حمدان بن راشد يفتتح الطريق الدائري غداً, مشروع استراتيجي يواكب الحركة المرورية المتزايدة بدبي

يفتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد ال مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس بلدية دبي صباح غد الاحد المرحلة الاولى من مشروع طريق دبي الدائري الذي بدئ العمل في تنفيذه مطلع اكتوبر 98 بتكلفة اجمالية بلغت 520 مليون درهم, وذلك بهدف اجتذاب نسبة من الحركة المرورية العالية على الطرقات الواصلة بين جبل علي وابوظبي وبين الشارقة والامارات الشمالية من جهة, ويمر من خلال المنطقة الحضرية في دبي والتي يجري تطويرها حاليا من جهة اخرى. وقد تم تقسيم الطريق الى مراحل اربع يتوقع انجازها بنهاية عام 2001. وسيقوم سموه بتكريم المهندسين والاستشاريين القائمين على تنفيذ المشروع في بلدية دبي والشركات المنفذة وبجولة ميدانية على مراحل تنفيذ المشروع الذي تربط مساراته الثلاثة في كل اتجاه الطريق الخامس الصناعي في امارة الشارقة بالمنطقة الصناعية جنوب ميناء جبل علي وقد تم انجازها كاملة وعليه سوف تستكمل المرحلة الثالثة الى طريق الشاحنات بامارة ابوظبي بنفس المسارات. ويمثل الطريق الدائري حجر اساس لشبكة الطرق والمواصلات في المخطط المستقبلي لتطوير المنطقة الشرقية في الامارة والمحور الرئيسي في تقليل الازدحام على الطرقات الحالية التي تربط دبي بامارة الشارقة وخصوصا فيما يتعلق بحركة الشاحنات. وتضم المرحلة الاولى من المشروع ثلاثة عقود يمتد الاول لمسافة 10.5 كيلو مترات جنوب طريق العين على بعد 1700 متر شمال طريق العوير ويشمل تقاطعا طبقيا على طريق العين يتألف من ثلاثة جسور جديدة وتعديلات طفيفة على الجسر الرابع بالاضافة الى تقاطع طبقي عند التقاء الطريق الدائري لموقع سوق الخضار الجديد ويشتمل على ثلاثة مسارب في كل اتجاه واكتاف معبدة. ويقع العقد الثاني من المرحلة الاولى على بعد كيلو مترين جنوب تقاطع الرمول مع الطريق الدائري ويمتد لمسافة 2.1 كيلو متر شمال الخوانيج ويشتمل على تقاطع طبقي عند التقاء الطريق الدائري مع شارع الرمول ويحتوي على 7 جسور بالاضافة الى تقاطع طبقي اخر عند التقاء الطريق الدائري مع شارع الخوانيج ويتألف من 4 جسور الى جانب اعمال طرق مزدوجة بثلاثة مسارب في كل اتجاه واكتاف معبدة مع اضافة خطوط خدمات جديدة واعمال انارة وحماية. ويقع العقد الثالث من المرحلة الاولى جنوب طريق القصيص بحوالي 900 متر ويمتد الى حدود امارة الشارقة ويشتمل على تقاطع طبقي من جسر واحد عند التقاء الطريق الدائري مع شارع القصيص النهدة اضافة الى اعمال طرق مزدوجة بثلاثة مسارب في كل اتجاه بطول 28 كيلو مترا واربع وصلات تصل احداها شارع الشيخ زايد عبر جسر جبل علي شرقا ووصلة اخرى لمنطقة البرشاء ووصلة عند منطقة القوز واربعة طرق مستقبلية. وتصل المرحلة الثالثة بين طريق الهباب جبل علي شمالا حتى طريق الشاحنات في أبوظبي جنوبا وبطول 17.5 كيلومترا بالاضافة الى وصلة من الطريق الدائري الى شارع الشيخ زايد بطول 4.5 كيلو مترا. وقد بدأ العمل في تنفيذ المرحلة الرابعة من الطريق الدائري والذي كان في اساسه عقدا ضمن المرحلة الاولى من المشروع, ولكن نظرا لضخامة حجم الاعمال التي يتضمنها فقد جرى فصله وترسيته كعقد مستقل سمي بالمرحلة الرابعة من مشروع الطريق الدائري وتتضمن هذه المرحلة اعمال مداخل ومخارج لسوق الخضار والفواكه المركزي بالعوير, ويتضمن تنفيذ شبكة من الطرق والتقاطعات من بينها جسر بمسار مفرد على شارع العوير. كما يشتمل على تعديل وتحسين الطرق المحصورة ضمن منطقة المشروع الواقعة ما بين شارع العوير من الشمال والطريق رقم 67 من الجنوب, وشارع ند الحمر من الغرب. وطريق دبي الدائري من الشرق وذلك بتنفيذ الاتجاه الاخر لعدد 5 طرق رئيسية في المنطقة يبلغ اجمالي اطوالها 10 كيلو مترات لتصبح ذات مسربين في كل اتجاه مع تزويدها بجزيرة وسطية. ويتألف المشروع من 7 تقاطعات محكومة بالاشارات الضوئية وجسر بمسار حر مباشر ذي مسرب مفرد لخدمة المركبات القادمة من سوق الخضار والفاكهة المركزي باتجاه المدينة. وروعي في تصميم الطريق الدائري ترك مساحات في الجزيرة الوسطى ومناطق التقاطعات لتوفير زيادة في عدد الحارات لاستخدامها في انشاء بدائل اخرى للمواصلات وتطوير التقاطعات, كما انها توفر للبلدية مجالا واسعا من الخيارات لمواكبة المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية في الامارة وتطوير الطريق الدائري ليواكب المتغيرات في المستقبل. كما ان الطريق الدائري مؤهل حسب تصميمه لان يتطور ويتسع بنسبة 100% مستقبلا فالمسارب يمكنها في وقت بسيط التحول الى 6 مسارب والجسر الذي يستوعب اتجاهين او اربعة يمكن مضاعفتها خلال 3 اشهر على أكثر تقدير. كتب خالد درويش:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات