عرس وطني بمناسبة عودة زايد ، طلبة المدينة الجامعية بالشارقة يهتفون بحياة رئيس الدولة

احتفلت كلية التقنية العليا بالشارقة يوم امس الاول بالعيد الوطني وعودة رئيس الدولة معافى الى ارض الدولة وقد بدأ الحفل بوصول راعي الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي الرئيس الاعلى لكليات، التقنية العليا والبحث العلمي ثم انطلق الحفل بالسلام الوطني الذي عزفته فرقة الشرطة الموسيقية بعدها تلت احدى الطالبات آيات من الذكر الحكيم ثم كلمة مجلس الطالبات التي ألقتها شروق الزعابي رئيسة المجلس الطالبة في ادارة الاعلام واكدت في كلمتها على اهمية هذا اليوم في حياة كل فرد يعيش تحت سماء الامارات وفي ظل حكم قائدها وبانيها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واطلقت الحمامات البيضاء ومايزيد على 500 بالون تحمل الوان علم الامارات ثم قدمت الفرقة الموسيقية عرضا عسكريا موسيقيا صاحبه مرور طائرة هليوكبتر حاملة علم دولة الامارات وعلم الكلية وقد ارتدى جميع المدرسين والمدرسات اللباس المحلي كما التزمت الطالبات بالزي الوطني للدولة. وقد اعرب الدكتور فريد اوهان عن فرحته بهذا الاحتفال المتميز حيث قال: ان اجمل مايميز هذا الاحتفال هو تزامن عودة صاحب السمو رئيس الدولة واحتفالات الدولة بالعيد الوطني التاسع والعشرين وعودة سموه الى ارض الوطن معافى اعطى هذا الحفل خصوصية وتميزا بالاضافة الى انه تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي وقد كانت فرحة الطالبات لاتضاهى بوجوده بينهن يشاركهن فرحه هذا اليوم العظيم, انه حقا يوم لن ينسى في تاريخ الامارات حيث انشدت الطالبات بعودة القائد والعيد الوطني وقد شمل الحفل الكثير من الفعاليات منها سوق التراث الذي احتوى على عدة محلات منها محل للتمور والملابس والعطور والاشرطة والاكسسوارات والعبايات كما كان هناك ركن للاطباق الشعبية وحناية نقشت مختلف الرسومات على ايدي الطالبات اللواتي تكاثفن على هذه الزواية بصوة ملفتة للنظر على اعتبار نقوش اليدين والقدمين دلالة على الفرح والسرور. وشاركت طالبات العلوم الصحية بسوق اخر احتوى على محال للزهور والاشرطة الاسلامية وقدمت الطالبات فقرة فنية عباره عن عرس اماراتي وبعض الاغاني الاماراتية واختتم الحفل بأمسية شعرية تألقت فيها كل من الشاعرة علياء جوهر والشاعرة كلثم عبدالله وقد قدمتا قصائد نبطية متنوعة غلب عليها الطابع الوطني. وفي جامعة الشارقة انطلقت طالبات جامعة الشارقة في مسيرة رافعين اعلام دولة الامارات وصور صاحب السمو الشيخ زايد وسرعان ما ازداد عدد الطالبات حتى صار بالمئات ولم تعد ترى في الفصول اي طالبة بل خلت اغلبها وانضم فيما بعد طلاب جامعة الشارقة من البنين الذي اخرجوا اجسامهم من السيارات وبدأوا يهتفون للقائد بالسلام وينشدون الاغاني الوطنية. وقد توشح الطلاب والطالبات بعلم الدولة وبعد المسيرة قامت الطالبات بأداء الصلاة شكرا لله تعالى لما من به من فضل على صاحب السمو واعاده الى بلده سالما معافى. ولم تقل نشاطات جامعة امريكية الشارقة عن الجامعات الاخرى بل نظم نادي الفتيات العالمي ونادي البيئة والجالية الاماراتية ورئيسها احمد حارب حفلا افتتح فعالياته عبدلله بن محمد آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني في الشارقة في الحرم الجامعي وتضمن الحفل على زواية صور لصاحب الايادي البيضاء صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي حقق لدولة الامارات مكانه مرموقه بانت تضاهي اكبر الدول واعظمها. وخيمة تراثية تؤكد مدى ترابط الامارات بماضيها وتيمنا بقول قائد البلاد (من لاماضي له لاحاضر له ولا مستقبل). بالاضافة الى وجود زاوية المحناية والطبق الشعبي وغرفة الدراسة وفيها الاستاذ والطلاب حيث كانت الفصول الدراسية قديما تعرف (بالكتاتيب) وقد استضافت الجامعة طلابا من مدرسة الشارقة النموذجية كما كان لنادي التراث وجوده وتميزه اذ قدموا صورا عن بيئة الامارات وكيفية تنمية الثروات فيها والمحافظة على جمالها ونظافتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات