نادي تراث الامارات.. دور فاعل في تعميق الانتماء الوطني ، خمسة آلاف طالب وطالبة يشاركون في مختلف فعاليات النادي سنويا

لعب نادى تراث الامارات دورا مهما وفاعلا فى احياء تراث الاباء والاجداد وتعريف الاجيال المتعاقبة بالتراث من اجل المحافظة عليه من الاندثار.وقد تم انشاء النادى بفضل توجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدوله فى عام 1993 كهيئة مستقلة برئاسة سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء. ويعمل النادى على تنظيم وتطوير الانشطة التراثية واجراء الدراسات والبحوث ونشر الوعى الفكرى والثقافى بالتراث لتعميق الانتماء الوطنى بين المواطنين . وتوسعت انشطة النادى خلال السنوات الماضية من خلال انشاء عدة ادارات ولجان تشمل ادارة الانشطة والفروع وادارة الجزر والقرى التراثية وادارة السباقات والانشطة البحرية وادارة العلاقات العامة والاعلام ومركز زايد للتراث والتاريخ ولجنة البحوث البيئية فى جزيرة السمالية ورابطة هواة الفلك واكاديمية الامارات للشراع ووحدة التنمية الادارية وادارة الشئون المالية والادراية. ويشارك فى انشطة النادى سنويا حوالى 5 الاف من الطلاب والطالبات فى مختلف الفعاليات التراثية والمخيمات التربوية التى ينظمها بالاضافة الى الملتقى الطلابى الصيفى فى جزيرة السمالية . وتشمل انشطته برامج فرق الرياضات التراثية ومسابقة الشطرنج ودورى كرة القدم للمرحلة الاعدادية ودورى كرة قدم وبرامج تراثية متنوعة وملتقى الربيع الثالث بالاضافة الى العديد من الحفلات والمسابقات الرياضية والثقافية . كما تشمل نشاطات رابطة هواة الفلك نشر الوعى الفلكى لدى مختلف فئات وشرائح المجتمع وبناء علاقات وطيدة مع الهيئات المماثلة محليا واقليميا . وقد استفاد من هذه الانشطة حوالى 4270 فردا وشملت مشاهدات فلكية ورصد شهب ورصد كسوف الشمس فى ابوظبى وكسوف الشمس فى تركيا ودورات ومحاضرات فلكية بالاضافة الى المشاركة فى المعارض المحلية والخارجية. ويتركز نشاط ادارة الجزر والقرى التراثية فى جزيرة السمالية على تطوير واحياء الرياضات التراثية والحديثة وتشمل القوارب الشراعية والقوارب الرملية والطائرات والسيارات اللاسلكيه. واستقطبت الجزيرة خلال العام الماضى 5573 زائرا عبر 158 زيارة وبلغ عدد الانشطة 13 الفا و494 نشاطا توزعت بين الهجن التى احتلت اكثر الانشطة اقبالا والقوارب الحديثه مرورا بالفروسية والرماية كما شهدت القرية التراثية العديد من الفعاليات التى تضمنت اكثر من خمسين فعاليه . وتمثلت هذه الانشطة فى اضافة قرية تراثية مصغره فى بعض المهرجانات وكذلك اضافة بيت الشعر بعد تزويده بكافة ادواته ومستلزماته التراثية كما قدمت القرية عبر مطعمها التراثى 2710 وجبات غذائية شعبية لعدد من فروع النادى وانشطته. واستقطبت القرية فى العام الماضى نحو 1740 زائرا من ضيوف الدولة ووفود من المدارس ورياض الاطفال ومدارس الجاليات الاجنبية وعدد من المؤسسات الحكومية . واستهدف نشاط لجنة البحوث البيئية التابعة للنادى المحافظة على الحياة الفطرية النباتية والحيوانية وتنميتها والاستفادة منها اقتصاديا والعمل على المحافظة على التوازن البيئي فى جزيرة السمالية . ففى مجال الدراسات والمسوحات انجزت اللجنة عددا من الدراسات من اهمها اجراء مسح شامل عن السلاحف فى جزيرة صير بونعير ودراسة عن الثعالب فى جزيرة مصنوعة بابوظبى لمعرفة كيفية تعايشها مع بيئة الجزيرة وطرق تغذيتها ودراسة نمو اشجار القرم بجزيرة السمالية ودراسة انشاء شاطىء صناعى لتفقيس بيض السلاحف ودراسة انشاء احواض صناعية للطيور المهاجرة وتنفيذ المشروع البيئى المقترح لاستراحة بالعجبان ودراسة عن الغطاء النباتى الفطرى بجزيرة السمالية حيث اشتملت على حصر لكل انواع النباتات الرئيسية واعداد خريطة نباتية مبدئية عن العشائر النباتية بها بالاضافة الى دراسة تربة الجزيرة ومعرفة مكوناتها الكيميائية وصفاتها الفيزيائيه. وفى مجال انشاء المشاريع البيئية الحيوية نفذت لجنة البحوث البيئية مشروع جلب اشجار واشتال القرم وانواع اخرى من النباتات من مصر واستراليا بغرض تجربة زراعتها فى استراحة العجبان وفى جزيرة السمالية وانشاء مشروع تفقيس بيض السلاحف فى جزيرة السمالية من خلال توفير المفاقس الصناعية الخاصة بها وانشاء منصات للطيور المهاجرة فى الجزيرة وعمل اعشاش صناعية للطيور المهاجرة الصغيرة ومشروع لتفقيس السلاحف والاسماك والربيان فى اطار سعي اللجنة لتنمية الحياة الفطرية وذلك بغرض الاستفادة منها اقتصاديا وخلق توازن فطرى على ارض الجزيرة وانشاء مناحل لتربية النحل لمعرفة مدى امكانية الانتاج بكميات تجارية. وانشأت اللجنة مختبرا بيئيا متكاملا لاجراء التجارب المعملية فيه مكتبة بيئية تحتوى على احدث الاصدارات فى مجال البيئة. وفى مجال الاعلام والتوعية البيئية اصدرت برنامجا وثائقيا بيئيا بعنوان (كنوز الارض) حيث تم اصدار 3 حلقات منها حلقة خاصة بمناسبة الاحتفال باليوم الوطنى الاول للبيئة واصدار منشورات و(بوسترات) واشرطة تثقيفية وزعت فى يوم التضامن مع البيئة. كما كونت لجنة للمخالفات البيئية التى تقوم بمخالفة القوارب التى ترمي المخلفات فى البحر اثناء السباقات التى يقوم النادى بتنظيمها. وعلى صعيد تنظيم المؤتمرات والدورات والفعاليات البيئية المحلية والعربية والدولية نظمت لجنة البحوث البيئية المؤتمر العربى العالمى الاول للتقنيات البيئية والدورة العربية الكشفية الاولى للانشطة البيئية والندوة العلمية بعنوان (التنمية البيئية فى جزيرة السمالية) بالاضافة الى ورشة العمل البيئية فى مجال التطبيق والتى نظمت بالتعاون مع جمعية اصدقاء البيئة ضمن فعاليات الملتقى الطلابى الرابع. وشاركت اللجنة فى عدد من المحافل والفعاليات البيئية المحلية والدولية من بينها ورشة العمل البيئية الاولى لدراسة النباتات الساحلية كمرحلة اولى لاعداد اطلس بحرى لامارة ابوظبى ومؤتمر عن النباتات المقاومة للملوحة فى اغادير بالمغرب والمؤتمر الاقليمى للبيئة البحرية فى الخليج بالدوحة بدولة قطر ومؤتمر بيولوجية الجزر الساحلية والذى عقد فى دولة البحرين والندوة الوطنية بعنوان (حماية البيئة فى الامارات) . انجازات وامال التى نظمتها الهيئة الاتحادية للبيئة ومؤتمر حول اعادة تدوير المياه وتحليلها وقوانين البيئة العالمية الذى عقد فى الولايات المتحدة الامريكية بالاضافة الى المشاركة فى فعاليات اليوم الوطنى الاول للبيئة وفعاليات الملتقى الطلابى الصيفى السادس. وفي مجال التعاون مع الهيئات البيئية المحلية والدولية تم التوقيع على اتفاقية تعاون مع المجموعة البيئية التابعة للاتحاد الاوروبي لانشاء بنك للنباتات الملحية بجزيرة السمالية وعقد دورات تدريبية للطلبة وتعزيز التعاون مع هيئة ابحاث الحياة الفطرية وتنميتها بابوظبى والهيئة الدولية للمحافظة على بيئات القرم باليابان وانضمام لجنة البحوث البيئية لعضوية هيئة البيئة الاسترالية والتعاون مع جمعية الامارات للتاريخ الطبيعى بابوظبى فى برنامج حصر الطيور على جزيرة السمالية. ونظمت ادارة السباقات والانشطة البحرية 11 سباقا بحريا شارك فيها 919 قاربا بينها شراعى وتراثى وقارب تجذيف وبانوش منها اربعة سباقات للقوارب الشراعية شارك فيها 515 قاربا من ضمنها 14 تراثية ومنها كذلك سباق لقوارب التجديف بمشاركة 63 قاربا وستة سباقات للبوانيش شارك فيها 341 قاربا . واصدرت ادارة العلاقات العامة والاعلام عددا من الدوريات التى تهتم بالتراث منها مجلات تراث وكنوز الارض وعالم الفلك بالاضافة الى كتيبات حول مختلف انشطة النادى وفعالياته . ويتركز نشاط مركز زايد للتراث والتاريخ التابع للنادى في تنظيم الملتقيات التراثيه والتاريخية حيث اقام الملتقى الخليجى الاول للتراث والتاريخ الشفهى فى مدينة العين خلال العام الماضى الملتقى الثانى فى مدينة ابوظبى واستهدفت هذه الملتقيات التوصل الى رؤية واضحة حول التراث الشعبى تنسجم مع الاصالة الثقافية لدولة الامارات ودول الخليج العربية والتراث الاسلامى. كما استهدفت تنشيط وتحفيز المؤسسات المحلية والوطنية ودفعها للحفاظ على الثقافة الاصيله وتراث المجتمعات الخليجية والبحث عن ابعاد جديدة للتراث الشعبى فى مجتمعات الخليج العربية والتعرف على الامكانيات المتاحه فى مجال العمل التراثى فى المنطقة بصفة عامة ودولة الامارات بصفة خاصة. كما سجل مركز زايد للتراث والتاريخ خلال شهرى ابريل ومايو عددا من الانجازات من اهمها انجاز المرحلة الاولى من مشروع جمع وتوثيق التراث والتاريخ الشفوى فى دولة الامارات العربية المتحدة وذلك بمشاركة عدد من المواطنات من خريجات جامعة الامارات تم تدريبهن على الجمع الميدانى واساليبه السليمة وترجمة وتحرير المعلومات الخاصة بالمؤتمر العالمى لاثار دولة الامارات الذى يعتزم المركز تنظيمه العام المقبل بالتعاون مع وزارة الاعلام والثقافة. ويواصل المركز العمل على اكمال كتاب (التراث الشعبى فى دولة الامارات العربية المتحدة) الذى يعده لوزارة التربية والتعليم واعداد دليل للعمل الميدانى لجمع التاريخ الشفوى وعناصر التراث الشعبى فى دولة الامارات واعداد دليل لتوثيق الحياة البحرية فى الدولة وذلك بالاستفادة من التجربة الامريكية فى هذا المجال . وبدأ المركز الاعداد لتنظيم دورة تدريبية فى الثلث الاخير من شهر يونيو المقبل فى علوم المكتبات واخرى فى مهارات حرفية وفنية فى التراث الوطنى والفنون الاسلامية. ـ وام

تعليقات

تعليقات