مساهمة في أفراح الوطن ، مؤسسة زايد للاعمال الخيرية تقرر تنفيذ عدد من المشاريع التنموية والاغاثية في الخارج

اعلن سمو الشيخ احمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس امناء مؤسسة زايد بن سلطان ال نهيان للاعمال الخيرية والانسانية عن عدد من المشاريع والمساعدات الانسانية التى تقدمها المؤسسة. وبمناسبة انعقاد الاجتماع الخامس عشر لمجلس امناء مؤسسة زايد الخيرية يوم امس الاول فى ابوظبى عبر سمو الشيخ احمد بن زايد ال نهيان عن فرحته واعضاء مجلس امناء مؤسسة زايد للاعمال الخيرية بهذا القدوم المبارك لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة وعودته الى ارض الوطن ليواصل قيادة مسيرة الخير فى الوطن وفى العالم. وتوجه سموه بالتهانى الى صاحب السمو رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات بمناسبة العودة المباركة وحلول شهر رمضان الكريم واحتفالات العيد الوطنى. كما توجه بالتهانى الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بهذه المناسبة السعيدة التى تجعل من الامارات تعيش موسما من الافراح الاستثنائية. ومساهمة من مؤسسة زايد بن سلطان ال نهيان للاعمال الخيرية والانسانية فى افراح الوطن اعلن سمو الشيخ احمد بن زايد ال نهيان رئيس مجلس امناء المؤسسة عن مشروع خيرى يحمل اسم (ينابيع الخير.. ينابيع زايد). ويهدف الى تزويد المناطق النائية فى القارة الافريقية بمياه الشرب الصالحة عبر حفر الف بئر مجهزة تصل تكلفتها الاجمالية الى 15 مليون دولار امريكى وتعمل على توفير مياه الشرب لالاف الاسر الافريقية فى القرى والمناطق التى تشهد موجات جفاف وتشكو شحا فى المياه. وسيشرع فى تنفيذ هذا المشروع الخيرى التنموى فى الاشهر المقبلة ليمتد على مدى خمس سنوات حيث ينفذ بالتعاون مع الجامعات المحلية فى عدد كبير من الدول الافريقية وخاصة تلك الواقعة جنوب الصحراء والتى كثيرا مايعانى اهلها من ندرة مياه الشرب. واوضح سمو رئيس مجلس امناء المؤسسة اهمية هذا المشروع وتوقيته حيث ينفذ لصالح القارة الافريقية التى تشكو بعض مناطقها من نقص كبير فى الابار اضافة الى الوظيفة التنموية والحياتية للموارد المالية باعتبارها تشكل نقطة تجمع للمجتمعات المحلية ومركزا حضريا من شأنه ان يحقق الاستقرار لالاف الساكنين ويحد من ظاهره النزوح الجماعى التى تعانى منها القارة الافريقية. ومن جهة ثانية قرر المجلس انشاء مركز لمرضى السكرى بتكلفة اجمالية تبلغ 43 مليون درهم تنشئه المؤسسة لفائدة المرضى بدولة الامارات وهو المشروع الاول من نوعه فى المنطقة الذى يخدم مرضى السكرى الذين تضاعف عددهم فى السنوات الاخيرة حيث تبلغ نسبة المصابين بهذا المرض فى دولة الامارات 15 فى المئة من جميع الطبقات والفئات والاعمار كما ان هذا المرض يتسبب فى الاصابة بالعديد من الامراض الاخرى منها فقدان البصر والفشل الكلوى. ويأتى اهتمام المؤسسة بهذه الفئة انطلاقا من بعد نظر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان ورؤيته الشمولية للعمل الانسانى وانطلاقا من حرص المؤسسة على تقديم العون والمساعدة لجميع الفئات. كما اعلن سمو الشيخ احمد بن زايد ال نهيان عن مكرمة ثانية تقدمها المؤسسة للفقراء والمحتاجين بقيمة اجمالية تبلغ مليون دولار امريكى توزع على مستحقيها وفق ضوابط وشروط موضوعية تحدد بالتنسيق والتعاون مع الجهات المسئولة وهى مكرمة تأتى لتؤكد عمق الترابط والتراحم وقيم التضامن الذى يعيشه مجتمع الامارات الذى تربى على نهج زايد وفكره الانسانى. واضاف سمو الشيخ احمد بن زايد ال نهيان ان مجلس الامناء وانطلاقا من سياسة المؤسسة والاهداف التى وضعها لها منشؤها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة وبدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة قرر فى اجتماعه الخامس عشر تقديم مساعدات لعدد من الجامعات والمراكز الثقافية والبحثية فى عدد من دول افريقيا واسيا بمبلغ يصل الى 350 الف دولار وهى مساعدة ستتكرر ضمن برنامج يهدف الى تشجيع الجامعات الاسلامية وطلابها خاصة تلك المنضوية تحت مظلة منظمة المؤتمر الاسلامى. كما قرر المجلس تعهد مسجد المشهد باليمن بالصيانة بقيمة مليون درهم اماراتى حيث سيتم انشاء وقف ينفق من ريعه على المصاريف التى يتطلبها هذا المسجد الذى انشأه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة على نفقته الخاصة عام 1992. كما قرر مجلس الامناء تقديم مساعدات لعدد من المراكز الخيرية داخل الدولة وخارجها تصل قيمتها الاجمالية الى 774 الف دولار وتتوزع على اكثر من 50 مركزا خيرىا. كما اقر المجلس تقديم مبلغ مليونين ونصف المليون دولار لبرامج المؤسسة الاغاثية فى عدد من الدول والمناطق الجغرافية المختلفة. وتشمل برامج المساهمة فى اعادة اعمار كوسوفو والبوسة والهرسك واغاثة بعض الدول التى تعرضت الى موجات جفاف مثل السودان واثيوبيا واريتريا. وبمناسبة حلول شهر رمضان أعلن سمو الشيخ احمد بن زايد ال نهيان رئيس مجلس امناء مؤسسة زايد بن سلطان ال نهيان للاعمال الخيرية والانسانية عن انتهاء الاشغال فى المساجد الثلاثة لصاحب السمو رئيس الدولة فى كل من عجمان وام القيوين والفجيرة حيث ستفتح ابوابها للمصلين اعتبارا من أول ايام الشهر المبارك. وأشار سمو رئيس مجلس الامناء الى ان كل مسجد من هذه المساجد يتسع لاكثر من 3400 مصل حيث تعتبر الاكبر فى الامارات من حيث عدد المصلين ومن حيث المساحة وجمالية المعمار. وفى الخارج أعلن سموه عن انتهاء الاشغال فى مسجد الشيخ زايد بسلاو فى بريطانيا وكذلك فى مدرسة زايد للبنات فى نيوزيلندا وهى من المشاريع الكبرى التى نفذتها المؤسسة. وتوجه سمو الشيخ احمد بن زايد ال نهيان بالشكر الى الجهات التى ساعدت المؤسسة فى اداء رسالتها الانسانية النبيلة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وجميع الدوائر والجمعيات والمنظمات التى ساعدت على انتهاء هذه المشاريع فى اجالها المحددة. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات