من اجل امهاتي كانت رسالاتي عيد مملكة الحنان... امي الغالية

الام هي اليد الحانية التي تنغمس في الفؤاد وتبلل البراعم والورود الذابلة كي تصحو! ان الام هي البذرة الطيبة في الارض الطيبة.. اينعت سنابل عطاءاتها في كل مكان وزمان.. الام هي مملكة الحنان والعاطفة الجياشة.. ولذلك كان لابد من الاحتفال بها وتكريمها في شهر من شهور السنة واصبح 21 مارس من كل عام عيد الام والاسرة.. والذي اتى هذا العام متزامنا مع احتفالات البلاد بمهرجان دبي للتسوق 2000 تلك المناسبة الحضارية الرفيعة والتي تجسد في هذا العام عظمة الام ودورها السامي, ولاشك ان مهرجان دبي للتسوق.. اصبح محطة حضارية وحدثا متجددا وان الاحتفال به هذا العام تحت شعار (من دبي الى امهات العالم) يتواءم هذا الشعار مع احتفالات الام واعياد الامومة, ومن هذا المنطلق ترعى امارات المحبة ممثلة في مدينة دبي الام وتكرمها في اكبر تجمع عائلي اجتماعي وانساني لتؤكد للعالم اجمع ان امارات الخير هي واحة الامن والامان للاسرة الدولية بعد ان اصبح العالم قرية صغيرة وهكذا فتحت دبي الزاهية ذراعيها لتحتضن امهات العالم في اروع ملحمة انسانية من خلال كرنفالات الامومة واذا كانت الاسرة العالمية. قد خصصت يوم 21 مارس من كل عام عيدا للام ولكن في الحقيقة ان قيمنا الاسلامية والعربية كانت اسبق من كل الحضارات والمبادىء والنظم. قال الله تعالى: (ووصينا الانسان بوالديه حملته امه وهنا على وهن وفصاله في عامين ان اشكر لي ولوالديك الي المصير) . وليس من قبيل الصدفة ان يوصي الرسول (صلى الله عليه وسلم) بالام فقال ابو هريرة ـ رضي الله عنه: (جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله من احق الناس بحسن صحابتي؟ قال امك. قال ثم من؟ قال امك. قال ثم من؟ قال امك.. قال ثم من؟ قال ابوك) . ولذلك لايمكن لاي مجتمع متحضر ينشد الرقي والتقدم والامن والامان ان يتجاهل دور الام.. انها كنز العواطف وينبوع المحبة والعاطفة انها الحجرة الاولى في حياتنا التي احتضنتنا بكل العطف تسعة شهور دون عناء او ملل, انها الرئة الاولى في حياتنا, انها النبضة الاولى في خفقات قلوبنا.. لها منا الف تحية وهي تقف شامخة في صادرة العواطف الانسانية واحرى بنا ونحن نتحدث عن الام ان نفتخر بالام العربية لانها في مقدمة امهات العالم ولانها تنفرد بميزات عديدة منها على سبيل المثال تحملها الصبر والتضحية دون ملل: ـ لها رسالة حضارية تحافظ عليها دون تفريط. ـ ترتبط الام العربية بالاسرة على اساس انها الخلية الاولى في المجتمع الى جانب اخلاص الام العربية لزوجها واولادها وبيتها ووطنها. فالام العربية تعتبر منظمة تربوية لها منهجها الجاد في تنشئة ابنائها, ولاتنحصر وظائفها في تربية الابناء فحسب, بل انها تتكامل وتتفاعل مع جزئيات المجتمع بكافة نسيجه لاعداد افراد المجتمع السليم. ونحن نحتفل اليوم بعيد الام لايفوتني ونيابة عن فتيات الامارات ومن قلب دانة الدنيا دبي مدينة الانسانية والحضارة ان اتقدم برسالة محبة مليئة بالتقدير والاعتزاز, رسالة تحمل ارفع معاني القيم رسالة الى ام الانسانية والطفولة سيدة البر والعطاء ام الامارات سمو الوالدة الشيخة فاطمة بنت مبارك ـ حرم صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ـ رئيس الدولة ـ رئيسة الاتحاد النسائي ـ رئيسة جمعية المرأة الظبيانية. انها ام البذل والخير وهبت ذاتها وجهدها ووقتها لتأخذ بيد الام في بلادنا صوب مسيرتها نحو الرخاء والبناء. نعم انها تهنئة من القلب الى ام الخير الى ام الجميع تأكيدا لعظمة عطائها ونصرتها لحق الام, والامثلة والشواهد كثيرة التي تؤكد صدارتها على خارطة العاطفة الانسانية النابعة من قلب ام عظيمة. كما يسعدني ان ارفع خالص التهاني وصادق الامنيات الى الامهات الفاضلات قرينات اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات, كما اخص بالتهنئة الوالدة الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعه آل مكتوم والوالدة الشيخة حصة بنت راشد آل مكتوم, سائلين المولى عز وجل لكل امهاتنا دوام التوفيق والعافية فهن بحور العطاء الذي ارتوت منه براعم المستقبل حتى اثمرت شجرة الحياة بالخير الوفير. التحية الخالصة والمدعمة بالمحبة لكل ام في ارضنا الطيبة وهي تضع الحياة وترعى فلذات اكبادنا والتحية لكل من يعينها في حمل رسالتها. منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم.

تعليقات

تعليقات