سلطان بن سليم لـ البيان، دعم قيادة دبي وراء الاهتمام العالمي بالمهرجان، افكار جديدة وجريئة بالقرية العالمية تواكب الطموحات

اكد سلطان احمد بن سليم رئيس سلطة المنطقة الحرة لجبل علي مدير عام سلطة موانىء دبي وعضو اللجنة العليا المنظمة لمهرجان دبي للتسوق ان المهرجان حظي طوال سنواته الماضية بنصيب كبير من الاهتمام العالمي, وحقق شهرة دولية بفضل الدعم الكبير للقيادة الرشيدة _في دبي والجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المنظمة والدوائر الحكومية المختلفة . وفي حديث خاص لـ (البيان) عن مشاركة سلطة المنطقة الحرة لجبل علي وموانىء دبي من خلال القرية العالمية في هذا الحدث السنوي الكبير اكد سلطان بن سليم ان القرية ستشهد افكارا وفعاليات جديدة هذا العام مواكبة للتطورات العديدة التي يشهدها العالم حاليا ودخول الالفية الجديدة وستعكس هذه الافكار والفعاليات مظاهر الحضارة وتراث وتقاليد الدول المشاركة بها والتي تصل الى 36 دولة, وقال بن سليم ان هذه الافكار قد اخذت في اعتبارها اقتراحات زوار القرية على مدار السنوات الماضية. وقال سلطان بن سليم ان سلطة موانىء دبي حرصت على تزويد القرية بخدمات ومرافق عديدة من شأنها العمل على راحة زائريها واستمتاعهم بالوقت بداخلها حيث تم اقامة مكتب اتصالات كبير بجانب توفير خطوط هاتفية كافية بالاجنحة المختلفة كما تم اقامة مكتب صرافة لخدمة الزائرين من خارج الدولة ومكتب بريد ومكتب معلومات وماكينة صرف آلي لبنك الامارات لمساعدة الزائرين على سحب النقود اللازمة لهم للتسوق داخل القرية في اي وقت. وقال بن سليم في حديثه لـ (البيان) ان القرية تتضمن ايضا انشطة وبرامج ترفيهية عديدة وتتوافر بها اذاعة داخلية مزودة بتقنية عالية, كما يوجد بها مسجدان لاداء الصلاة احدهما للرجال والآخر للسيدات.. واضاف: ان اتفاق التوأمة الذي تم التوقيع عليه بين مهرجان دبي للتسوق ـ القرية العالمية ـ ومهرجان تونس للتسوق من شأنه تدعيم التبادل السياحي والتجاري بين البلدين. افكار جديدة وقد بدأ سلطان بن سليم حديثه بقوله ان سلطة موانىء دبي قامت حتى الآن بتنظيم القرية العالمية ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق على مدى ثلاثة اعوام, 97, 98, 99 ويتزامن مهرجان دبي للتسوق هذا العام مع حلول الالفية الثالثة لذلك حرصت سلطة موانىء دبي على اظهار القرية في هذا المهرجان بصورة افضل مما كانت عليه سابقا, وذلك لمواكبة التقدم وابراز المظاهر الحضارية للدول المشاركة من خلال طرح افكار جديدة ومتنوعة لاضفاء جو من المتعة والتسوق لزوار القرية العالمية. واضاف ان ادارة القرية العالمية استفادت في تخطيطها لحدث العام الحالي 2000 من نتائج الاستبيانات التي طرحتها على الزوار للاعوام الماضية, وحرصت على التجاوب مع رغباتهم في عرض مزيد من المنتجات الحرفية والتقليدية الى جانب الاعمال الفنية والتراثية من خلال معروضات اجنحة الدول المشاركة. * كم عدد الدول المشاركة هذا العام وعدد الدول التي شاركت العام الماضي؟ ـ يصل مجموع الدول المشاركة هذا العام من خلال الاجنحة او الفعاليات المختلفة الى 36 دولة مقابل 23 دولة في العام الماضي وجريا على عادة الاعوام الماضية فإن الدول المشاركة في القرية العالمية تحرص على الترويج لمنتجاتها الوطنية وابراز اهم معالمها السياحية كما يتم الاحتفال بالاعياد الوطنية التي تصادف فترة مهرجان دبي للتسوق وتقديم العروض الفنية الملائمة لهذه المناسبات. وللتأكيد على الهوية الوطنية لكل من الاجنحة فإنه يقع ضمن التزامات المنظمين الاتصال بالسفارات والقنصليات الموجودة بالدولة للحصول على موافقتهم او تفويضهم لتصميم وبناء جناح الدولة المقترح الى جانب الالتزام بالمواصفات المعتمدة من قبل ادارة القرية التي تراعي الجوانب الجمالية والتطبيقية والحرص على نواحي الامن والسلامة هذا الى جانب تواجد ممثلي الاجنحة طوال فترة المهرجان لمناقشة آخر المستجدات وحضور الاجتماعات الدورية. في خدمة الزوار * هل يمكن تقديم لمحة عامة عن المرافق التي توفرها القرية؟ ـ لقد تم بذل مزيد من الاهتمام للخدمات والمرافق التي توفرها القرية للحفاظ على راحة الزوار والاهتمام بشئونهم وفي هذا السياق فقد تم التعاون مع مؤسسة الامارات للاتصالات لاقامة مكتب خاص يعنى بتوفير خدمات الاتصال لزائري القرية وتزويد الاجنحة كافة بخطوط الهواتف المطلوبة. ولمراعاة حاجة الزائرين من خارج الدولة على نحو خاص فقد تم تأسيس مركز للصرافة لتمكينهم من صرف ما بحوزتهم من عملات عربية واجنبية بكل يسر وسهولة الى جانب وجود مكتب للبريد يهتم بالمراسلات البريدية العادية والمسجلة. والى جانب خدمة الصرافة فإن الصراف الآلي لبنك الامارات سوف يساعد الزوار على سحب النقود والتسوق داخل القرية. وعلى الرغم من العيون الساهرة على راحة الزائرين وتأمين سلامتهم فقد تم تأسيس مركز خاص للمفقودات حيث يمكن ايداع اية مفقودات يتم العثور عليها مع وجود حضانة خاصة مجهزة بعناية لرعاية الاطفال المفقودين خلال التجوال داخل القرية. وفي وسط القرية تمت اقامة مركز خاص للمعلومات حيث يتم توزيع الكتيبات على الزوار وارشادهم للمواقع والاتجاهات الى جانب مركز للاعمال مجهز بأحدث وسائل الاتصال, الطباعة وآلات التصوير. وشمل الاهتمام كذلك المعاقين وكبار السن ويتم توفير العربات والكراسي المتحركة وما يلزم من تعاون انساني. وقال سلطان بن سليم ان اذاعة القرية العالمية تساهم الى جانب برامجها الترفيهية بنقل الارشادات والتعليمات وهي مجهزة بكل ما يلزم من اجهزة الكترونية وسماعات ومكبرات صوت تختص بالنظام الاذاعي. وحرصا على اقامة الشعائر في اوقاتها فقد تم بناء مسجدين احدهما للرجال والآخر للنساء وتم تجهيزها بسماعات ومكبرات لسماع الأذان. وبالتعاون مع مؤسسة دبي للمواصلات فقد تم تأسيس مكتب دبي للمواصلات يشغله عدد من المراقبين الذين يسهلون العملية التنظيمية لتأمين نقل الزوار من والى اماكن تواجدهم. والى ذلك تم تخصيص عيادة خاصة بالاسعافات الاولية والحالات الطارئة الى جانب خدمات الدفاع المدني والاهتمام الفائق لشرطة دبي في خدمة الجمهور. * رؤيتكم للمهرجان بصفة عامة وتوقعاتكم له واهميته؟ ـ حظي مهرجان دبي للتسوق بنصيبه الكبير من الاهتمام العالمي حتى الآن بفضل الدعم الكبير للقيادة الرشيدة والجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المنظمة ودوائر حكومة دبي كافة. وان اهم مزايا المهرجان الحرص الكبير على التفاصيل الدقيقة من لحظة وصول الزوار الى مطار دبي الدولي حتى مغادرتهم مما يكفل لهم اقامة طيبة يشاركون فيها المواطنين والمقيمين بما يوفره المهرجان من فرص رائعة للراحة والترفيه والتسوق. ويساهم سوق دبي النشط وعرضه لمختلف المنتجات العالمية بأسعار منافسة الى جانب القطاع السياحي القوى بتوفير البنية الاساسية لنجاح المهرجان الذي يعكس تقاليد دبي العريقة في التجارة وحسن الضيافة. ومن المهم الاشارة الى ان ما حققه من نجاح كبير طوال السنوات السابقة قد حث القائمين على المهرجان كافة الى بذل جهود مضاعفة لنجاح مهرجان العام 2000 على نحو متميز لان الوصول للنجاح على اهميته يضاهيه مواصلة النجاح والتقدم ومتابعة الجهود للتميز في الاعوام المقبلة. وبالتأكيد فإن مهرجان دبي للتسوق للعام 2000 يهتم بما تحضره القرية العالمية لمطلع الالفية الثالثة لاسيما وان القرية تمنح المهرجان طابعا (عالميا) حقيقيا ومفهوما فريدا يوفر للمقيمين في دبي وزائريها اطلالة على جوانب ثقافية وتراثية للدول المختلفة, وقد نجحت القرية دائما في احتلال المرتبة الاولى ضمن مختلف الفعاليات في استقطاب الزوار وعلى نحو خاص القرية العالمية للعام 99 التي وصل عدد زوارها الى اكثر عن 1.4 مليون شخص من مختلف الجنسيات. تونس.. ودبي * سمعنا عن التوأمة بين مهرجان دبي للتسوق (القرية العالمية) ومهرجان تونس للتسوق فهل يمكن تقديم فكرة عامة عن هذا الموضوع؟ ـ تتمتع تونس وهي بلد عربي شقيق بأهمية خاصة في مجال السياحة وتجذب اليها سنويا مايزيد على خمسة ملايين سائح اوروبي. وقد عززت تونس توجهها السياحي بالبدء منذ العام الماضي بمهرجان تونس للتسوق في الفترة من 10 اغسطس الى 15 سبتمبر, ونتوقع لمهرجانها في العام 2000 كل النجاح على الصعيد العربي والدولي. واننا من منطلق التعاون مع الدول العربية الشقيقة والصديقة سعداء بما توصلنا اليه من اتفاق للتوأمة بين مهرجان دبي للتسوق ـ القرية العالمية ومهرجان تونس للتسوق ونعتبر هذا المشروع بداية طيبة لمزيد من التعاون السياحي والتجاري, وكما تنص اتفاقية التوأمة فسوف نبذل مع الاخوان في تونس الشقيقة جهودا مشتركة للتنشيط السياحي حيث يتم التعريف في هذه المنطقة من العالم بمزايا تونس السياحية والى ذلك نستفيد من مهرجان تونس للتسوق للترويج للانشطة السياحية في دبي وجذب مزيد من السواح العرب والاوروبيين. حوار: وجيه عبدالعاطي

تعليقات

تعليقات