نهيان بن مبارك: بناء الانسان في فكر زايد يمثل أساس التنمية الوطنية

اكد معالى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالى والبحث العلمى ان بناء الانسان فى فكر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة كان دائما يمثل اساس التنمية الوطنية وجوهرها. وقال معاليه فى كلمته بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لعيد جلوس صاحب السمو رئيس الدولة ان سموه يؤكد دائما ان التعليم له وظيفة اجتماعية محددة المعالم واضحه الاهداف حيث يتم من خلاله اعداد المواطن السوى الملتزم القادر على المساهمه بعزم وفعالية فى شتى الانشطة. واضاف معاليه ان مؤسسات التعليم العالى بالدولة تسير بكل جد على هذه الرؤية الثاقبة لصاحب السمو رئيس الدولة حيث تحرص هذه المؤسسات على ان تكون من خلال جميع انشطتها مثالا يحتذى فى الالتزام والابداع والمبادرة. وفيما يلى نص الكلمة: (اليوم ونحن نحتفل بمرور اربعة وثلاثين عاما على يوم جلوس صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة انما يسعدنى ويشرفنى ان ارفع الى سموه اصدق معانى التكريم والتقدير وأسمى آيات الشكر والعرفان.. احيى فى سموه عظمة الرائد وعطاء الزعيم وفكر الوطنى المخلص بل وننظر جميعا بكل الاعتزاز والفخر الى ما استطاعته دولتنا الفتية فى رحاب قيادته الرشيدة والحكيمة من ان تختط لنفسها طريق البناء والتعمير وان توفر الحياة الكريمة لكل مقيم على ارضها الطيبة بل وان تؤكد فى الوقت ذاته دورها على خريطة العالم.. دولة ناهضة تعتز بماضيها وحاضرها وتتطلع بعين الواثق الى مستقبل زاهر تمتد طموحاته طولا وعرضا لتلاحق امال قائد معطاء. اربعة وثلاثون عاما من العمل المتواصل فى ملحمة رائعة تمثلت فيها كل مرتكزات البناء الوطنى المتطور الذى تصونه وترعاه حكمة قائد امتلأ قلبه بالايمان.. قائد وثق بوطنه وشعبه فاحبوه حب الوالد والانسان قائد يمضى فى حمل الامانة والمسئولية بشرف واخلاص حتى اصبحت دولة الامارات بحمد الله مثالا وقدوة تجسد عزيمة الانجاز فى كل المجالات وتشهد معالم نهضة حضارية مبهرة وتعمل بكل قوة على تحقيق المصالح الوطنية والقومية بل وتسعى دائما نحو دعم التضامن العربى والاسلامى فى شتى المجالات وعلى كل المستويات. وانه لمما يبعث على الاعتزاز بوجه خاص ان بناء الانسان فى فكر القائد زايد كان دائما يمثل اساس التنمية الوطنية وجوهرها بل هو كذلك وسيلتها وغايتها فى آن واحد. ومن اجل هذا الانسان تتضافر كل الجهود وعلى مختلف المستويات جهود فى الاقتصاد وفى السياسة وفى الزراعة وفى الصحة وفى التعليم وفى كل القطاعات وشتى المجالات وان الراصد لجوانب نهضتنا الشاملة بقيادة الوالد القائد انما يملؤه الاعتزاز والثقة بكل ما تحقق من انجازات فى شتى مجالات التنمية البشرية بوجه خاص فاذا ما جئنا الى حقل التعليم بالذات ازدادت الصورة اشراقا وازدهارا فالتعليم فى فكر زايد هو الوسيلة المثلى لتحقيق الاستثمار الانفع لمواردنا البشرية وهذا التعليم كما يؤكد سموه دائما انما هو تعليم له وظيفة اجتماعية محددة المعالم واضحة الاهداف انه التعليم الذى يتم من خلاله اعداد المواطن السوى الملتزم القادر على المساهمة بعزم وفعالية فى شتى الانشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, انه التعليم الذى يمكننا من مواجهة العصر ويكفل تحقيق الفعالية المتواصلة والمستمرة فى مسيرتنا الوطنية الرائدة. واننا نحمد الله كثيرا على ان مؤسسات التعليم العالى بالدولة انما تسير بكل جد على هدى هذه الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الوالد فجامعة الامارات وكليات التقنية العليا وجامعة زايد تحرص كل الحرص على ان تكون فى كل انشطتها مثالا يحتذى فى الالتزام والابداع والمبادرة.. تسعى الى الحفاظ على التراث العربى والاسلامى توصله تعمقه وترسخ القيم الاخلاقية الرفيعة وتحافظ على قيم المجتمع وتؤكد على تقوية انتماء الطالب لدينه ولوطنه ولأمته هذا بالاضافة الى تزويده بالمعارف والمهارات التى تفتح المجال رحبا امامه وتجعله يستوعب ما حوله بما ينمى لديه كل الاتجاهات السلوكية الحميدة وتهيئته ليكون عضوا نافعا فى بناء وتطوير مجتمعه وبلده والعمل على تنمية هذا المجتمع من النواحى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. واننا اذ نغتنم هذه المناسبة الوطنية الكريمة لنتقدم بالتحية الخالصة لصاحب السمو الوالد ولحكومة وشعب دولة الامارات فانما نؤكد لسموه اننا سائرون وراءه على الطريق بخطى ثابتة وارادة واعية وذلك لاننا فى الحقيقة مثل كافة افراد شعبه الوفى انما نعتز بدعمه الدائم ورعايته الشاملة.. اننا نعاهد سموه على ان مسيرة التعليم العالى فى الدولة سوف تستمر بعون الله فى حيوية والتزام يميزها الدعم المتواصل من القائد والادراك المخلص للمسئولية والحرص الاكيد على التعليم الحق وانطلاقه نحو تحقيق التفاعل الايجابى والبناء بين كل ابناء الوطن. اكرر التهنئة والتحية مرة اخرى الى صاحب السمو الوالد فى يوم جلوسه واقف له وقفة تبجيل وعرفان فى هذه المناسبة التى جاءت ايذانا ببزوغ فجر جديد اتى بالخير لنا جميعا وادعو الله سبحانه وتعالى ان يحفظه برعايته وان يعيد علينا هذه المناسبة الكريمة فى كل عام والجميع بخير ودولتنا فى ازدهار ورخاء على الدوام) .

تعليقات

تعليقات