نائب رئيس برنامج زايد للاسكان لـ (البيان): نطمح لتحقيق وفر 10 مليارات درهم لتعزيز استقلالية البرنامج, قيمة القرض كافية.. والمشكلة مغالاة البعض في اختياراته

نفى سعيد الكندي عضو المجلس الاستشاري نائب رئيس برنامج الشيخ زايد للاسكان رئيس لجنة دبي ان يكون هناك تنسيق بين البرنامج وبلدية دبي لوضع سقف اعلى لاسعار البناء او اي تدخل من البرنامج بين المواطن الذي يريد البناء والمقاول, موضحا ان البرنامج انجز 1200 طلب خلال الفترة الماضية من السنة الحالية وان البرنامج يضع في حسابه انجاز 2000 طلب كل سنة. واكد الكندي في حديث خاص لـ (البيان) ان البرنامج يطمح في غضون الخمس عشرة سنة المقبلة الاستقلال بموارده بعيدا عن الدعم الحكومي معربا عن امله في ان يحقق البرنامج خلال هذه المدة ميزانية لاتقل عن 10 مليارات درهم. واستبعد ان يتم رفع سقف الـ 500 ألف درهم لقرض بناء مسكن في الوقت الحالي لاسباب عديدة وقال اذا حقق البرنامج الاستقلالية في موارده ربما نفكر في ذلك مستقبلا وفيما يلي نص الحوار: * يقوم برنامج الشيخ زايد للاسكان بجهود مشكورة في توفير المسكن المناسب للمواطنين فما هي آلية عمل البرنامج؟ وما هو المطلوب من المستفيد للحصول على القرض؟ ــ البرنامج يضم مجلس ادارة لاعماله ولكل امارة لجنة خاصة تتشكل من عضو عن مجلس ادارة البرنامج, وواحد من وزارة الاشغال وآخر من بلدية الامارة ورابع يختار من عامة الناس من الامارة. وتقوم هذه اللجنة بتقييم وضع امارتها والطلبات المقدمة فيها ثم ترفع هذه الطلبات الى مجلس الادارة والمستحق تتم الموافقة على طلبه. ونطلب من المتقدم نسخة من خلاصة القيد وجواز السفر وخارطة الارض وشهادة من مقر عمله ويجب ألا يقل دخله عن 5 آلاف درهم. * ما هو عدد الطلبات التي تم انجازها خلال المرحلة الماضية وما هي خطة اللجنة خلال المرحلة المقبلة؟ ــ نضع في اعتبارنا انجاز 2000 طلب كل سنة منها منح قروض ويجب الا يقل دخل المقترض عن 5 آلاف درهم, كما نبني مساكن للاشخاص ذوي الدخل المحدود, وتصل قيمة القرض الى 500 ألف درهم بحيث لاتزيد فترة السداد عن 25 سنة وبذلك يدفع المقترض 1666 درهما شهريا. وقد انجزنا خلال الاشهر الماضية من السنة الحالية نحو 1200 طلب وكل يوم تقدم الطلبات ويتم النظر فيها اولا بأول ورفعها الى مجلس الادارة للموافقة على مستحقيها. آلية سريعة * هل بوشر العمل في انجاز المباني للطلبات التي تمت الموافقة عليها وهل هناك اشراف مباشر من البرنامج على عملية البناء؟ ــ العمل يبدأ مباشرة فور الموافقة على الطلبات فآلية عمل البرنامج سريعة واذا وافق مجلس الادارة على الطلبات تتولى الادارة العملية فمثلا اذا اشترى شخص ما مسكنا يدفع له المبلغ ويتم تحديد الاقساط ويرهن المسكن لحين السداد اما اذا اراد البناء فيدفع المبلغ للمقاول حسب سير العمل ولدى ادارة البرنامج مهندسون يزورون السكن وخاصة اذا ما اشتكى صاحب السكن من شيء ما يخرجون للكشف ويرفعون تقريرهم الى الادارة. * ألا تعتقد ان هذه الآلية للعمل اضافة الى كثرة الطلبات ستدفع المقاولين الى زيادة اسعار البناء؟ ــ لا اعتقد ان ذلك سيحدث او ان اسعار البناء ستزيد. كل حسبما يريد * ولكن هناك من يقول ان ذلك يمكن ان يحدث؟ ــ نحن لدينا نماذج في البرنامج للابنية اذا اراد المتقدم ان يبني حسب هذه النماذج فله ذلك ولكن الاغلب يفضلون مخططات اخرى فالناس ليس لديها القناعة بالنسبة للمجمعات السكنية رغم ان البناء عن طريق البرنامج يكون اقل سعرا. * اذا حدث وارتفعت الاسعار فهل لدى البرنامج ما يواجه به هذا الارتفاع؟ ــ الافضل ان يعطي البرنامج المبلغ للمستفيد الذي قد يضيف عليه مبلغا آخر ليبنى مسكنا حسب تصوره هو فالحرية موجودة والعمل التجاري الحر موجود والحكومة اذا ما تدخلت في الاسعار وما الى ذلك فان الحياة تضيق وتصبح بلا قيمة. * ولكن هناك حديث عن وجود تنسيق بين ادارة البرنامج وبلدية دبي لمواجهة ارتفاع محتمل في اسعار البناء؟ ــ لايوجد اي تنسيق من هذا النوع.. البلدية تمنح الارض والبرنامج يعطي المال والمستفيد هو المستفيد.. وهذه هي العلاقة فقط ومن ليس لديه ارض يأخذ مبلغا لشراء مسكن. * لماذا يفضل المستفيد ان يبني وحدته رغم ان المجمعات توفر عليه كثيرا؟ ــ في الفجيرة كانت هناك جماعة تضررت مساكنها وهم في منطقة متقاربة وواحدة فتم بناء مجمع سكني لهم ولكن الغالبية تفضل استلام القرض ليبنوا بانفسهم.. فالناس لاتفضل ان يبني البرنامج ثم تسلم هذا البناء للمستفيد فشكل المجمعات غير مرغوب لدى الناس. وهناك المقاولون الصغار والمقاولون الكبار ويستطيع المواطنون الاعتماد على من يريدونه واختيار ما يناسبهم في القيام باعمال البناء لهم فالتنوع موجود. المبلغ كاف * ألا ترى ان سقف الـ 500 ألف درهم للقرض مبلغ قليل لبناء مسكن؟ ــ اعتقد ان 500 ألف درهم في الوقت الحالي جيدة وخاصة بالنظر الى كثرة الطلبات المقدمة فنحن نوزع المبلغ بقدر الطلبات الموجودة. * ولكن هل تعتقد انها كافية لانشاء مسكن؟ ــ (500) الف درهم تعد مبلغا مناسبا فنحن نقوم الآن ببناء مساكن بالفجيرة تضم ثلاث غرف نوم ولوازمها وتكلفنا 440 ألف درهم مع الاستشاري للبيت, فيمكنك ان تبني بـ 500 ألف وان تبني بـ 5 ملايين والسبب في المواد الاضافية واللوازم الاخرى اما الاسمنت والحديد فالسعر واحد. * اذن ليس هناك تفكير في الوقت الحالي في رفع هذا السقف؟ ــ البرنامج يرى ان هذا المبلغ يكفي في رفع الوقت الحالي. * ولكن في ابوظبي تم رفع هذا السقف الى مايزيد على الضعف؟ ــ نعم.. ابوظبي تعطي امارة واحدة ولكن البرنامج يعطي 7 امارات في كل بيت هناك 4 اولاد واذا كبروا فان كل بيت يحتاج الى 2 مليون درهم لان كلا منهم يحتاج بيتا لوحده ولوازم بيت لوحده, وهذا الاجراء ايضا كما ارى ينعش السوق بشكل كبير. * وفي المستقبل الا يوجد تفكير في زيادة هذا المبلغ؟ ــ البرنامج يطمح خلال الـ 15 سنة المقبلة الى تحقيق وفر قد يتجاوز 10 مليارات درهم وربما يحقق بذلك استقلالية في موارده ولايحتاج الى دعم من الحكومة. فلو استمرت الحكومة بالدعم وحصل البرنامج مبالغه من سداد القروض ربما سيكون هناك تفكير برفع هذا المبلغ لكن في الوقت الحاضر لا. ممكن ان ندفع اكثر ولكن ليس اليوم. كتب منير الطيراوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات