جمعية الهلال الأحمر صرح انساني يرتكز على دعم رئيس الدولة ، حصلت على المرتبة الأولى عربياً والسابعة دولياً في تقديم المعونات للمحتاجين

تعد جمعية الهلال الاحمر بعملياتها الواسعة التى تنفذها داخل الدولة وخارجها صرحا من صروح مسيرة العمل الانسانى الذى تعالت ركائزه بفضل الدعم اللامحدود والمكارم المتواصلة للعمل الخيرى والانسانى لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة احد صروح العمل الانسانى فى الدولة. وأكد التقرير الذى أعدته وكالة أنباء الامارات عن برامج جمعية الهلال الاحمر الانسانية والتى غطت امارات الدولة وامتدت خارجها أن الجمعية حققت نتيجة للمتابعة والرعاية الشاملة والمتواصلة لانشطتها وبرامجها من قبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشئون الخارجية رئيس الجمعية مكانة عربية وعالمية مرموقة مما وضعها فى المرتبة الاولى عربيا والسابعة دوليا من حيث تقديم المساعدات والمعونات للفئات المحتاجة فى المناطق المتضررة والمنكوبة فى شتى مناطق العالم وفقا لتقريرالاتحاد الدولى لجمعيات الهلال الاحمر والصليب الاحمر. ويجسد قرار الاتحاد الدولى لجمعيات الصليب والهلال الاحمر بانشاء مركز للامداد اللوجستى فى دولة الامارات العربية المتحدة لخدمة دول الاقليم المكانة العالية التى تتبوأها جمعية الهلال الاحمر لدولة الامارات بين نظيراتها ويؤكد على تقدير المجتمع الدولى للدور الكبير الذى تلعبه فى عمليات الاغاثة على الصعيد الدولى. وحظي الاداء الرائع لعمليات الاغاثة وبرامج المساعدات التى قدمتها جمعية الهلال الاحمر فى كوسوفو باستحسان وتقدير المجتمع الدولى حيث اكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان فى حديث لسموه يوم 14 يوليو 1999 ان اسم الامارات سجل بكل الفخر والعرفان فى تاريخ العمل الانسانى وقال سموه ان جمعية الهلال الاحمر لدولة الامارات كانت اول جمعية عربية تصل الى كوسوفو وتقيم معسكرا خاصا للاجئين هناك اضافة الى تقديم المساعدات الى اللاجئين فى المعسكرات الاخرى كما انها كانت على ارض العمل المباشر مع الاتحاد الدولى لجمعيات الهلال والصليب الاحمر. واضاف سموه ان وفد جمعية الهلال الاحمر لدولة الامارات كان ضمن اول فوج انسانى عالمى يدخل الى كوسوفو بعد بدء القوات الصربية من الانسحاب من الاقاليم مثلما كانت قواتنا المسلحة من طلائع القوات الدولية التى دخلت كوسوفو. وتركز العمل الانمائي المحلى للجمعية بتوفير كل السبل ومقومات العيش الرغيد والكريم لمواطنيها فى مختلف مجالات ومناحى الحياة كما استهدفت ممن تقطعت بهم السبل من المقيمين ومن هم بحاجة الى الرعاية والعناية الطبية والمساعدة. وقد نشطت الجميعة فى تقديم مساعداتها العينية والمادية على الصعيد المحلى للمرضى والمعوزين والايتام والارامل كما قامت بتنظيم برامج تثقيفية واجتماعية وصحية موجهة الى كافة فئات المجتمع شملت المحاضرات الهادفة ودورات الاسعافات الاولية لطلبة المدارس والمشاركة فى المناسبات الصحية المختلفة والمساهمة فى حملات نشر الوعى الصحى بالمجتمع والتحذير من مخاطر انتشار الاوبئة والامراض الخطيرة والعادات الاجتماعية الضارة. واشتمل عمل الجمعية خلال السنوات الماضية على تنفيذ مشروع كفالة الايتام بدعم من المحسنين من اهل الخير داخل الدولة وخارجها اضافة الى رعاية عدد من الطلبة والطالبات والذين تتحمل الجمعية نفقات دراستهم. وكذلك رعاية الاسر المحتاجة وتقديم الحقائب المدرسية لابنائها وتوفير كسوة العيد لهم واحتياجات شهر رمضان المبارك ومساعدة الارامل والمطلقات ورعاية اسر السجناء والمسلمين الجدد ودعم مراكز تحفيظ القرآن الكريم وتقديم العلاج والمساعدة الطبية لبعض الحالات المرضية الحرجة. وشهدت السنوات الماضية تفعيل دور الجمعية وتكثيف انشطتها على الصعيد المحلى بتوجيهات ومتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بعد التوسع بافتتاح فروع جديدة فى المرفأ بالمنطقة الغربية من امارة ابوظبي ورأس الخيمة والفجيرة وادخال تكنولوجيا المعلومات فى العمل الادارى للجمعية وربط مكاتبها بشبكة موحدة للكمبيوتر. وتبنت الجمعية الدعوة التى اطلقها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بضرورة تجهيز المبانى العامة وتهيئة مرافق الخدمات التى توفرها الدولة لاستقبال ذوى الحاجات الخاصة حيث تم تشكيل لجنة برئاسة الجمعية والجهات المختصة والمعنية لتنفيذ هذه التوجيهات.. وقد اعرب المجلس التنفيذى لجمعية الهلال عن ارتياحه للخطوات التى قطعتها اللجنة باعداد مشروع قانون تهيئة المبانى بصورة تمكن المعاقين من الاستفادة من خدماتها. وتدرس اللجنة النسائية بجمعية الهلال الاحمر مع مركز زايد الزراعي لتأهيل المعاقين الاعداد لمشروع يهدف الى الاستفادة من المعاقات بانشاء معمل للخياطة بهدف ادماجهن فى المجتمع وتحقيق موارد اقتصادية لهن. وقد قدمت لجنة المساعدات المحلية بالجمعية مساعدات مالية وغذائية وملبوسات للفئات الخاصة داخل الدولة وشملت هذه الفئات الاسر المحتاجة والايتام والمرضى والمحتاجين والسجناء وطلاب العلم ومراكز تحفيظ القرآن الكريم والمسلمين الجدد اضافة الى مشروع توزيع الحقيبة المدرسية. ووافق برنامج الرعاية والتثقيف الصحى على الحالات المرضية التى تلقتها وقدمت لها مساعدات علاجية ودوائية وبطاقات صحية وسماعات ونظارات طبية وغيرها كما تم عقد عدة دورات تدريبية فى ابوظبى والمنطقة الغربية منها دورة اسعافات اولية لنادى سيدات الرويس واخرى لمدارس الظفرة فى مدينة زايد وليوا والمرفأ ودورة اسعافات لمركز المعاقين فى ابوظبى. كما قامت الجمعية بتوزيع مساعدات عينية ومادية على عدد من الاسر فى الامارات الشمالية فى الدولة فى كل من رأس الخيمة والفجيرة وام القيوين وعجمان استفادت منها اكثر من 700 اسرة واعتمدت الجمعية فى العام الماضى (61 طلبا) لمنح دراسية على نفقتها ضمن مشروعها الخيرى فى كفالة وتأهيل طلاب العلم بتكلفة اجمالية تبلغ 375 الف درهم سنويا ولمدة اربع سنوات. واسهمت الجمعية فى دعم المؤسسات العلاجية والتعليمية بتوفير بعض احتياجاتها من الاجهزة والمعدات الطبية والتعليمية. وتقيم الجمعية خلال شهر رمضان المبارك 20 خيمة فى ابوظبى وبنى ياس ومصفح لافطار نحو ثلاثة الاف صائم يوميا طوال ايام الشهر كما تنظم مهرجانات سنوية خلال شهر رمضان لدعم العمل الخيرى والانسانى فى الداخل والخارج. ويأتي تأسيس جائزة قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى والرئيسة الفخرية للجنة النسائية بجمعية الهلال الاحمر للبر فى اطار حرص سموها على تأصيل وترسيخ حب الخير والتسابق لأجله والحث على البذل والعطاء وتقدير الافراد والمؤسسات الذين يقدمون خدمات جليلة ومميزة للمجتمع لما فيه ابراز الجانب الانسانى فى مجتمع الامارات المتمسك بعاداته وتقاليده الاصيلة والنبيلة المستمدة من مبادئ الشريعة الاسلامية السمحاء. كما تهدف الجائزة الى توجيه الانظار وتسليط الاضواء على بعض المبادرات الاجتماعية المتميزة من خلال تكريم روادها والمبدعين فيها. وكانت جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للبر قد خصصت العام الماضى لكافل اليتيم تقديرا من سموها لما يقدمه كفلاء الايتام من عطاء لاطفال فقدوا كلا الوالدين او احدهم ومساعدتهم على ان يترعرعوا فى بيئة صالحة حتى يعتمدوا على انفسهم ويخدموا مجتمعهم وابرازا لدور كفلاء الايتام. وقد اعلن عن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة لصالح الايتام خلال حفل توزيع الجائزة حيث قام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان فى شهر يونيو الماضى بتوزيع المكرمة على الجمعيات الخيرية فى الدولة. كما بادرت قرينة صاحب السمو رئيس الدولة بارسال شحنة سبع طائرات من العبوات الخاصة بالاطفال والاسر اللاجئة موفدة بجانب ذلك اول وفد نسائى يزور البانيا لتفقد اوضاع الامهات والاطفال فى معسكراتهم بمنطقتى كوكس وتيرانا اضافة الى الحملات التى نظمتها اللجنة النسائية لجمع المساعدات ومواد الاغاثة للاجئين فى البانيا. وقدمت جميعة الهلال الاحمر الى وزارة العمل والشئون الاجتماعية مشروع قانون اتحادى فى شأن انشاء هيئة عامة لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة تكون لها الشخصية الاعتبارية وتتمتع بالاستقلال المالى والادارى ويتكون القانون من اربعة فصول تشمل 27 مادة تتضمن مهام وتنظيم وادارة وموازنة الهيئة. كما ان الجمعية ستطرح مسابقة الابداع بالتعاون مع وزارة العمل وجميعة اولياء امور المعاقين بالدولة والمراكز الاهليه الخاصة وذلك بهدف تحفيز ذوى القدرات الخاصة ولفت الانتباه الى قضاياهم الخاصه كما سيتم تكريم المبدعين سنويا. وعملت الجمعية على عقد ملتقيات الحوار بين العاملين فى مراكز تأهيل ذوى القدرات الخاصة واولياء الامور لتدارس مشاكلهم وفتح قنوات للتعاون بينهم من اجل حل مشاكلهم وتقديم افضل الخدمات لهم حيث ستقوم بعقد دورات تدريبية لذوى الحاجات الخاصة يشارك فيها خبراء ومتخصصون فى برامج تنظم محليا وخارجيا. وتشمل هذه الدورات طرق واساليب التعامل مع ذوى القدرات الخاصة وتدريب المكفوفين على استخدام الحاسوب اضافة الى تنظيم زيارات ميدانية للطلاب والمشرفين واولياء الامور الى جهات مختلفة ذات صلة بهذه الفئة. وتنظم اللجنة النسائية بالجمعية باعتبارها المعنية بتنفيذ وتحقيق البرامج والاهداف الانسانية والخيرية للهلال الاحمر فى اوساط المرأة زيارات ميدانية للاسر المحتاجة لبحث حالاتها ورفع تقارير لها لادراجها ضمن الفئات التى تعمل الجمعية على رعايتها ومساعدتها. كما تقوم عضوات الوحدة بتوزيع المساعدات العينية على تلك الاسر من تبرعات المحسنين واهل الخير وتتولى تعريف المحسنين بوجود عدد من الايتام وعرض كفالاتهم. وتسهم ايضا هذه الوحدة فى تنظيم العديد من الانشطة والفعاليات الاجتماعية باصلاح ذات البين بين الاسر حرصا منها على استقرار المجتمع وتقديم الاستشارات القانونية لها. اما وحدة تنمية الموارد باللجنة النسائية فتقوم بالتخطيط والاعداد للانشطة والفعاليات التى تساهم فى امداد الجمعية بموارد اضافية تمكنها من تنفيذ برامجها ومشروعاتها الخيرية والانسانية ويجىء فى مقدمة تلك الانشطة والفعاليات المعارض والاسواق الخيرية والاستفادة من مهارات العضوات فى الصناعات التراثية وتوظيف عائداتها لصالح الجمعية لخدمة اوسع قطاع من المحتاجين. وتعنى وحدة الانشطة والاعلام والعلاقات العامة بالتعريف باهداف الجمعية واللجنة النسائية وابراز دورها فى رعاية الفئات الخاصة بالمجتمع كما تهتم بنشر رسالة الجمعية على اوسع نطاق اضافة الى التنظيم والاعداد للمناسبات العالمية والمهرجانات الخيرية والبرامج الارشادية والتوعية الصحية والاسعافات والمهارات الاجتماعية والعمل على توثيق العلاقات مع مؤسسات المجتمع. ويعمل الهلال الاحمر المدرسى على نشر مبادى الهلال الاحمر وتعزيز دوره فى القطاع الطلابى كالمشاركة فى المعسكرات الطلابية ودورات الاسعافات الاولية. وقطع القسم الاعلامى فى الجمعية شوطا كبيرا فى توثيق الروابط مع المؤسسات المحلية والعربية والدولية لما يفيد صالح العمل الخيرى والانسانى واصدار مجلة (الهلال) الفصلية تتبعها مجلة (حصاد الهلال) الشهرية واعداد المقالات الاعلامية واصدارات التوعية الصحية والاجتماعية والاعلامية. وعلى المستوى الخارجى فقد شهد العام الحالى قيام عدد من وفود الجمعية بزيارات ميدانية الى عدد من الدول العربية والاسلامية والاجنبية حيث قامت تلك الوفود بافتتاح ومتابعة عدد من المشاريع الخيرية والانسانية التى قامت الجمعية بتنفيذها هناك وبدعم من اهل الخير والمحسنين من ابناء الدولة او عن طريق جمع التبرعات. وتتضمن هذه المشاريع بناء المساجد وحفر الابار وانشاء العيادات والملاجئ فى كل من اليمن والصومال والبانيا وغانا وكازاخستان وكردستان والسودان وتشاد واندونيسيا وتايلاند. وتمثلت انشطة ادارة المشاريع الخارجية خلال العام الماضى فى بناء خمسين مسجدا بتكلفة بلغت مليونين وثلاثمائة الف درهم وعدد 54 بئرا وعيادتين فى البانيا والسودان وملجأين فى غانا وتلايلاند اضافة الى عدد من مشاريع رمضان والاضاحى والمساعدات المقطوعة والمساعدات الاخرى وبتكلفة اجمالية بلغت حوالى 9 ملايين و40 الف درهم. ونفذت الجمعية برنامج المساعدات التى تم تقديمها الى لاجئى كوسوفو على ثلاث مراحل متعاقبة خلال الفترة من اول يونيو 1998 وحتى شهر اغسطس 1999 وتكلفت المراحل الثلاث وحدها اكثر من 83 مليونا و 879 الف درهم. وتضافرت جهود الجمعيات الخيرية والانسانية فى الدولة بعد تجاوبها مع دعوة الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة لتوحيد جهودها فى تنفيذ برامج الاعمار فى كوسوفو حيث عقدت هذه الجمعيات الاجتماع التنسيقى الاول يوم 8 سبتمبر 1999 بحضور مندوبين من 12 جمعية خيرية الى جانب القوات المسلحة وقررت تشكيل لجنة الامارات العليا المشتركة لاعادة اعمار كوسوفو والبدء فى تنفيذ خطة لاعادة اعمار الف منزل. وتتشكل لجنة الامارات العليا لاعادة اعمار كوسوفو من مؤسسة زايد للاعمال الخيرية والانسانية ومؤسسة محمد بن راشد للاعمال الخيرية الانسانية وجمعية الهلال الاحمر وهيئة الاعمال الخيرية وجمعية دار البر وجمعية بيت الخير وجمعية الاعمال الخيرية ومشاريع منار الايمان ولجنة البركة بالاضافة الى القوات المسلحة. وقد منح الرئيس الالبانى رجب ميدانى يوم 19 سبتمبر9 199وساما تكريميا لدولة الامارات العربية المتحدة ممثلة فى جمعية الهلال الاحمر وذلك تقديرا لدورها البارز والفاعل كاول جمعية عربية تبادر بتقديم الغوث والمساعدة للاجئي كوسوفو فى البانيا بدءا من توزيع المواد الغذائية والالبسة مرورا باعادة تأهيل مطار كوكس وانتهاء بانشاء معسكر للاجئين ومستشفى ميدانى فى المنطقة الحدودية. ونفذت الجمعية خلال شهرى سبتمبر واكتوبر من العام الماضى عددا من عمليات الاغاثة الكبيرة فى تركيا واليونان لاغاثة المتضررين من الزلازل وفى السودان وبنجلاديش لاغاثة متضررى الفيضانات فيهما. كما تحرص الجمعية على ارسال وفود من المسئولين والمتطوعين فيها مع كل عملية اغاثية تقوم بتنفيذها وذلك للاطلاع الميدانى على الاحتياجات المباشرة للسكان فى تلك المناطق وللتعبير عن وقفة ابناء الامارات معهم فى الظروف الاستثنائية التى يمرون بها. وقدمت الجمعية خلال العام الماضى مساعدات للمنكوبين والمتضررين بلغت قيمتها الاجمالية 15 مليونا و 735 الف درهم وشملت 25 بلدا من بينها العراق والسودان وبنجلاديش وافغانستان واليمن والاردن والشيشان وتنزانيا وتونس وفلسطين والصومال وكازاخستان وهندوراس ونيكاراجوا وباكستان والسلفادور وجواتيمالا وكينيا واثيوبيا واذربيجان وجورجيا. وانجزت الجمعية فى العام الماضى مشاريع جديدة للمساجد والابار والعيادات الصحية والملاجئ للمسنين والايتام فى كل من البانيا والصومال واليمن وغانا وكازاخستان وكردستان والسودان وتشاد واندونيسيا وتايلاند بتكلفة 9 ملايين و 40 الف درهم. وساهمت الجمعية كذلك فى البرامج الاغاثية والمساعدات التى تم تقديمها خلال النصف الاول من العام الحالى نتيجة للجفاف الذى اجتاح دول القرن الافريقى لسنوات متتالية وما تبعه من تأثر عدد كبير من السكان بالمجاعة نتيجة للحروب فى المنطقة يقدر عددهم حسب التقارير والنداءات التى وردت بحوالى (16) مليون منهم اكثر من ثمانية ملايين بأثيوبيا وحدها حيث قامت جمعية الهلال الاحمر على اثر ذلك بتنفيذ عدة برامج بدول المنطقة المختلفة. وارسلت الجمعية طائرة الى اديس ابابا نقلت حوالى 35 طنا من المواد الغذائية المتنوعة كلفت حوالى (220) الفا و145 درهما وتمثلت المرحلة التالية فى فتح مكتب حيث جرى التنسيق مع السلطات الاثيوبية المعنية لاكمال الترتيبات واللمسات النهائية بشأن فتح هذا المكتب وارسال ممثل لمباشرة مهامه المتمثلة فى تغطية احتياجات المتضررين من السوق المحلى بأثيوبيا بعد ان قام وفد من جمعية الهلال بزيارة بعض المناطق المتأثرة لتقييم الوضع والتمهيد لمرحلة توزيع المواد على المتأثرين بالتنسيق مع المسئولين باثيوبيا وبعثة الاتحاد الدولى والصليب الاحمر الاثيوبى بالاضافة الى بعض الجمعيات الخيرية المحلية. وتلقت الجمعية تقريرا من مفوضية الاغاثة واللاجئين الارتيرية يوضح ان عدد المتأثرين فى اريتريا بلغ 366 الفا و 989 شخصا بالاضافة الى لجوء حوالى 67 الف شخص من الاقليات العرقية الاريترية التى كانت متواجدة فى أثيوبيا الى أريتيريا بينما بلغ عدد الذين فروا فى اعقاب التطورات الاخيرة 550 الف نازح. وتمثلت المساعدات المرسلة كمرحلة اولى عاجلة فى ارسال طائرة مواد اغاثة حملت حوالى35 طنا من المواد الغذائية بالاضافة الى 50 خيمة بتكلفة اجمالية بلغت 206 الاف و145 درهما. كم تم ارسال طائرتين الى اريتريا لنقل كميات اخرى من المواد الاغاثية بالاضافة الى ناقلة مياه وذلك بالتنسيق مع المفوضية الاريترية للاغاثة واللاجئين اذ رافق الطائرة وفد من الهلال الاحمر قام بزيارة المناطق المتأثرة. وتلقت جمعية الهلال الاحمر تقريرا يفيد ان عدد المتأثرين فى جيبوتى بلغ حسب النداءات التى وردت من مكتب منسق الشئون الانسانية التابع للامم المتحدة وتقريرى وزارة الداخلية الجيبوتية والهلال الاحمر حوالى 100الف شخص موزعين على 4 محافظات حيث تم ارسال 220 طنا من المواد الغذائية من جمعية الهلال الاحمر بالدولة الى الهلال الاحمر الجيبوتى بتكلفة اجمالية بلغت مليونين و477 الفا و200 درهم. وفيما يخص السودان فقد تم ارسال أجهزة ومعدات ومستلزمات طبىة عبر جسر جوى مباشر من ابوظبى الى مدينة كادوقلى حيث بلغ عدد الرحلات حتى الان 7 رحلات وما زالت الرحلات مستمرة بينما يجرى العمل على ارسال مساعدات للاجئين الاريتريين بالسودان كما ان هناك مساعى حثيثة تبذل لارسال كمية من اللقاحات الخاصة بالتهاب مرض السحايا الذى انتشر مؤخرا بالسودان. اما الصومال فقد تم ارسال 300 طن من التمور بالتنسيق مع مكتب الجمعية بمقديشو. وفى الشيشان اشتمل برنامج الاغاثة الذى نفذته الجمعية حتى الان على ثلاث مراحل الاولى شملت تقديم مساهمات نقدية تم توزيعها على اللاجئين الشيشان بكازاخستان عبر وفد وبالتنسيق مع مكتب الجمعية بلغت 110 الاف و400 درهم بينما شملت المرحلة الثانية من البرنامج للاجئين الشيشان بأنجوشيا على توزيع أضاحى ومواد غذائية وعيادة متنقلة وحاوية مياه ومواد أخرى بتكلفة أجمالية بلغت 521 الفا و120 درهما. كما تم ارسال طائرة الى اللاجئين الشيشان بشمال أوسيتيا نقلت حوالى33 طنا من المواد الغذائية والتى شملت مواد غذائية بالاضافة الى بطانيات بتكلفة اجمالية بلغت مائتي الف و210 دراهم رافقها وفد من الهلال للوقوف على احوال اللاجئين والمشاركة فى اجتماع مخصص لدعم اللاجئين بمشاركة منظمات دولية متخصصة. وفى اندونيسيا قام وفد من الهلال الاحمر بشراء مواد غذائية وتوزيعها على المحتاجين هناك وذلك بالتعاون مع سفارة الدولة لدى اندونيسيا فى اطار برنامج للاغاثة تبلغ مخصصاته مليونين و350 الف درهم بينما يجرى العمل على أرسال 300 طن تمور بتكلفة 3 ملايين و600 درهم. ونفذت الجمعية بواسطة مكتبها بأندونيسيا منذ العام 1993 وحتى الان مشاريع فى مجال كفالة الايتام والطلبة وبناء المساجد وحفر الابار والمشاريع الموسمية مثل الاضاحى وكسوة العيد بتكلفة اجمالية قدرها10 ملايين و35 الف درهم حيث وصلت الكلفة الاجمالية حتى الان 15 مليونا و135 الف درهم. وتواصلت عمليات المساعدات الانسانية فى ما يختص بكوسوفو وبالاضافة الى المراحل السابقة التى نفذت خلال العامين المنصرمين والتى شملت انشاء مخيم ومستشفى ميدانى وتنفيذ جسر جوى لتأمين العودة الامنة للاجئين الى ديارهم واعمار المنازل والمساجد وبعض المرافق الحيوية التى تم تدميرها ابان الازمة حيث بلغ عدد المنازل التى تم اعادة اعمارها حتى الان 621 منزلا من أصل الف منزل بلغت مساهمة الهلال الاحمر فيها10 ملايىن درهم. وبلغت قيمة مكرمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة من التمور والتى تم توزيعها حتى الان 12 مليونا و400 الف درهم لفائدة كل من الاردن واليمن وكوسوفو وسقطرا وموريتانيا والنيجر والصومال.

تعليقات

تعليقات