى خامس اكبر شركة نفط وغاز فى العالم منذ ما يقرب عن ربع قرن بتطبيق سياسة ترويجية وثقافية تخدم مصالح البلدان التى لها فيها تواجد تشغيلى هام. ويدخل نشاط حماية الاطوم ضمن نطاق هذه السياسة. - وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات