اربعة عشر مليون درهم من الهلال الأحمر لإعادة اعمار الأقصى

بلغت التكلفة الاجمالية لمشاريع جمعية الهلال الاحمر لاعادة اعمار المسجد الاقصى والتي بدأت الجمعية تنفيذها خلال الشهور القليلة الماضية 3.8 ملايين درهم. واكد الدكتور صالح الطائي مدير ادارة الاغاثة والمشاريع الخارجية بجمعية الهلال الاحمر ان معظم المشروعات تم انجازها وتسويقها رغم العقبات التي تضعها سلطات الاحتلال الاسرائيلي لعرقلة عملية الاعمار. واضاف الدكتور صالح الطائي ان المشروعات التي تم انجازها شملت تجديد وتغيير الاعمال الكهربائية بالمسجد وملحقاته وتركيب 180 مروحة وجهاز عرض سمعي وبصري وخزنات امانة للسدنة ومكبرات الصوت وجار تنفيذ تظليل وتبليط ساحات المسجد واعادة اعمار المدرسة القادرية ومشروع تبريد المياه واستصلاح ابار المسجد وتركيب بوابات المصلى المرواني بالاضافة الى ترميمه. وقال الدكتور الطائي ان الزيارة التي قام بها وفد الجمعية الى المسجد الاقصى مؤخرا وتم خلالها الوقوف على حالة المسجد التي يرثى لها من جراء الاعتداءات الاسرائيلية المعتمدة حفزت وفد الجمعية بالتعاون مع لجنة التراث الاسلامي ببيت المقدس على رفع تقرير مصور عن حالة الاقصى الشريف والاعمال المطلوبة والميزانيات اللازمة لتنفيذ هذه الترميمات واعمال الصيانة مشيرا الى ان اهل الخير في الامارات تسابقوا لنجدة المسجد الاقصى وتامين التمويل اللازم في صورة غير مسبوقة. وقال ان جمعية الهلال الاحمر تمد على المستوى الشعبي يد العون والمساعدة لمختلف القطاعات الصحية والاجتماعية وبتمويل من المحسنين المقيمين على هذه الارض المعطاءة كرعاية وكفالة الايتام وتقديم المساعدات الطبية والتعليمية للمدارس والجامعات وتنفيذ العديد من المشاريع الموسمية التي تمسح بها دموع ابناء الشهداء والفقراء في المناسبات الاسلامية. ونوه الى ان ما تقوم به الجمعية من تقديم المساعدات المختلفة ياتي من منطلق الشعور بالواجب الاخوي الذي يربط شعب الامارات بالشعب الفلسطيني الشقيق مشيرا الى ان ما تقوم به الجمعية هو نوع من الجهاد والمساندة لقضية العرب والمسلمين. واضاف ان جمعية الهلال الاحمر بالدولة قدمت 35 طنا من الادوية للمستشفيات الفلسطينية وصفها بانها جاءت في الموقت المناسب نظرا للنقص الشديد الذي تعاني منه المستشفيات الفسلطينية ولاسيما في فترة الانتفاضة المباركة. واشار الى ان اعضاء الجمعية حرصوا خلال رحلتهم الاخيرة الى الاراضي الفلسطينية على توصيل المبالغ المخصصة لاسر الشهداء للمنازل في القدس ورام الله والخليل وغزة وغيرها من المدن والقرى الفلسطينية رغم الطرق والاساليب الاستفزازية التي يمارسها الجيش الاسرائيلي لمنع الهيئات والمنظمات الخيرية من مباشرة عملها المشمول بالحماية الدولة. وفي ختام تصريحه ناشد الدكتور الطائي جماهير الامة العربية والاسلامية منح الغالي والنفيس في سبيل حماية الاقصى الشريف وابطال الانتفاضة قبل فوات الاوان. مشيرا الى ان جمعية الهلال الاحمر لديها مشاريع ضخمة متعددة لاعمار المقدسات والمدارس والمستشفيات في الاراضي الفلسطينية وتحتاج الى دعم ومساندة اهل الخير في دولة الامارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات