مديرة ادارة رياض الاطفال لـ (البيان): الحاجة لبناء 20 روضة جديدة واحلال 16 مبنى, مليون و600 ألف درهم تكلفة تطوير 10 رياض

اعلنت ادارة رياض الاطفال بوزارة التربية والتعليم والشباب عن مشروعاتها التي ستنفذها خلال السنوات الاربع المقبلة ومنها ما سينفذ خلال العام الدراسي الجاري. وتتضمن اربعة مشروعات عن تحسين البيئة التربوية من فصول وملاحق وملاعب وتكوين فريق تدريبي متنقل لتدريب معلمات رياض الاطفال بالمناطق البعيدة ومشروع ثالث يهدف الى التوسع في مباني رياض الاطفال على مستوى الدولة والمشروع الاخير وهو اصدار مجلة ثقافية علمية دورية باسم معلمتي. صرحت بذلك الدكتورة فوزية بدري مدير ادارة رياض الاطفال بوزارة التربية واستعرضت مشروعاتها بدءا بمشروع تحسين البيئة التربوية والذي يستهدف خمس رياض العام الدراسي الجاري الفردوس والشهاب والكرامة والمنهل بدبي والامان بالشارقة حيث سيتم التوسع في غرف التعلم بالحاق الملاحق بها واقامة مظلات واقية بالملاعب وازالة الانترلوك من الملاعب واستبداله بالرمل الناعم بالاضافة الى تكييف مدخل الرياض القديمة وتجهيز المطبخ لاعداد الوجبة للاطفال مشيرة الى ان ادارة تخطيط الأبنية ووزارة الاشغال ستنفذان تلك التعديلات. وذكرت ان هذه التعديلات ستكون عاملا مساعدا للمعلمات على تنفيذ مطالب المنهج المطور بسهولة ومع الاستفادة من المباني الموجودة وتطويعها وفق مطالب هذا المنهج على ان يتم توفير كافة مستلزمات النجاح في مشروع التطوير. رياض للايواء واضافت ان هناك مشروعا اخر لا يقل أهمية عن المشروع الاول وهو ضرورة التوسع في مباني رياض الاطفال حيث ان اعداد الرياض لا يزال تزايدها يسير على مهل ولابد من القيام بجهود مكثفة لتصحيح هذا الوضع مشيرة الى ان عدم توافر العدد الكافي من مباني الرياض يؤدي الى ارتفاع كثافة الاطفال بالروضة الواحدة مما يؤدي الى ارتفاع كثافة الفصل التي تصل ببعض المناطق الى (30) طفلا بالفصل الواحد واشارت الى ان رياض الاطفال على هذه الصورة تكون مجرد (رياض ايواء) والانفاق عليها يعد هدرا للامكانات المالية والبشرية وأوضحت الدكتورة فوزية بدري انها قامت بالتعاون مع التوجيه الأول للرياض بدراسة مسحية لتقييم الوضع المالي وحصر احتياجات المناطق التعليمية وخرجت من هذه الدراسة بأن هناك حاجة لمبان جديدة لمناطق سكنية مكتظة وحديثة ومبان للاحلال على المباني القديمة ومبان مستقلة عن المدارس الملحقة بها. واما المناطق السكنية التي تحتاج الى مبان جديدة فقالت تبين ان هناك حاجة الى 20 روضة بمناطق أبوظبي والعين والغربية ودبي والشارقة ومكتب الشارقة ورأس الخيمة التعليمية حيث ان الحاجة ماسة في تعليمية ابوظبي لروضتين بمنطقتي الظفرة وبني ياس وبالعين ايضا روضتين باليحر والمقام وبالغربية في حاجة لروضة واحدة بمنطقة بورحمة. اما منطقة دبي فهناك حاجة الى خمس رياض بمناطق القوز والبرشاء والاسيلي ومردف والمزهر وبتعليمية الشارقة في حاجة الى 3 رياض بالثميد والمليحة والدمام وبمكتب الشارقة في حاجة لروضة واحدة بمنطقة كلباء وخمس رياض بتعليمية رأس الخيمة بمناطق وادي اصفني والغب وشمل ومعيريض والمنيعي. وتطرقت بعد ذلك الى مباني الرياض التي بحاجة الى احلال وهي 16 روضة على مستوى الدولة بمناطق ابوظبي والعين والغربية ودبي ومكتب الشارقة وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة حيث تحتاج اربع رياض بابوظبي للاحلال وهي الايمان والفيحاء والرضوان والجيل الجديد وكذلك بعجمان رياض مصفوت ومزيرع والمنانة ومشيرف اما في رأس الخيمة فالاحلال ضروري لثلاث رياض اذن وخت وشعم. كما ان الحاجة للاحلال ماسة لروضة مزيد بالعين وروضة مدينة زايد بالغربية والمنهل بدبي وروضة كلباء بمكتب الشارقة وروضة روميثة الأنصارية بالفجيرة. كذلك هناك ثماني رياض مشتركة وتحتاج لمبان مستقلة ثلاث منها بالعين بالوجن وام غافة والقوع وروضتان برأس الخيمة هما روضتا شوكة وكدرة وروضة واحدة بكل من ابوظبي وهي الهجرة ودلما بالغربية وروضة الاخلاص بالفجيرة. مجلة معلمتي وتناولت مديرة ادارة رياض الاطفال مشروعا اخر يعد مساندا ومكملا للمنهج المطور وهو مجلة علمية ثقافية فصلية باسم معلمتي يعرض من خلالها دراسات وابحاث وموضوعات ومقالات وتجارب حديثة تخدم المنهج المطور. وقالت ان تمويل هذا المشروع من الممكن ان يتم من خلال دعم بعض الشركات التي تهتم بالطفولة او من مردود الاعلانات التجارية التي ترد بالمجلة على ان تكون ذات علاقة بمتطلبات الاطفال الحياتية. وذكرت ان الابواب المقترحة للمجلة مقال العدد والافتتاحية ومقالات ودراسات ومعلومات واحصائيات ومشاريع بالاضافة الى بعض التجارب الناجحة والافكار العلمية والمبدعة. وباب بعنوان اصنعها بنفسك وكذلك اصدارات حديثة وقراءات اضافية وباب آخر بعنوان منك واليك بريد القراءة بالاضافة الى قصة من خيالي وقصتي ومؤلفاتي ومواقع من الانترنت. كما تتضمن المجلة ايضا كتابات وهمسات مضيئة وقصة العدد وكتاب العدد وعرضا للكتاب مع جولة الكاميرا في الرياض واسماء لشركات تفيد في مجال التربية ورياض الاطفال. وأوضحت ان المساهمات في المجلة من المادة المحررة المنقولة ستكون متاحة للعاملين بادارة رياض الاطفال ومركز تطوير الرياض وكافة العاملين برياض الاطفال وأولياء الامور على ان يتم اصدارها مرتين بالعام الاولى في ديسمبر والثانية بأبريل. وتناولت الدكتورة فوزية بدري بعد ذلك مشروع الفريق التدريبي المتنقل والذي يهدف الى تدريب معلمات رياض الاطفال بالمناطق البعيدة وقالت ان عمليات التدريب بدأت منذ منتصف العام الدراسي 97/98 حيث تم تدريب 27 معلمة من مناطق دبي والشارقة وعجمان وام القيوين وذلك بحكم قربها من المركز مشيرة الى ان التدريب سيستمر حتى يشمل جميع القائمات على رياض هذه المناطق. واضافت ومن منطلق مبدأ المساواة ولتعميم المنهج الجديد على جميع رياض الدولة فهناك مقترح يتم دراسته حاليا بتعيين عشر خريجات رياض اطفال (تعيين مشروط) يتم تدريبهن بمركز تطوير رياض الاطفال كفريق تدريبي متنقل بحيث يخدم الهدف الرئيسي وهو تدريب العاملات برياض الاطفال بالمناطق التعليمية البعيدة الذي يستصعب تدريب كوادرها بمركز التطوير وهي ابوظبي والعين والغربية ورأس الخيمة والفجيرة ومكتب الشارقة ويتم تدريبهن على عمليات طرق واساليب تنفيذ المنهج المطور والذي سيعمم على جميع رياض الدولة عاجلا او اجلا. تدريب 1065 بالميدان واوضحت ان الفئات المستهدفة من هذا المشروع واللواتي سيتم تدريبهن بالمناطق التعليمية الست من موجهات واداريات ومعلمات رياض وانشطة يبلغ عددهن 1065 منهن 15 موجهة و60 مديرة روضة و60 مساعدة مديرة و870 معلمة روضة من اصل 1281 معلمة و60 معلمة تربية فنية وسيتولى الفريق المدرب تدريبهن والانتقال من منطقة لاخرى حتى يتسنى له تدريبهن جميعهن. واستعرضت الدكتورة فوزية بدري عدد رياض الاطفال بكافة المناطق التعليمية بالدولة من رياض مستقلة ورياض ملحقة بمدارس ابتدائية او اعدادية او ملحقة بمدرسة للمراحل الثلاث وبلغت في مجملها 126 روضة موزعة على ابوظبي التعليمية 15 روضة وتعليمية العين 24 والغربية 11 ودبي 15 روضة والشارقة 13 ومكتب الشارقة 8 رياض وتعليمية عجمان 6 رياض وأم القيوين اربع والفجيرة تسع واما تعليمية رأس الخيمة فيها 21 روضة. وتضم هذه الرياض 964 فصلا دراسيا تستوعب 20 الفا و942 تلميذا وتلميذة يقوم بتدريسهم 1281 معلمة يشرف عليهن 315 ادارية. وتناولت مديرة ادارة رياض الاطفال الاسباب التي دعت الى التفكير في تطوير الرياض وقالت بعد مرور اكثر من 15 عاما على تطبيق منهج الوحدات برياض الاطفال ومطالبة الميدان بالتعديل والتطوير من خلال التقارير التي ترد الى الادارة حيث تبين قصور المنهاج السابق عن تلبية حاجات الطفل الى جانب ظهور نظريات حديثة بمجال خصائص نمو الطفل. واوضحت ان البداية كانت استطلاع اراء الميدان والوقوف على طبيعة المشاكل الموجودة وتقييم منهاج الوحدات من خلال عقد الندوات وخبراء مختصين وايفاد عدد من مسئولي الادارة لدول عربية واوروبية للاطلاع على تجاربهم في تطوير الرياض مشيرة الى ان مخرجات كل تلك الفعاليات كانت مجموعة من التوصيات اهمها الحاجة الماسة للتطوير ليواكب التقنية الحديثة والاخذ بأسلوب التعلم الذاتي والذي تطلب تطوير التدريب والمنهاج والادارة وتغيير الهيكل. واضافت انه تبين من خلال تقييم الدورات التدريبية انها تعقد في فترات بسيطة لا تزيد عن ثلاثة ايام وتأثيرها سرعان ما يتلاشى بعد اسابيع على تنفيذها بالاضافة الى انه ليست هناك متابعة لتحديد مدى الاستفادة من الدورات. كما ان عدم الترابط بين الموضوعات المطروحة بكل دورة كان سببا في انعدام الفائدة المرجوة من هذه الدورات ولذلك جاءت الحاجة ملحة لانشاء مركز تطوير رياض الاطفال يتكفل بعملية تدريب معلمات الرياض على كيفية تطبيق المنهاج المطور بالرياض والتي تستغرق 11 اسبوعا معتمدة على اسلوبين في التدريب عملي ونظري ويتم خلالها تفريغ المعلمات تفريغا تاما للدورة. اما فيما يخص المنهاج فتم اعداد وثيقة المنهاج المطور لرياض الاطفال وتعد الوثيقة دليلا يسترشد بها ومدى الوحدات التعليمية في كيفية وضع الوحدات وبعد اعدادها تم اعداد 16 وحدة تعليمية تهم الطفل وترتبط به وتلبي حاجاته. وقالت ترتب على تغيير المنهاج بالتالي تغيير في البيئة التربوية بالروضة بحيث تتناسب والمنهاج المطور حيث تم استبدال الفصل التقليدي الذي يشتمل على كرسي وطاولة وسبورة الى غرفة تعلم بها اركان تعليمية وكل ركن فيها يلبي حاجات الاطفال في هذه المرحلة حيث تم تجريبها العام الماضي بـ 5 رياض والعام الجاري بخمس رياض اخرى. واشارت الى ان المتابعة مستمرة من قبل رؤساء الاقسام للعمل الميداني للرياض التي تم تجريب المشروع بها ووضع الملحوظات وطرق علاج النقاط السلبية منها. واوضحت انه بتغيير المنهاج كان بديهيا ان يتغير الاسلوب الروتيني المتبع سابقا اسلوب التمركز حول المعلم ليكون التركيز على الطفل محور العملية التعليمية ومن ثم كان لابد من تغيير الهيكل الاداري والفني للروضة بحيث يشتمل على مديرة الروضة والمساعدتين الادارية والفنية ومسئولة غرفة مصادر التعلم وامينات السر ومعلمات الورش ومساعداتهن. كما تم وضع لائحة تنظيمية تضم مهام كل فئة من فئات الهيكل وحول تعميم المنهاج المطور قالت كان هناك 87 روضة ادخل المنهاج الجديد بعشر رياض بدبي والشارقة وعجمان وأم القيوين وهي الامارات القريبة من مركز التطوير وسيتم خلال السنوات الثلاث المقبلة تدريب كافة العاملين بالرياض التابعة للمناطق التعليمية الاربع وهي حوالي 20 روضة. وذكرت الدكتورة فوزية بدري ان ميزانية التطوير للرياض العشر كانت ما يقرب من مليون وستمئة الف درهم وقالت ان خطة الوزارة المستقبلية لاستكمال هذا المشروع ولكي يسهل عملية انتقال واستمرارية الطفل من الروضة للمرحلة الابتدائية خاصة التأسيسية يجب ان يتغير النظام المطبق بالمرحلة الابتدائية وهذا ما تسعى اليه التربية حاليا بحيث لا يحس الطفل بالفجوة الموجودة حاليا بين النظام الجديد والمنهج المطور وكذلك النظام المطبق بالمرحلة الابتدائية. كتب محسن راشد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات