برعاية ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، جامعة الشارقة تنظم ورشة عمل تدهور خواص المواد البلاستيكية اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة يفتتح الشيخ طارق بن فيصل القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة في التاسعة من صباح اليوم ورشة عمل علمية حول (التقنيات المستخدمة في دراسة تدهور خواص المواد) والتي ينظمها مركز البحوث والدراسات بجامعة الشارقة بالتعاون مع شركة أطلس الألمانية وتستمر يومين وذلك في مقر جامعة الشارقة. وأوضح الدكتور عبدالله النجار مدير مركز البحوث والدراسات في الجامعة: ان الورشة ستبدأ بحفل افتتاحي يتضمن عددا من الكلمات ذات الصلة بموضوع الورشة لكل من رئيس دائرة التنمية الاقتصادية والدكتور عصام زعبلاوي مدير جامعة الشارقة ومدير شركة أطلس الألمانية بالاضافة إلى مدير مركز البحوث والدراسات. وأضاف: إن الورشة ستعقد جلسة عملها الأولى بعد الحفل الافتتاحي مباشرة حيث ستطرح ورقة عمل حول العوامل المناخية بدولة الامارات وأثرها على المواد المستخدمة في الصناعة بشكل خاص وبالحياة العامة على نحو عام. ويطرح الدكتور مات مكاري من شركة أطلس ورقة عمل حول عوامل الطقس والمناخ بشكل عام يليه الدكتور جوجن بار من نفس الشركة بورقة عمل حول التطبيقات المناخية. في جلسة العمل الثانية والتي ستعقد بعد ظهر اليوم والتي سيتولى الدكتور عديسان أبو عبدون إدارتها يطرح الدكتور بشير سليمان ورقة عمل بعنوان (الخواص الحرارية للمواد البلاستيكية) يتبعها الدكتور جور جن بار بورقة عمل حول الأجهزة المخبرية ثم ورقة للدكتور مات مكاري حول قياس العوامل البينية وفترات التعرض مشيرا إلى ان مناقشات مباشرة ستتم مع رجالات الصناعة والمشتغلين بالصناعة البلاستيكية المختلفة حول الدور الذي يمكن للجامعة والبحث العلمي والدراسات لديها أن تضطلع به لكي تتفاعل مع احتياجات ومتطلبات الصناعات البلاستيكية, لتنتهي بذلك فعاليات الورشة في يومها الأول. وأوضح ان الورشة تهدف بصورة عامة إلى تجسيد أثر الظواهر الجوية الطبيعية ومشبهاتها من الأجهزة المختبرية وتأثيرات المناخ والجو كالحرارة والرطوبة والضوء والرياح والغبار وغيرها في تردي خواص المواد البلاستيكية تحديدا باعتبار ان هذه التأثيرات تمثل العوامل الأساسية في تحديد أو ادامة العمر التشغيلي للمواد البلاستيكية ومطابقاتها للمواصفات القياسية التي صممت لها بالأساس. مشيرا إلى ان خبراء المواد الهندسية العاملين في جامعة الشارقة سيتناولون هذا الموضوع وبالتعاون مع شركة (أطلس) الألمانية المتخصصة أيضا بتقنيات اختبار المواد في جميع المتغيرات والتأثيرات الجوية على المواد البلاستيكية حيث يقدمون عرضا لكيفية الاعداد لاجراء اختبارات القياس لمدى هذا التدهور من خلال أجهزة معملية مصممة لتسريع عمليات التأثير الجوي الطبيعية بهدف الحصول على نتائج دقيقة ومؤثرة في تخفيض الكلفة المادية للاستخدام واطالة العمر التشغيلي للمواد البلاستيكية. وأوضح الدكتور النجار: ان الورشة تهدف أيضا إلى دراسة خواص قوى التحمل والصمود للمواد (البوليميرية) (أي المواد التي يدخل البلاستيك في تركيبها) والدهان (الطلاء) والصناعات النسيجية في مواجهة عوامل الجو كما تستعرض الأسس النظرية والتقنيات التطبيقية المستخدمة لتحديد خصائص المتانة والمقاومة للمواد بشكل عام. وأضاف: ان مهندسي المواد والفنيين والمختصين بالبحث التطويري في وزارات وبلديات الدولة وكذلك العاملين في هيئات ومراكز البيئة قد تمت دعوتهم للمشاركة في فعاليات هذه الورشة كما تمت دعوة العاملين على أجهزة الرصد الجوي والمناخي, وترحب اللجنة التنظيمية العليا للورشة بكل من يرغب بالمشاركة من مديري الانتاج ومشرفي السيطرة النوعية المهتمين بطرق تحديد الخواص المتعلقة بمتانة المواد وتلك المتعلقة بتدهورها.

تعليقات

تعليقات