احتفالا بعيد الجلوس، المراكز الشبابية الصيفية تحتفل بعيد جلوس القائد، حالة من الاستنفار للمشاركة وترجمة مشاعر الحب

بمناسبة احتفالات الدولة بعيد جلوس صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أصدر سلطان صقر السويدي الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة تعميماً على المراكز الصيفية التابعة لمشروع الأنشطة الصيفية للعام 2000 وذلك للاعداد الجيد والمبكر والمساهمة في هذه الاحتفالات تجسيدا لمعاني الحب والولاء والعرفان الذي يكنه الشعب لقائده وراعي مسيرة النهضة. وأكد الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ان عيد جلوس صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة يعد من المناسبات القومية العامة في حياتنا ولها في قلوب شعب الامارات مكانة خاصة ومتميزة تعكس البعد الحقيقي لما يتمتع به رئيس الدولة من حب وولاء وعرفان بما قدمه ومازال يقدمه لبلده وللعالم العربي والاسلامي. وأضاف: ولا شك ان قطاع الشباب والرياضة من الشرائح المهمة والمؤثرة في المجتمع لذا كان لابد ان يكون لها دور فاعل نحو المشاركة في هذه الاحتفالات القومية والوطنية من جهة, ومن جهة أخرى لعلها تكون وسيلة لترجمة مشاعر الحب والولاء للقائد.. لهذا تقرر وبالاجماع ان تشارك المراكز الصيفية من خلال مشروع الأنشطة الصيفية في الاحتفالات بحيث يقيم كل مركز صيفي احتفاله على حدة وبأسلوب مبتكر يشارك فيه الطلبة والشباب من الجنسين. ويذكر ان مشروع الأنشطة الصيفية لعام 2000 يضم 49 مركزا صيفيا للبنين والبنات موزعة على كافة امارات ومناطق الدولة جميعها سيساهم في احتفالات الدولة بعيد الجلوس لصاحب السمو رئيس الدولة, وقد حدد لكل مركز صيفي الموعد المحدد لاقامة احتفاله وفق جدولة وبرامج تم التصديق عليها من قبل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة, منها على سبيل المثال لا الحصر حفل نادي الجزيرة ومدرسة دلما, سوف يقام يوم 5 أغسطس ومدرسة الامام مالك يوم 3 أغسطس ومدرسة ابن خلدون ونادي العين ونادي رأس الخيمة يوم 7 أغسطس وحفل نادي الذيد تقرر ان يكون يوم 5 أغسطس ونادي اتحاد كلباء يوم 6 أغسطس ومدرسة أبو تمام يوم 7 أغسطس ومدرسة الاحنف بن قيس ومدرسة الظفرة يوم 5 أغسطس ومدرسة الشيماء يوم 7 أغسطس ومركز مدرسة هاجر يوم 6 أغسطس. جانب من الفقرات وعلى صعيد الأجواء الاحتفالية فقد بدأت المراكز الصيفية استعداداتها الجادة لهذا الحدث الهام من خلال التدريبات المتواصلة والاعداد لاخراج الحفل بالصورة المناسبة لمكانة ومقام صاحب السمو رئيس الدولة, ففي المراكز البحرية الستة تقرر ان تكون المشاركات والاحتفالات تراثية الشكل والمضمون حيث تقرر ان تقام تظاهرات احتفالية بحرية من خلال عروض المراكز الشراعية ومراكب التجديف وعروض الغوص والتزلج على الماء والسباحة. أما المراكز الصيفية فقد اهتمت بالجوانب الابداعية من خلال رؤى الاصالة والمعاصرة التي تتميز بها منطقة الخليج وخاصة شعب الامارات, منها على سبيل المثال عروض فنية تراثية لفرق الفنون الشعبية وبعض الأعمال المسرحية ومشاركات بالشعر والقصة القصيرة واقامة المعارض التي تضم مشغولات يدوية خليجية, بالاضافة إلى بعض المشاركات الرياضية من خلال مسابقات تنافسية رياضية واستعراضية. ومن جهة أخرى اهتمت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بالفتيات ومراكزهن مع تفعيل دورهن في هذا الجانب الاحتفالي من خلال اقامة المعارض التي تضم انتاجهن الفني واليدوي وبمشاركاتهن الابداعية في الرسم والشعر والقصة القصيرة والأعمال اليدوية. لكل هذا وغيره تشهد المراكز الصيفية الـ 49 حالة من الاستنفار استعداداً لهذه المناسبة الغالية, حيث يعمل كافة الطلبة والشباب من الجنسين ويملأهم الحب والاصرار على المشاركة الفاعلة والايجابية في هذا الحدث الغالي على قلوب الجميع تقديراً وعرفانا للقائد وراعي النهضة. كتب سعيد عبدالغني

تعليقات

تعليقات